الاتحاد

الإمارات

مركز المشاعر يشيد باتفاقية الداخلية والخدمة المدنية


دبي - الاتحاد: ثمنت نادية خليل الصايغ مؤسسة ومديرة مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وتأهيل وايواء ذوي الاحتياجات الخاصة بدبي الجهود المثمرة والبناءة التي يقوم بها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية في دعم وتعزيز مسيرة ذوي الاحتياجات الخاصة بإماراتنا الحبيبة وتوفير اقصى درجات الأمن والأمان النفسي لهم·
وقالت إن توجيهات سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وتوقيعه مساء أمس على اتفاقية تعاون بين دائرة الخدمة المدنية في الدولة ومراكز ذوي الاحتياجات الخاصة بوزارة الداخلية خطوة حضارية ذات ابعاد إنسانية خالصة تؤكد أن قطاعات ذوي الاحتياجات الخاصة طاقة إنسانية خلابة يجب استثمارها لاسيما وان هذه الاتفاقية تتيح الفرصة كاملة لتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة في اشغال تتناسب مع قدراتهم وامكانياتهم الفكرية والذهنية والجسمية·
وبقراءة متأنية وموضوعية في بنود ومضامين الاتفاقية يتضح لنا ان هذه الاتفاقية تعالج اكبر قضايا اساسية في حقل ذوي الاحتياجات الخاصة وهي وضع ذوي الاحتياجات الخاصة للدراسة بالجامعات داخل وخارج الدولة، وتوفير الامان النفسي، واستثمار قدرات ذوي الاحتياجات الخاصة في دعم مسيرة التنمية المستمرة والتأكيد على انهم قوة فعالة في المجتمع، ووضع ذوي الاحتياجات الخاصة على خط التوظيف الحكومي تمهيداً لايجاد فرص عمل لهم·
واختتمت نادية الصايغ تصريحها قائلة تبقى الاتفاقية الموقعة بين مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة بوزارة الداخلية ودائرة الخدمة المدنية بأبوظبي نبراس أمل متجددا ورؤيا مبشرة وانجازا مضيئا في سجل الاعمال الإنسانية بإماراتنا الحبيبة ولذلك فاننا نتطلع بكل أمل أن تحذو مؤسسات القطاع الحكومي والقطاع الخاص هذا المنحى باستيعاب مجموعة من ذوي الاحتياجات الخاصة في هذه المؤسسات في وظائف تتناسب مع قدراتهم وامكانياتهم ومؤهلاتهم وذلك من خلال التنسيق الكامل مع مؤسسات ذوي الاحتياجات الخاصة وكخطوة تنظيمية يجب تصنيف كافة ذوي الاحتياجات الخاصة في الدولة وتحديد مؤهلاتهم ورفع كفاءتهم الوظيفية والتدريبية وتهيئتهم لسوق العمل المحلي والاستفادة من تجربة توقيع هذه الاتفاقية والتي تعتبر بحق بوابة العمل الإنساني خدمة لذوي الاحتياجات الخاصة·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تحية تقدير واعتزاز إلى أمهات شهدائنا