الاتحاد

الاقتصادي

صعود الأسهم الآسيوية وتباين الخليجية

ارتفعت الأسهم الآسيوية أمس تحدوها آمال وتوقعات متفائلة تجاه العام الجديد بعد تسجيلها خسائر كبيرة في ،2008 فيما تباين أداء البورصات الخليجية بسبب مشكلات القطاع المالي في الكويت وجني الأرباح في قطر وعُمان والبحرين، وهو ما خالف ارتفاع بورصات الإمارات والسعودية·
وارتفعت السوق السعودية بنسبة 2,62% ووصل المؤشر مستوى 5180,35 نقطة، وبلغت ارباح مؤشر تاسي خلال ثلاثة أيام تداول في السنة الجديدة حوالى 7% بعد ان انهى مؤشر التداول السعودي سنة 2008 على انخفاض بنسبة 56,5% على السنة·
اما سوق الكويت، ثاني اكبر الاسواق المالية العربية، فقد اغلقت على انخفاض بنسبة 1,75% ووصل المؤشر الى 7477,8 نقطة، وهو مستواه الادنى منذ مارس ،2005 وما زالت السوق الكويتية ترزح تحت عبء المشاكل التي تواجه الشركات الاستثمارية·
وتعاني شركات استثمارية كويتية عدة من مشاكل في ديونها نتيجة لازمة الائتمان العالمية وللانخفاض القوي في قيمة موجوداتها، كما ان بعض هذه الشركات قد تعثرت في سداد مستحقات ديونها، وكان حاكم المصرف المركزي الكويتي الشيخ سالم عبد العزيز الصباح قال الاحـــد ان اجـــمالي الديـــون لـ 98 شركة استثمارية يبلغ 19 مليار دولار بينها 8,2 مليار دولار ديون خارجية·
وحتى الآن بلغت خسائر مؤشر السوق الكويتية في العام الجديد 4% بعد خسائر بنسبة 38% خلال ·2008
وكذلك اغلقت سوق الدوحة على انخفاض أمس بنسبة 3,8% بعد تسجيل ارباح طفيفة أمس الأول، وقال متداولون ان الانخفاض في الدوحة نتج عن توقف المحافظ الاستثمارية عن الاستثمار·
وخسرت سوق مسقط أمس 0,8% عند الاغلاق غداة تسجيلها ارباحا بنسبة 5% أمس الأول، فيما خسر مؤشر سوق البحرين 0,05% فقط·
وسجلت اسواق الخليج السبع خسائر ضخمة خلال 2008 وخسرت اكثر من 500 مليار دولار من قيمتها السوقية·
وفي آسيا قادت أسهم طوكيو ارتفاعات البورصات حيث صعدت أسواق تايلاند والفلبين وسنغافورة واندونيسيا وتايوان وهونج كونج، وقال محللون إن التفاؤل يعم البورصات العالمية تجاه إمكانية تفادي أسوأ سيناريوهات الكساد الاقتصادي خلال ·2009
وبدأ مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية عام 2009 على ارتفاع أمس إذ صعد 2,1 بالمائة وأغلق على أعلى مستوى في شهرين وسط آمال بأن العام الجديد سيكون أفضل من سابقه الذي كان الأسوأ في تاريخ نيكي·
وفي نصف يوم تعامل بدأ بحفل حضرته شابات يابانيات بالكيمونو التقليدي ارتفع مؤشر نيكي 183,56 نقطة ليغلق على 9043,12 نقطة، وهذه أول مرة في شهرين يغلق فيها المؤشر فوق مستوى 9000 نقطة، وصعد مؤشر توبكس الاوســع نطــــاقا 1,9 نقطة ليـــنهي التداولات على 875,91 نقطة·
كما ارتفعت أسهم بورصة سنغافورة بنسبة 5،2% أمس لكن متعاملين أعربوا عن قلقهم بشأن أداء الشركات في الوقت الذي أصدر عدد منها بيانات تحذير بشأن أرباحها فيما قامت أخرى بمراجعة استثماراتها في مشروعات جديدة·
وقال محللون أمس إن المستثمرين من المرجح أن يراهنوا على أسهم قطاعي الاتصالات والطاقة في أسواق الخليج خلال عام 2009 متحولين عن أسهم العقارات والبنوك التي كانت مصدر الجذب في المنطقة·
وقال عادل ناصر من المتحدة للأوراق المالية في مسقط إن شركات عمانتل وشل عمان وشركة النفط العمانية وشركة المها النفطية قد تجذب الاهتمام، وأضاف ''هذه أكثر الأسهم استقرارا في السوق''، وقال رامي سيداني من شرودرز في دبي إنه في السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ستلعب اسعار النفط دوراً كبيراً في تحديد أداء الأسهم هذا العام، وقال ''الاتجاه سيكون مرتبطا بدرجة كبيرة بأسعار النفط··· فقد عانت شركات البتروكيماويات كثيرا وشهدت اسعار الانتاج عملية تصحيح كبيرة للغاية·· وأي انتعاش سيكون له أثر إيجابي على أسعار الأسهم''، وأضاف ان خطط الانفاق العام الكبيرة بالمملكة لهذا العام ستساعد كذلك على دعم الأسعار في البورصة·
ومع تعطيل الأزمة المالية العالمية للازدهار الذي شهدته البنوك في الخليج والتي كانت تقدم التمويل لمشروعات التنمية النشطة في المنطقة فإن المستثمرين قد يتجاهلون أسهم البنوك في عام ·2009
وقال عمرو معتصم من بنك الأهلي ''البنوك في قطر ستتضرر بشدة· العديد من المشاريع الحكومية توقفت· وهذا قد يؤثر على قطاع الخدمات كذلك·
وفي الكويت ايضا من المتوقع أن يواجه القطاع المصرفي صعوبات هذا العام بعد أن وجهت الأزمة المالية العالمية صفعات قوية لدول الخليج في أواخر عام ·2008 فقد اضطرت اثنتان من أكبر شركات الاستثمار في المنطقة وهما بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) ودار الاستثمار لطلب مليار دولار لكل منها للمساعدة في تلبية التزامات ديون واحتاج بنك الخليج لعملية انقاذ من جانب البنك المركزي بعد أن تكبد خسائر فادحة تتعلق بأعمال المشتقات·
وقال سيداني ''شركات الاستثمار في حالة سيئة في الكويت بسبب الأزمة وانخفاض قيمة الاستثمارات''، وأضاف ''تعاملات القطاع المصرفي (في الكويت) مع هذه الشركات يؤثر على البورصة''

اقرأ أيضا

1.8 مليار درهم تداولات عقارات دبي