الاتحاد

الإمارات

350 خبيراً يناقشون أحدث آليات مراقبة جودة التعليم

حسين الحمادي وعارف سلطان الحمادي وإبراهيم الحجري في افتتاح المؤتمر (من المصدر)

حسين الحمادي وعارف سلطان الحمادي وإبراهيم الحجري في افتتاح المؤتمر (من المصدر)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

انطلقت، أمس، في أبوظبي فعاليات المؤتمر الدولي الثالث «القياس والتقييم والتقويم في التربية» الذي تنظمه كلية التطوير التربوي بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم تحت شعار تطوير آليات التقييم والتقويم في التربية، من خلال التطبيقات والبحوث، وبعقد المؤتمر تحت رعاية وحضور معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، والدكتور عارف سلطان الحمادي رئيس مجلس أمناء كلية الإمارات للتطوير التربوي، والدكتور إبراهيم الحجري مدير كلية الإمارات للتطوير التربوي، وعدد من المديرين التنفيذيين، وممثلين من دائرة التعليم والمعرفة.
ويشارك في المؤتمر نحو 350 تربوياً وباحثاً وأكاديمياً ومشاركاً، يمثلون 40 دولة، للاطلاع على أبرز المستجدات حول آليات القياس والتقييم والتقويم في التربية، ويسلط المؤتمر الضوء على أحدث آليات مراقبة جودة التعليم، ورصدها من أجل تقييم أداء مؤسسات التعليم بكفاءة، وتقييم أداء الطلبة والنواتج التعليمية وقياسها، وفقاً لمعايير التقويم العالمية لتحسين المنظومة التعليمية، لتلبية متطلبات القرن الحادي والعشرين.
وتضمن اليوم الأول من المؤتمر عدداً من الجلسات والأوراق البحثية والحلقات النقاشية، حيث قدم المتحدث الرئيس البروفيسور روبرت كلاسين من جامعة يورك في المملكة المتحدة في بداية المؤتمر ورقة عن أساليب ومنهجيات جديدة في تقييم الصفات اللاإدراكية لدى المعلمين المقبلين.

الأوراق البحثية
واستعرضت الجلسة الأولى من المؤتمر العديد من الأوراق البحثية، حيث قدمت الأستاذة سوفين تشين من جامعة تايوان الوطنية للعلوم والتكنولوجيا في تايبيه - الصين، ورقة بحثية بعنوان: قياس القيم الخاصة بمهام وواجبات اللغة الإنجليزي والعلوم والرياضيات في أبحاث الدراسات الطولية. كما استعرضت الورقة الثانية، والتي قدّمها محمد طيب، من المركز الوطني للقياس في السعودية، التقييمات الوطنية لإنجازات التحصيل التعليمي: النقاط البارزة من عام 2018. وتناولت الورقة البحثية الثالثة سلوك الآباء والتحصيل الدراسي في 9 دول والتي قدمتها سُهى حسن من كلية الإمارات للتطوير التربوي. وقدم فيشال د. باجانكار من المركز الوطني للبحوث التربوية والتدريب في نيودلهي - الهند، في الجلسة الثانية ورقة بحثية بعنوان: «الدراسات الاستقصائية للتحصيل الوطني ممارسة للتقييم والتعلم في الهند»، واستعرض دين كيرنس من كلية الإمارات للتطوير التربوي الورقة البحثية الثانية حول دراسة العلاقة بين الممارسات التعليمية والإنجازات العلمية في بيئة تعليمية قائمة على البحث والاستقصاء.

التقييم الفعلي
وأكد الدكتور عارف سلطان الحمادي رئيس مجلس أمناء كلية الإمارات للتطوير التربوي، أهمية المؤتمر حيث يتم العمل في المرحلة الحالية مع وزارة التربية على وضع أسس لمعايير التقييم بما يصب في خدمة المنظومة التعليمية، ويكون قادراً على التقييم الفعلي للطلبة، وبما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة، وهذا المؤتمر يسير في هذا التوجه، لافتاً إلى أن هناك عناية من القيادة الرشيدة بالتعليم المبكر، ويجري العمل مع هيئة المؤهلات الوطنية، ومع وزارة التربية والتعليم لوضع معايير لبعض الوظائف من خلال 14 مؤهلاً في المجال التربوي، من بينها التعليم المبكر الذي أصبح إلزامياً.
وأوضح أن المؤتمر يركز على موضوع القياس والتقييم ليس على مستوى المدارس بل يشمل الجامعات أيضاَ، والحرفية التي يجب أن يتحلى بها واضعو الأسئلة، وهل هي تقيس قدرات الطلبة فعلياً من عدمه، كما يبحث طرق التدريس من خلال الجلسات وورش العمل.
من جانبه، أكد الدكتور إبراهيم الحجري مدير كلية الإمارات للتطوير التربوي، حرص الكلية على تنظيم أهم المؤتمرات التربوية والتي بدورها تشجع على تبادل الأفكار ومناقشة أفضل الممارسات الجديدة التي يمكن تطبيقها وتطويرها لإنشاء منظومة تعليمية مستدامة وعالية الجودة.

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية