صحيفة الاتحاد

ألوان

أفلام «دبي السينمائي».. تقتحم «الواقع الافتراضي»

لقطة من فيلم «عندما نفقد الأرض كلها، هل نتناول الفحم؟» (من المصدر)

لقطة من فيلم «عندما نفقد الأرض كلها، هل نتناول الفحم؟» (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

يحلّق «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، في دورته الـ13، بعشّاق السينما لعيش تجربة فريدة ومميزة، وذلك عبر عرض مجموعة أفلام بتقنية «الواقع الافتراضي»، المعروفة اختصاراً بـ«VR»، والتي أُضيفت إلى برامج المهرجان، للمرّة الأولى هذا العام.
تشارك عشرة أفلام، من أقوى إنتاجات هذه التقنية في العالم، منها خمس أفلام تُعرض للمرّة الأولى عالمياً، لتقديم تجربة مغايرة، خلال الفترة من 8 وحتى 14 ديسمبر 2016.

تجربة فريدة
عن البرنامج الجديد، قال مسعود أمرالله آل علي، المدير الفني لـ«دبي السينمائي»: «يُعدّ تقديم أفلام «الواقع الافتراضي» خطوة هامة نظراً للطفرة التكنولوجية الهائلة التي نعيشها، وانعكاساتها المباشرة على صناعة السينما، حيث أنها توفر للجمهور تجربة فريدة، لا يمكنهم الحصول عليها إلا من خلال تواجدهم داخل صالات سينما متخصّصة لها الغرض. وتسابق كبار صنّاع السينما في العالم لإنتاج أفلامهم بهذه التقنية، دليل على أهمية فتح آفاق جديدة أمام السرد القصصي والبصري على حدّ سواء».

«بحيرة بيكال»
تفتتح المخرجة الهندية فايزة أحمد خان، المعروفة بتقديمها أفلام واقع افتراضي رائدة، فيلمها غير الروائي الجديد «عندما نفقد الأرض كلها، هل نتناول الفحم؟»، بعرض عالمي أول.
كما يقدّم المخرجان الروسي جورجي مولودسوف والأميركي مايكل أوين فيلمهما «بحيرة بيكال: العلم والروحانية لأضخم كمية مياه - الحلقة الأولى: روح الشتاء»، الذي يُعرض للمرة الأولى عالمياً خلال المهرجان.

«لا حدود»
ويضع الفيلم غير الروائي «لا حدود»، للمخرج الإيطالي-العراقي حيدر رشيد، جمهور السينما في قلب أزمة المهاجرين، ويوثّق أزمة اللاجئين في إيطاليا.كما يقدم المخرج الكندي آدم كوسكو، الحائز جوائز عدة، فيلم الدراما السوريالية «سكاكين». يصوّر الفيلم مواجهة بائع سكاكين مع ربّة منزل، كانت قاب قوسين أو أدنى من الانهيار العصبي.بينما يشارك المخرج الفرنسي بيار زاندروفيتش، بفيلم الخيال العلمي الجديد «أنا، فيليب»، من بطولة دنيا سيشوف، وناثان ريبي، ودوغ راند، وهيلين كون، وديفيد غاسمان.

«إزالة الجليد»
ويأخذ المخرج البريطاني دارين إيمرسون الجمهور حول العالم، في رحلة صعبة، مع فيلمه الأخير «غير مرئي».ويقدّم المخرج الفرنسي الموهوب رومان لوفيس العرض العالمي الأول لفيلمه «أوبليفيوس»، ومن أداء كيفين بولاك، وشي نينج.
وسيعيش جمهور المهرجان تجربة سينمائية جديدة، مع المخرج الأميركي راندال كلايزر بفيلمه «إزالة الجليد».
وتقدم المخرجة الأميركية سارة هيل العرض العالمي الأول لفيلمها «هل تنصتون؟: الأمازون والكونغو».

«فلاش» الإماراتي
وتختتم عروض برنامج أفلام «الواقع الافتراضي»، مع فيلم المخرج الإماراتي حسن كياني، «فلاش»، بعرضه العالمي الأوّل، وهو من بطولة ياسر النيادي، وإبراهيم استادي، وخالد النعيمي، وكسينيا جيورنو، وسعيد راشد. ويعد «فلاش» أوّل تجربة إماراتية لصنع فيلم روائي قصير بهذه التقنية.