الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
التلفزيون اليمني يفصل 45 موظفاً لتأييدهم الاحتجاجات
19 يونيو 2011 23:50

قرر التلفزيون اليمني الحكومي فصل 45 موظفا، بينهم صحفيون ومذيعون، على خلفية رفضهم السياسة الإعلامية الرسمية إزاء الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط النظام الحاكم. وذكرت مصادر صحفية يمنية أن القائم بأعمال رئيس قطاع التلفزيون بالفضائية اليمنية الأولى، التي تبث من العاصمة صنعاء، “رفع مذكرة بأسماء موظفين ومذيعين وفنيين مؤيدين” للحركة الاحتجاجية الشبابية المناهضة للرئيس علي عبدالله صالح ، مشيرة إلى أن المذكرة طالبت بفصلهم من الوظيفة الحكومية “وتوقيف كل مستحقاتهم ابتداء من يونيو الجاري”. وقال المذيع جميل عز الدين، الذي ورد اسمه ضمن قائمة الموظفين الـ 45 المراد فصلهم، لـ(الاتحاد) إن هذا القرار “تعسفي”، مؤكدا أن جميع من تضمنتهم القائمة “موقوفون عن العمل منذ 21 مارس الماضي”، بعد ثلاثة أيام من “حادثة جمعة الكرامة” التي سقط فيها 51 محتجا مدنيا برصاص قناصة مجهولين فتحوا نيران أسلحتهم على مخيم الاحتجاج بصنعاء. وأضاف عز الدين، “منعتنا إدارة القطاع من الدخول إلى مقر التلفزيون على خلفية موقفنا الرافض لاستخدام العنف ضد المدنيين السلميين”، مشيرا إلى أن التلفزيون الحكومي “يمثل الشعب بأكمله ولا يمثل حزبا سياسيا أو زعامات قبلية”. وأشار إلى أنه وبقية زملائه لم يعلنوا رفضهم العمل “لكن إدارة القطاع استبعدتنا ومنعتنا من ممارسة وظيفتنا”، مؤكدا أنهم يعتزمون اللجوء إلى القضاء لإنصافهم من “تعسف القائم بأعمال رئيس القطاع”، الذي قال إن قراراته غير قانونية “لأنه لم يصدر حتى اللحظة قرار جمهوري بتعيينه أو تكليفه” برئاسة القطاع التلفزيوني، الأهم في المؤسسات الإعلامية اليمنية. من جهته، قال مسؤول في نقابة الصحفيين اليمنيين إن قرار فصل الإعلاميين المؤيدين للاحتجاجات الشبابية “تصفية قذرة تكشف عقلية” مسؤولي الجهاز الإعلامي الحكومي.

المصدر: صنعاء
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©