الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
مقتل 4 جنود و15 من «القاعدة» باشتباكات في اليمن
مقتل 4 جنود و15 من «القاعدة» باشتباكات في اليمن
19 يونيو 2011 23:50
قتل جنديان يمنيان و15 مسلحا من تنظيم “القاعدة” في معارك دارت ليل السبت الأحد بين وحدات الجيش والتنظيم في محيط زنجبار عاصمة محافظة أبين بحسب ما اعلن ضابط ميداني ومصدر طبي، فيما قتل جنديان آخران في محافظة لحج المجاورة برصاص مسلحين مجهولين بحسب مصدر محلي. وقال الضابط المرابط في نقطة دوفس على مشارف زنجبار التي يسيطر عليها المسلحون إن “14 شخصا من أنصار الشريعة الارهابيين لقوا حتفهم وأصيب ثلاثة اخرون في قصف مدفعي نفذه اللواء 119 واستهدف مجموعة من المسلحين كانوا يقومون بزرع عبوات ناسفة على الطريق الخط العام في دوفس بهدف استهداف وحداتنا العسكرية”. وأضاف المصدر انه بعد ساعتين من القصف المركز، شن مسلحو التنظيم هجوما بقذيفة على ثكنة عسكرية ما اسفر عن مصرع جنديين واصابة ثلاثة آخرين، وقد نقل الضحايا الى مستشفى باصهيب العسكري في مدينة عدن. وفي وقت لاحق، اكد مصدر طبي من مستشفى الرازي في جعار القريبة تلقي جثة اضافية لمسلح من “القاعدة” اضافة الى جريح من المسلحين. وتجددت المعارك خلال النهار، وأصيب تسعة عسكريين اضافيين بجروح في هذه المعارك . وقال شهود عيان ان المعارك العنيفة تجددت ظهر امس بين المسلحين الملثمين وجنود اللواء 119، وقد استخدمت في المعارك أسلحة ثقيلة ومتوسطة. وذكر الشهود ان اربع سيارات إسعاف تابعة للجيش توجهت الى عدن. كما أفاد الشهود ان سلاح الجو اليمني شارك في المعارك وشن غارات عدة في محيط زنجبار فيما تم اغلاق الطريق العام بين محافظة عدن وابين وقد انتشرت مئات الآليات العسكرية على الطريق. الى ذلك، قتل امس عسكريان في كمين نصبه مسلحون مجهولون قد يكونون قريبين من الحراك الجنوبي المطالب بانفصال الجنوب في بلدة الملاح بمحافظة لحج الجنوبية بحسب ما افاد مسؤول في البلدة لوكالة فرانس برس. واوضح المسؤول المحلي ان “مسلحين قريبين من الحراك الجنوبي اطلقوا النار باتجاه صهريج تابع للجيش كان في طريقه الى القطاع العسكري المرابط غرب مدينة الحبيلين مما أدى الى مقتل سائق الشاحنة ومرافقه، وهما عسكريان”. واكد مصدر طبي في مستشفى باصهيب العسكري في عدن وصول جثتين لعسكريين. وقال مسؤول محلي بمحافظة أبين لـ«الاتحاد» إن اشتباكات عنيفة دارت، الليلة قبل الماضية، على مشارف مدينة زنجبار، مضيفا: “يبدو أن الجيش يحاول اقتحام المدينة، إلا أنه يجد صعوبة بسبب قيام المسلحين بتلغيم الطرق المؤدية إلى زنجبار بالعبوات الناسفة”. وقطع محتجون غاضبون، ليل السبت الأحد، الطريق الدولي الذي يربط بين محافظتي حضرموت والمهرة شرقي اليمن. وقالت مصادر صحفية مؤيدة للحركة الاحتجاجية الانفصالية، إن المحتجين قطعوا الطريق بالإطارات التالفة المحترقة والحجارة، مشيرة إلى أن قوات أمنية يمنية أطلقت النار في الهواء لتفريق المحتجين وإعادة فتح الطريق الحيوي. تظاهرات شبابية للمطالبة بتصعيد الاحتجاجات صنعاء (الاتحاد)- شهدت العاصمة اليمنية صنعاء ومدن أخرى، أمس تظاهرات احتجاجية شبابية طالبت بتصعيد الاحتجاجات السلمية ضد نظام الرئيس علي عبدالله صالح.كما طالبت التظاهرات بتشكيل «مجلس انتقالي» بديل عن نظام الرئيس صالح. وجاب المئات من الشباب المحتجين «المستقلين» شارع الستين الشمالي بصنعاء، بعد أن نفذوا «وقفة احتجاجية» أمام منصة مخيم الاحتجاج قبالة جامعة صنعاء، لمدة خمس دقائق، للتعبير عن رفضهم لسياسية اللجنة التنظيمية للمخيم المنسجمة مع دعوة ائتلاف المعارضة إلى عدم التصعيد. وفي مدينة تعز جابت تظاهرة شبابية شوارع المدينة للمطالبة بتشكيل مجلس انتقالي ومحاكمة مدير أمن محافظة تعز العميد الركن عبدالله قيران بتهمة قتل المتظاهرين السلميين، خلال عملية اقتحام مخيم الاحتجاج بتعز أواخر الشهر الماضي.
المصدر: صنعاء
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©