الاتحاد

مقهى الإنترنت

على الخط - منصور عبدالله

الموقع للبيع
خطر ببالي أن أقوم بجولة في بعض المواقع التي كنت أتردد عليها قبل سنوات، وإذا بي أفاجأ بأن كثيرا منها قد اختفى تماما، والبعض الآخر تحولت محتوياته إلى موضوعات لا تمت إلى الأصل بصلة، والقليل منها معروض للبيع
Domain for sale كأي منتج أو سلعة أو خدمة أو محل تجاري
من هذه المواقع التي تلاشت موقع 'بلانيت أرابيا' www.planetarabia.com وهو بوابة عربية الكترونية ودليل موقع ومصدر أخبار في الميادين المختلفة· وبالطبع هناك مواقع أقل أهمية ومواقع أخرى قليلة الأهمية فيكون تلاشيها أقل تأثيرا في النفس من المواقع المفصلة والجيدة·
ومواقع الانترنت كائن حي ينمو ويتطور ثم يذوي ويتلاشى، وظهورها ثم اختفاؤها بين ليلة وضحاها ليس إلا لأنها لم تستطع البقاء والاستمرار، ولتعرض أصحابها لخسائر مالية، وهنا يجب ألا يفوتنا أن كثيرا من المواقع انطلقت بشكل عشوائي على الانترنت من منطلق أنها ستحقق أرباحا، وبالذات من الإعلانات التجارية، ولكن عندما هدأت العاصفة وتبين الخيط الأبيض من الأسود، انسحبت من الميدان·
زوال المواقع إذا لم تستطع المنافسة وتقديم الجديد من المعلومات والخدمات، أمر طبيعي، وهو في رأيي أفضل من المواقع التي واظبت على البقاء رغم أنها لا تقدم أي جديد، وبالفعل هناك مواقع من هذا النوع التي لم تشهد تغييرا ولا تطويرا، ولا إضافات، وبقاؤها من عدمه، سيان·
إنه من الأفضل أن يتم إلغاء الموقع من الانترنت، بدلا من بقائه جامدا على حاله· ويكاد يعجب أحدنا من تلك المواقع التي مضى على تحديثها الأخير أكثر من عام، دون أن تضاف إليها أي مادة جديدة، أو أي معلومة، وكأن صاحب الموقع قد تبرأ من موقعه، وربما كان هو شخصيا لا يكلف نفسه عناء زيارته·
فإذا كنت عزيزي القارئ تملك موقعا شخصيا، فلا تبخل عليه بالمعلومات الجديدة، ولا تتأخر في إعادة تصميمه وتبويبه من حين إلى آخر، وإضافة ما يهم القراء ويشدهم لزيارته·
فالزوار هم الذين يشهدون له بالبقاء والنجاح ويكررون التردد إليه، لأنهم يريدون الاستفادة منه، والتفيؤ في ربوعه·
منصور عبدالله
internet_page@emi.ae

اقرأ أيضا