الاتحاد

عربي ودولي

وسائل إعلام بريطانية: حملة بالملايين لتجريد قطر من مونديال 2022

صورة من موقع "آي نيوز" (الاتحاد)

صورة من موقع "آي نيوز" (الاتحاد)

لندن (الاتحاد)

استمر الناشطون ووسائل الإعلام البريطانية في الحديث عن احتمالات سحب تنظيم كأس العالم من قطر، واستضافة إنجلترا للحدث الكروي الأهم في العالم، بعد سلسلة الفضائح التي تم الكشف عنها فيما يتعلق بالملف القطري المشبوه وكيفية حصول الدوحة على تنظيم المونديال في عام 2010.
وكشف الصحفيان في موقع «آي نيوز» البريطاني أنطوني هاروود، وأليكس ديلمار مورجان، عن حملة تسويقية كبيرة، تهدف إلى حرمان قطر من تنظيم كأس العالم، وقيام إنجلترا بتنظيم المونديال بدلاً عنها.
وأضاف الموقع أن الاستراتيجية الجديدة التي يقودها المعارض القطري المقيم في لندن، خالد الهيل، تشمل إقامة مؤتمرين كبيرين في لندن، بجانب دراسات بحثية، وأشرطة فيديو، وإعلانات تكشف الفساد القطري، وتروج لإنجلترا كمكان أكثر احتراماً لاستضافة الحدث.
كما تشمل وضع لوحات إعلانية في مواقع لندن الرئيسة، كما حدث الشهر الماضي الذي أظهر صورة لعلم بريطانيا وكرة القدم تحمل عبارة «المملكة المتحدة 2022. لم لا؟». ويأتي ذلك بعد أن كشفت صحيفة «صنداي تايمز» أن قطر خاضت حملة «عمليات سوداء» ضد منافسيها في السباق نحو الفوز بتنظيم كأس العالم في 2010، منتهكة قواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا». وتضمن المقال دعوة من اللورد تريسمان، الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم الإنجليزي، يقترح فيه أن بإمكان إنجلترا استضافة كأس العالم 2022 إذا ما جردت قطر من البطولة. وقال اللورد تريزمان الذي كان رئيساً لملف استضافة إنجلترا في عام 2010: «إذا تبين أن قطر قد خرقت قواعد الفيفا، فإنها لا تستطيع التمسك بكأس العالم. أعتقد أنه لن يكون من الخطأ أن يعيد الفيفا النظر في إنجلترا في هذه الظروف. لدينا القدرات لذلك».
وذكر الموقع أنه بعد ثلاثة أيام من نشر التقرير، أصدر رئيس الاتحاد الإنجليزي جريج كلارك بياناً انتقد فيه الفكرة قائلاً: «لقد اختار الفيفا قطر لاستضافة كأس العالم 2022، ومن واجبهم التحقيق في أي قضايا حول العملية التي حصلت بها قطر على المونديال». وأضاف: «روسيا قامت بعمل رائع في استضافة كأس العالم 2018، ونؤيد تناوب استضافة كأس العالم بين القارات. من شأن ذلك أن يجعل كأس العالم 2030 في المرة المقبلة في دولة أوروبية قد تكون قادرة على استضافة الحدث».
وأوضح الموقع البريطاني أن وثيقة شوهدت في مكتب المعارض القطري خالد الهيل في لندن من قبل مجموعة «سبين واتش» العامة، وضعت استراتيجية ثلاثية من أجل إطلاق عريضة وطنية تشكك في شرعية فوز قطر، بجانب حملة تسويقية على مستوى البلاد على حافلات وأنفاق لندن، بالإضافة إلى استطلاع وطني لقياس الرأي العام.
وفي سياق الحديث عن نشر فيديو ترفيهي قصير حول هذه العملية، تقول الوثيقة «الهدف الرئيس لمقاطع الفيديو هو إشراك الجماهير بشكل عام، خاصة محبي كرة القدم، ومنظمي حقوق الإنسان، وصانعي القرار في نهاية المطاف، لفتح حوار صادق حول شرعية البطولة المقبلة، والدول التي يمكن أن تستضيفها بدلاً من الدوحة».

اقرأ أيضا

جريفيث: المرحلة الأولى من إعادة الانتشار بالحديدة خلال ساعات