الاتحاد

منوعات

"بريق الهند".. لوحات تراثية وعروض شعبية

استعراضات تراثية بمهرجان "بريق الهند" (تصوير عبدالعظيم شوكت)

استعراضات تراثية بمهرجان "بريق الهند" (تصوير عبدالعظيم شوكت)

فاطمة عطفة (أبوظبي)

بدأ مهرجان «بريق الهند»، أولى فعالياته الفنية أمس الأول، في قاعة دو بجزيرة ياس، وذلك احتفالاً بيوم استقلال الهند.
يأتي المهرجان ضمن موسم «صيف أبوظبي 2018» الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، ويختتم مساء اليوم عروضه الفنية التي اشتهرت بها سينما بوليوود المعروفة بلوحاتها الراقصة المتميزة بالتنوع والرشاقة في تشكيلاتها والمصحوبة بالأضواء الملونة التي تعكس براعة حركات الراقصين على المسرح، إضافة إلى جمالية الأزياء الزاهية المستوحاة من التراث الهندي، والمعبرة عن التقاليد الشعبية والأفراح في مختلف المواسم والأعياد.
بدأ العرض بتقديم لوحات تعبر عن الثقافة الهندية التي تتميز بمهارات الرقص برشاقة وخفة، أما فقرة «مهارات» فتعتمد على الدقة في الأداء والتوازن الذي يجنب المؤدي الوقوع في الأخطاء المحتملة أثناء قيامه بالحركات السريعة، وشكل الفنانون المشاركون في هذا العرض لوحات هرمية وأراجيح ودوامات دائرية تدور بسرعة وإتقان.
وشارك الحضور من الشباب والشابات في مسابقة تعتمد على تقديم أسرع وأجمل أداء، وهي عبارة عن لعبة تشكيلية يقوم المتسابق بوضع أعواد بلاستيكية خفيفة ملونة بين شعر شخص آخر، بحيث يشكل تاجاً ملوناً، ومن يسبق ويعمل أجمل تاج يفوز بالجائزة، وهي لعبة شعبية تدل على الفطنة والخفة في رسم لوحة تزين الرأس.
كما تضمن حفل الترفيه الهندي أيضاً سرد بعض القصص والذكريات من التراث الشعبي، إضافة إلى ورش الرسم وتعليم الأشغال اليدوية التي شارك فيها الصغار والكبار، والتي تتضمن حياكة أشكال وقطع من الخيوط الملونة والمجدولة بأشكال فنية.
وتقول دريم كاتشر المسؤولة عن تعليم الأشغال الفنية: «هذه لعبة تعتمد على العمل الجماعي، حيث يشارك في جدل الخيوط مجموعة من الصغار أو الكبار، وهي تحتاج إلى خيوط ملونة وشرائط من الحرير وأحجار من اللؤلؤ، وبعد انتهاء الشكل المطلوب يتم تزيينها بالريش الملون.

اقرأ أيضا

الموت يغيب "مصور الروائع".. محسن نصر