الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
مستشفى عبيدالله يستقبل 36 حالة إنهاك حراري خلال شهرين
19 يونيو 2011 23:30
بلغ عدد حالات الإصابة بالإنهاك الحراري التي استقبلها قسم الطوارئ بمستشفى إبراهيم عبيد الله في رأس الخيمة خلال شهري مايو الماضي ويونيو الجاري، 36 حالة، وذلك نتيجة ارتفاع درجات الحرارة التي وصلت خلال الأيام الماضية إلى أكثر من 40 درجة مئوية. وقال مسؤولون في القسم، إنه استقبل منذ بداية الشهر الجاري وحتى مساء أمس الأول 19 حالة من هذا النوع، تم إجراء الإسعافات الأولية لها، فضلاً عن العديد من حالات ارتفاع ضغط الدم التي تزداد مع ارتفاع درجات الحرارة خلال الصيف خصوصاً في أشهر يونيو ويوليو وأغسطس. وقال الدكتور رامز عطا طبيب أسرة برأس الخيمة، إن هناك اختلافاً بسيطاً بين الإصابة بضربات الشمس والإنهاك الحراري، حيث تحدث الأولى نتيجة التعرض المباشر لأشعة الشمس ما يسبب اختلالاً في المراكز الحساسة بالمخ، خصوصاً مركز تنظيم الحرارة، الأمر الذي يعجز معه الجسم عن المحافظة على حرارته عند معدلها الطبيعي، موضحاً أن الإصابات بها تتركز بين الأطفال، وكبار السن، ومرضى القلب والسكري وغيرهم من الذين لم يألفوا الأجواء عالية الحرارة. وأوضح أن أعراض الإصابة تتنوع ما بين الجفاف، والشعور بالتعب والإرهاق، والضعف والصداع والرغبة في التقيؤ، وقد ترتفع درجة حرارة الجسم إلى 41 درجة، لافتاً إلى أن هناك عوامل تزيد من فرص الإصابة خاصة في حالة بذل الطفل مجهوداً بدنياً كبيراً في درجة حرارة عالية دون أن يشرب كمية مناسبة من السوائل. وقال إن إجراءات إسعاف المصاب بضربة الشمس، تبدأ بتبريد جسمه وإعطائه الكثير من السوائل، ثم نقله إلى أقرب مركز طبي، مشيراً إلى أن وقاية الأطفال من الإصابة تتطلب إعطاءهم الكثير من السوائل أثناء الأجواء الحارة، وارتداءهم ملابس خفيفة ومنع خروجهم خلال فترة الظهيرة. وحول الإنهاك الحراري، قال الدكتور عطا إنه يتمثل في الشعور بضعف عام في الجسم نتيجة فقدانه كمية كبيرة من السوائل والأملاح بسبب التعرض للحرارة والرطوبة الشديدتين، موضحاً أن الإسعافات الأولية لهذه الحالة تبدأ بنقل المصاب بعيداً عن الشمس، إلى مكان بارد ومظلل مع رفع الساقين قليلاً والعمل على تبريد جسمه عن طريق رش الماء بلطف عليه أو وضع قطعة إسفنجية مبللة بالماء البارد، وإعطائه الماء أو العصير البارد، وتوجيه الهواء نحوه، منوهاً بضرورة متابعته بعناية؛ لأن الإنهاك الحراري الشديد قد يتحول إلى ضربة شمس تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل كبير ما يشكل خطراً على حياة المريض.
المصدر: رأس الخيمة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©