الاتحاد

الاقتصادي

أوباما يضع اللمسات الأخيرة على خطة جديدة لتحفيز الاقتصاد الأميركي

بيل ريتشاردسون يتحدث في مؤتمر صحفي وبجواره الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما

بيل ريتشاردسون يتحدث في مؤتمر صحفي وبجواره الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما

انتقل الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما مع عائلته أمس الأول إلى واشنطن حيث سيباشر على الفور العمل على آخر تفاصيل خطته لإنعاش الاقتصاد الأميركي التي يأمل الديموقراطيون أن يقرها الكونجرس بعيد تسلمه السلطة رسميا في 20 يناير الجاري·
ووصل أوباما مساء أمس الأول إلى واشنطن وحطت طائرته في قاعدة أندرو الجوية، وبعد قضاء عطلة استمرت أسبوعين في هاواي انتقل أوباما وزوجته ميشال وابنتاهما إلى واشنطن، وفي انتظار بدء دورة الكونجرس الجديدة وستقيم العائلة بصورة مؤقتة في فندق ''هاي ادامز'' الفخم·
وينتقل الرئيس المنتخب إلى واشنطن في أجواء سياسية مضطربة جراء الإعلان المفاجئ عن انسحاب بيل ريتشاردسون وزير التجارة المعين من فريق أوباما في ما اعتبر أول إخفاق في مرحلة انتقالية لم يشبها حتى الآن أي خلل·
وورد اسم ريتشاردسون حاكم نيومكسيكو (جنوب غرب) في تحقيق تجريه هيئة محلفين فدرالية كبرى لتوضيح ظروف حصول شركة من كاليفورنيا على عقود باهظة من سلطات ولايته بعدما قدمت أموالا لريتشاردسون·
وفور وصوله إلى واشنطن بدأ أوباما العمل مع مسؤولي البرلمان على وضع اللمسات الاخيرة على خطته الاقتصادية التي قدر زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس النواب ستيني هوير قيمتها أمس الأول ما بين 775 وألف مليار دولار·
وسيجمع الرئيس المنتخب في هذا الإطار الفريق الاقتصادي في إدارته المعينة، وتوقع هوير إقرار خطة الانعاش ''في مطلع فبراير (المقبل)'' بعيد انتقال الرئيس الجديد إلى البيت الأبيض، وقال في تصريح لمحطة ''فوكس نيوز'' التلفزيونية ''نتمنى حقا إقرار الخطة في مجلس النواب قبل نهاية الشهر (يناير الجاري) قبل إرسالها إلى مجلس الشيوخ ثم إلى الرئيس'' باراك أوباما في ''مطلع فبراير''·
وحذر أوباما السبت الماضي في كلمته الأسبوعية الإذاعية من أن الوقت ينفد، وقال '' إن الاقتصاديين من جميع التوجهات السياسية يجمعون على أنه اذا لم نتحرك بشكل سريع وجريء، فقد نشهد ركودا اخطر قد يقود الى مضاعفة معدل البطالة'' الذي بلغ 6,7% في نهاية نوفمبر الماضي·
وقال إن ''الهدف الأول'' للخطة هو توفير ثلاثة ملايين وظيفة 80% منها في القطاع الخاص، وستتضمن الخطة ''استثمارات بعيدة الامد'' في البنى التحتية و''تخفيضات ضريبـــية مـــباشرة لـ 95% من العمال الاميركيين''·
وكتبت صحيفة نيويورك تايمز أمس الأول أن اوباما والديموقراطيين يدرسون ايضا في اطار هذه الخطة امكانية توسيع نطاق التغطية الصحية والمساعدات للعاطلين عن العمل·
وطالب زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل بلعب دور في وضع الخطة محذرا من اي تسرع في إقرارها، وقال لمحطة ''ايه بي سي'' التلفزيونية ''اخشى ان يتم الامر على عجلة· انها خطة هائلة''·
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز أمس عن مستشارين قولهم إن أوباما سوف يكرس 40% من خطة تحفيز الاقتصاد لخفض الضرائب لإرضاء المنتقدين الذين يقولون إن حزمة التحفيز تمثل عبئاً كبيراً علي الإنفاق الحكومي·
يذكر أن معظم خفض الضرائب الذي يبلغ قدره 150 مليار دولار سوف يكون من نصيب العاملين في حين أن 100 مليار دولار من الخفض في الضرائب سوف يكون من نصيب الشركات·
ومن المحتمل أن يحتل الاقتصاد الأولوية الأولى لاوباما حيث تواجه البلاد ركود نجم عن أزمة عصفت بالقطاع المالي، وجدير بالذكر أن الرئيس جورج دبليو بوش قد خصص بالفعل 700 مليار دولار لمساعدة القطاع المالي وقدم مؤخرا أموالا لقطاع صناعة السيارات الأميركية المتعثر وأرسل شيكات تحفيز لدافعي الضرائب

اقرأ أيضا