الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
هيئة الأعمال الخيرية تقدم حافلتي ركاب لإحدى مدارس المكفوفين في القدس
هيئة الأعمال الخيرية تقدم حافلتي ركاب لإحدى مدارس المكفوفين في القدس
19 يونيو 2011 23:20
قدمت “هيئة الأعمال الخيرية” بدولة الإمارات حافلتي ركاب لإحدى مدارس مدينة القدس التي تعنى بالمكفوفين مساهمة منها في التخفيف عن ذوي الاحتياجات الخاصة. وقال ابراهيم راشد مدير مكتب الهيئة في الضفة الغربية إن الحافلتين اللتين قدمتهما الهيئة الإماراتية كانتا لمدرسة سراج القدس التي تعنى بالمكفوفين بهدف مساعدتهم على التنقل من منازلهم إلى المدرسة وتسهيل وصولهم إليها. وأوضح أن هذه المساعدة رسالة إضافية تؤكد أن الشعب الإماراتي يقف إلى جانب الفئات المحتاجة بفلسطين خاصة ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يلقون اهتماما خاصة من دولة الإمارات وهيئاتها الخيرية والإنسانية. وأشــار إلى أن الهيئة خصصــت أكثر من مليون درهم كأدوية ومستلزمــات لصالح ذوي الاحتياجات الخاصــة، وأنشأت قبل خمس سنوات مصنعا للأطراف الصناعيــة في مدينة قلقيلية بالضفـــة الغربية بتكلفـــة زادت عن مليـوني درهـــم وأنجزت قبل أربـــع سنوات بمدينة الخليل مدرسة للمعاقين بتكلفة زادت عن ثلاثـــة ملايين درهــم، بينما تكفل عشرات الأسر من المعاقين في مختلف محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة. وقد عبر عدد من المكفوفين في المدرسة التي تضم مائة مكفوف عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات وقيادتها وشعبها على المعونات القيمة التي يقدمونها لفلسطين وشعبها في مختلف المجالات، مشيرين الى ان العديد من ذوي الاحتياجات الخاصة تكفلهم هيئات خيرية إماراتية ابرزها هيئة الهلال الأحمر التي أقامت مشروعا إنتاجيا مهما لهم هو مشروع الأكشاك التجارية أثبت نجاحه خلال السنوات الثلاث الماضية. وقال مدير مدرسة سراج القدس إن المكرمة الإماراتية تسهم كثيرا في إنجاح فكرة المدرسة التي أسسها عدد من المكفوفين أنفسهم بهدف تقديم نشاطات وخدمات معاصرة لفئة المكفوفين من كافة الأعمار ومن كلا الجنسين، وبهدف النهوض بهم وتنمية قدراتهم والقيام على خدمتهم والعمل على دمجهم في المجتمع الذي يعيشون فيه. وأعرب عن شكره للعطاء الإماراتي المستمر دعما لهذه الفئة من المجتمع الفلسطيني التي توليها الإمارات اهتماما كبيرا خاصة من المعاقين والمكفوفين والأيتام والفقراء. وذكر أن الدعم العاجل لهيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في تقديم حافلتين لهذه الفئة جعل المكفوف أكثر ثقة بنفسه وتقبل الأهالي أصبح أفضل في إرسال أبنائهم للمدرسة دون تعرضهم للخطر. يذكر أن هيئة الهلال الأحمر بدولة الإمارات تشرف على مركزين لذوي الاحتياجات الخاصة في الضفة الغربية هما مركز الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة نابلس، والذي احتفل قبل أسبوعين بتخريج الدفعة العاشرة من المنتسبين إليه، والمركز الثاني هو مركز الشيخة فاطمة بنت مبارك للمعاقين في بلدة بيت أمر بمدينة الخليل الذي افتتح قبل أسبوع ويتسع لمائتي معاق. كما تنفذ الهلال الأحمر مشروعا إنتاجيا لذوي الاحتياجات الخاصة في الضفة الغربية برأسمال قدره مليون ونصف المليون دولار، يقدم قروضا ميسرة للمعاق لمساعدته في إقامة مشروع إنتاجي يتناسب وإعاقته، ويسدد القرض بعد تأسيس المشروع بسنة واحدة ليتم تقديمه إلى معاق آخر، ويحقق المشروع نجاحا مهما أثار اهتمام منظمات دولية ويلمس فوائده المعاقون انفسهم.
المصدر: القدس
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©