الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
نظام جديد لتوزيع فواتير الكهرباء والماء في أم القيوين وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة
نظام جديد لتوزيع فواتير الكهرباء والماء في أم القيوين وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة
19 يونيو 2011 23:15

أكد محمد خليل الشمسي مدير إدارة الاتصال المؤسسي في الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، إن الهيئة بصدد تطبيق نظام جديد لتوزيع فواتير الكهرباء والماء في إمارة أم القيوين وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة، بدلاً من الطريقة المتبعة حالياً وذلك قبل نهاية عام 2011. وأضاف، إن الهيئة بصدد توقيع اتفاقية مع شركة متخصصة في طباعة الفواتير وتغليفها، وتوزيعها بالبريد، حيث سيتم تطبيق هذه الطريقة قبل نهاية العام الحالي. ودعا الشمسي الجمهور المتعاملين مع الهيئة بسرعة تحديث بياناتهم من خلال مكاتبها المنتشرة في الدولة، حتى تتمكن الهيئة من إشراكهم في الخدمة وإيصال الفواتير لكل مستهلك في الوقت المحدد. وأشار إلى أن الطريقة الحالية تتم بواسطة موظف من الهيئة يقوم بقراءة العدادات، وتسجيل الاستهلاك الشهري للمنزل، ومن ثم يبدأ بإيصال الفواتير للمتعاملين عن طريق وضعها على الأبواب، مشيراً إلى أن تلك الطريقة تساعد على إيصال الفاتورة في أسرع وقت ممكن للمتعامل. وقال الشمسي إن قارئ العدادات يبدأ بتوزيع فواتير الكهرباء والماء منذ اليوم الثاني من كل شهر، وتستمر عملية التوزيع لمدة عشرة أيام، لافتاً إلى أن الطريقة المتبعة حالياً تطبق في إمارة أم القيوين وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة، والمنطقة الوسطى والشرقية. وأوضح أن استبدال الطريقة الحالية بنظام جديد، جاءت ضمن استراتيجية الهيئة لتطوير خدماتها المقدمة للمتعاملين، ولتلبية رغبة المستهلكين بتغيير طريقة وضع الفواتير على الأبواب، وإيجاد طريقة مناسبة وأفضل لحفظ الفواتير من التعرض للتلف أو الضياع نتيجة تأثرها بالعوامل الطبيعية. وأوضح الشمسي أن هناك العديد من الطرق التي تمكن المتعامل من دفع الرسوم المترتبة عليه حتى في حالة ضياع الفاتورة، موضحاً أن الهيئة وفرت خدمة الاستعلام عن الفواتير عن طريق الموقع الالكتروني www.fewa.gov.ae. ويستطيع المتعامل إدخال رقم حسابه في الموقع، ويحصل على المبلغ المستحق عليه في أخر فاتورة، وكذلك يمكنه الحضور إلى أقرب مركز للهيئة للاستفسار عن قيمة الاستهلاك الشهري. كما أن هناك طرقا عديدة يمكن للمستهلك أن يسدد المبلغ المستحق عليه بها، وذلك من خلال البنوك أو بريد الإمارات أو عن طريق أجهزة الدفع الآلي. من جهة أخرى، أكد مدير إدارة الاتصال المؤسسي أن الهيئة لا تقوم بقطع الخدمة عن المستهلك إلا في حال تجاوز المبلغ ألف درهم عن متأخرات الشهر السابق، مؤكداً أن الهيئة حريصة على تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات للمتعاملين. ويرى العديد من المواطنين في أم القيوين أن تغيير طريقة توزيع فواتير الكهرباء والماء، تعتبر فكرة إيجابية وتصب في مصلحة المستهلكين، نظراً لصعوبة الحصول على الفواتير أو قراءتها بصورة واضحة بعد وضعها على الأبواب، نتيجة تعرضها للتلف والضياع. ويقول المواطن سيف أحمد إنه لا يستطيع قراءة فاتورة الكهرباء والماء عندما يجدها على باب منزله، بسبب تعرضها للرطوبة وأشعة الشمس، حيث يضطر إلى الذهاب إلى مكتب الهيئة أو الاتصال بهم للاستفسار عن الاستهلاك الشهري. وأضاف أنه تقدم باقتراح للعاملين في الهيئة بتغيير نظام توزيع الفواتير، وإيجاد طريقة أفضل من الحالية، تمكن المستهلك من الحصول على الفاتورة دون أن يبحث عنها أمام المنزل، وكذلك تساعده على قراءتها بوضوح. وأشار إلى أنه رغم وجود طرق عديدة لدفع فواتير الكهرباء والماء، إلا أن المستهلك يحتاج إلى من يذكره بموعد الدفع أو المبلغ المستحق عليه، مشيراً الى أن وجود الفاتورة أمر ضروري لتذكير المتعامل لدفع المبلغ في الوقت المحدد. وقال المواطن جاسم عبدالله إن معظم شهور السنة لا يجد فاتورة الكهرباء والماء على الباب، الأمر الذي يدفعه للاتصال بالهيئة أو الذهاب إلى مكتبها في الإمارة من أجل الاستفسار عن تأخر الفاتورة والمبلغ المستحق. ولفت إلى أن بعض الأحيان تتعرض الفواتير إلى التلف والضياع نتيجة التغيرات المناخية التي تشهدها الدولة، حيث يقوم قارئ العدادات بوضع الفاتورة على الباب دون إبلاغ المستهلك، مؤكداً أن النظام الجديد سيوفر على الهيئة والمتعامل الجهد والوقت وتقديم خدمة أفضل للجانبين. وأضاف أنه لا يعلم في أي يوم من الشهر يتم وضع الفاتورة على الباب، لكي يستطيع الانتظار واخذها من الموظف قبل تعرضها للعوامل الطبيعية، لافتاً إلى أن طريقة التوزيع الحالية تحتاج إلى استبدالها بنظام جديد يواكب التطور العمراني والسكاني في الإمارة.

المصدر: أم القيوين
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©