الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
«ويمبلدون» تنطلق اليوم بمشاركة أفضل لاعبي العالم
«ويمبلدون» تنطلق اليوم بمشاركة أفضل لاعبي العالم
19 يونيو 2011 22:28
تتجه الانظار في الأسبوعين المقبلين إلى بطولة ويمبلدون الإنجليزية لكرة المضرب، ثالثة بطولات “الجراند سلام” التي تنطلق اليوم وتنذر بارتفاع المنافسة فيها إلى الذروة بمشاركة أفضل لاعبي العالم. الاسباني رافايل نادال المصنف أول عالمياً والخارج من لقب سادس في بطولة رولان جاروس الفرنسية رفع فيه رصيده في الجراند سلام إلى عشرة ألقاب، يريد احراز لقبه الثالث في ويمبلدون بعد عامي 2008 و2010. الصربي نوفاك ديوكوفيتش الثاني وصاحب أفضل سجل هذا الموسم يبحث عن استعادة تفوقه وتأكيد براعته أيضا على الملاعب العشبية التي تمتاز بها البطولة الانجليزية، وزيادة رصيده من الألقاب الكبيرة إلى ثلاثة بعد لقب ملبورن الاسترالية عامي 2008 و2011. السويسري روجيه فيدرر الثالث رفع التحدي في الوقت المناسب وتحديداً في رولان جاروس حين قدم عروضاً رائعة قادته إلى المباراة النهائية قبل أن يخسر بصعوبة أمام نادال قبل نحو أسبوعين. استعاد فيدرر مستواه قبل انطلاق بطولته المفضلة التي توج بطلاً لها ست مرات أعوام 2003 و2004 و2005 و2006 و2007 و2009، ويسعى إلى معادلة الرقم القياسي بسبعة ألقاب والمسجل باسم الأميركي بيت سامبراس. وقد يشكل عدد ألقاب الجراند سلام صراعاً خاصاً بين فيدرر ونادال، فالأول ينفرد بالرقم القياسي برصيد 16 لقباً، في حين رفع الثاني في رولان جاروس رصيده إلى 10 ألقاب وبدأ يهدد زعامة السويسري الذي كان أزاح سامبراس عن العرش (14 لقبا). يتسلح فيدرر (29 عاما) بأفضليته على الملاعب العشبية، وبالمستوى المرتفع الذي قدمه في رولان جاروس، أما نادال، يصغر فيدرر بخمس سنوات، فيعرب عن احترامه لفيدرر على هذه النوعية من الملاعب ولا يعتبر نفسه أفضل منه عليها، لكنه يتفوق على فيدرر في المواجهات المباشرة بواقع 17 فوزاً مقابل 7 للسويسري. لم يعد الصراع على صدارة التصنيف والألقاب الكبيرة حكراً على نادال وفيدرر اللذين تناوبا السيطرة عليها لأكثر من سبعة أعوام، إذ أن دخولاً قوياً يسجله ديوكوفيتش الذي قدم أفضل مستوى له منذ احترافه رغم خسارته أمام فيدرر في نصف نهائي رولان جاروس. شارك ديوكوفيتش في ثماني دورات هذا الموسم حتى الآن، فاز في الألقاب السبعة الأولى وحقق 43 فوزاً متتاليا قبل أن يتوقف مشواره أمام السويسري في البطولة الفرنسية. لم يسبق للصربي أن وصل إلى نهائي ويمبلدون. ونال ديوكوفيتش دفعة معنوية من النجم الأميركي السابق أندريه أجاسي وبطل ويمبلدون عام 1992 الذي قال: “أعتقد بأنه سيكون أفضل أيضا في هذه البطولة وباحثاً عن اللقب”. ويأمل أندي موراي الرابع أن يكون أول بريطاني يحرز اللقب في ويمبلدون منذ 75 عاما، وتحديدا منذ فريد بيري عام 1936، وهو كان قريبا مرتين ببلوغه نصف النهائي في النسختين الماضيتين. وما يزال روديك يبحث بدوره عن لقبه الأول في البطولة الإنجليزية التي وصل إلى مباراتها النهائية ثلاث مرات أعوام 2004 و2005 و2009. وشاءت الصدف أن تضع القرعة الأميركي جون ايسنر في مواجهة الفرنسي نيكولا ماهو في إعادة للموقعة الماراثونية التاريخية التي جمعتهما الموسم الماضي في الدور الأول أيضا من البطولة ذاتها. ويبرز أيضاً في منافسات الرجال توماس برديتش وصيف بطل العام الماضي الذي صنف سادساً، والاسباني دافيد فيرر السابع والسويدي روبن سودرلينج الخامس والأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو. وتحولت منافسات فئة السيدات في بطولة ويمبلدون في الأعوام الماضية إلى أرث عائلي لآل وليامز يتمثل حصراً بالشقيقتين فينوس وسيرينا. وغابت سيرينا عاماً كاملاً وفينوس نحو خمسة أشهر، بسبب الاصابات والمرض، وقررتا العودة الأسبوع الماضي للمشاركة في دورة ايستبورن الانجليزية الدولية، قبل خوض غمار بطولتهما المفضلة في ويمبلدون. فمنذ عام 2000، تحتكر الشقيقتان وليامز اللقب في ويمبلدون، باستثناء اثنين ذهبا إلى الروسية ماريا شارابوفا عام 2004، والفرنسية أميلي موريسمو 2006. فقد توجت فينوس باللقب في إنجلترا خمس مرات أعوام 2000 و2001 و2005 و2007 و2008، وتملك لقبين آخرين في الجراند سلام في فلاشينج ميدوز الأميركية عامي 2000 و2001. أما سيرينا فأحرزت أربعة ألقاب في ويمبلدون أعوام 2002 و2003 و2009 و2010، وتملك 13 لقبا في الجراند سلام (3 في فلاشينج ميدوز، 5 في ملبورن، 1 في رولان جاروس). وكانت سيرينا في قمة عطائها العام الماضي حين توجت بطلة في ويمبلدون بفوزها السهل على الروسية فيرا زفوناريفا 6-3 و6-2 في المباراة النهائية، ولكنها غابت من حينها بسبب اصابة تعرضت لها حين دهست على قطعة من الزجاج مزقت قدمها واضطرتها لاجراء عمليتين جراحيتين. تحتاج الشقيقتان وليامز إلى خوض عدد من المباريات للعودة إلى مستواهما المطلوب، لكن اداءهما يكون في القمة دائماً في بطولة ويمبلدون، ما دفع بالدنماركية كارولين فيوزنياكي المصنفة أولى في العالم حاليا والباحثة عن لقبها الأول في “الجراند سلام” إلى إعلان عدم رغبتها في مواجهة أي منهما. وقالت فوزنياكي: “لا أعتقد أن هناك لاعبة تفضل مواجهتهما لأنهما تملكان خبرة كبيرة وتلعبان جيداً وخصوصاً على الملاعب العشبية”، مضيفة في الوقت ذاته: “من الجيد انهما حصلتا على تصنيف مرتفع لأن لا أحد يفضل مواجهتهما في الأدوار الأولى”. وصنفت سيرينا سابعة وفينوس في المركز الثالث والعشرين في البطولة. وتبحث فوزنياكي (21 عاما و15 لقبا) عن لقبها الأول في البطولات الكبرى. شارابوفا من أبرز المنافسات على اللقب لندن (أ ف ب) - ستكون شارابوفا من أبرز المنافسات على اللقب، خصوصا أنها حققت بدورها عودة قوية بعد غياب فترة بسبب الاصابة، وقد وصلت إلى نصف نهائي رولان جاروس قبل أن تخسر أمام الصينية لي نا التي توجت باللقب بتغلبها في مباراة القمة على بطلة الموسم الماضي الايطالية فرانشيسكا سكيافوني. وصنفت الصينية ثالثة لكنها كانت صريحة بقولها إنها “لا تلعب جيداً في البطولة الانجليزية”. الإصابة تبعد كلايسترز عن منافسات البطولة لندن (أ ف ب) - تشهد البطولة غياب البلجيكية كيم كلايسترز المصنفة ثانية عالميا بسبب الاصابة. وأعلنت كلايسترز، الفائزة بأربع بطولات كبرى (فلاشينج ميدوز 2005 و2009 و2010 واستراليا 2010) إضافة إلى خسارتها أربع مباريات نهائية (استراليا 2004 ورولان جاروس الفرنسية 2001 و2003 وفلاشينج ميدوز 2003)، الثلاثاء الماضي عن تجدد الاصابة في كاحلها الأيمن. وزنياكي تستعد على الملاعب الصلبة لندن (رويترز) - أثارت لاعبة التنس الأولى في العالم الدنماركية كارولين وزنياكي دهشة البعض حين اختارت الاستعداد لبطولة ويمبلدون، بالمشاركة في بطولة تقام على أرضية صلبة داخل قاعة مغلقة لكنها سارعت لتوضيح ما تتمنى أن تصبح عليه التركيبة التي تقودها للفوز بالبطولة الكبرى التي تقام على ملاعب عشبية. وقالت وزنياكي عشية انطلاق البطولة: “أعتقد أنه كان استعدادا رائعا لأن الانتقال من اللعب على ملاعب رملية إلى ملاعب عشبية مباشرة أمر صعب للغاية، لذا اخترت أن ألعب بينهما على ملاعب صلبة ثم أبدأ اللعب على العشب ويمنحني هذا شعوراً جيداً”.
المصدر: لندن
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©