الاتحاد

الملحق الرياضي

علم الإمارات يرفرف في سماء "أسياد جاكرتا"

الوفد الإداري يحمل العلم خلال الاحتفالية بالقرية الأولمبية (تصوير مصطفى الأميري، محمد شعلان)

الوفد الإداري يحمل العلم خلال الاحتفالية بالقرية الأولمبية (تصوير مصطفى الأميري، محمد شعلان)

جاكرتا - بالمبانج (الاتحاد)

رفع أمس علم الإمارات في القرية الأولمبية بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا في إطار مشاركتنا في النسخة الثامنة عشرة من دورة الألعاب الآسيوية والتي تستضيفها إندونيسيا بمدينتي «جاكرتا – بالمبانج» من 18 أغسطس الجاري وحتى 2 سبتمبر المقبل، بحضور الوفدين الإداري والإعلامي.
وتم رفع علم الدولة في سارية القرية الأولمبية ضمن أعلام 5 دول تضم بجانب الإمارات كلا من السعودية، وسلطنة برناوي، وسيرلانكا، وبنغلاديش بحضور يوري كارنيكا عميدة القرية الأولمبية وسط أجواء احتفالية من وفدي الإمارات والسعودية بهذه المناسبة، حيث كانت الفرحة كبيرة بتواجد وفدي الإمارات والسعودية في مجموعة واحدة بعدما رفرف علما البلدين بجوار بعضهما في مشهد كان له آثار إيجابية لدى الوفدين الشقيقين.
ووصف العميد عبد الملك جاني نائب رئيس وفدنا في الدورة، لحظة رفع العلم بالتاريخية تدعو للفخر حيث يتزامن دوما رفع علم الدولة في أي محفل أي كان بمشاعر الفخر الاعتزاز ومضاعفة المسؤولية لدى الجميع للعمل على أن تظل هذا الراية عالية خفاقة. وقال: هذه اللحظة تعني الكثير لوفدنا المشارك في الدورة وأن الكل الآن بات يجسد رؤية القيادة الرشيدة في أن تكون دولتنا الحبيبة رقما لا يستهان به في النسخة الثامنة عشرة من الدورة.
وأشار جاني إلى أن كلمة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية قبل حضور وفدنا إلى جاكرتا التي أكد خلالها على أهمية المشاركة من أجل المنافسة والعودة بأفضل النتائج الممكنة التي تتماشى مع ما حققته رياضة الإمارات من إنجازات منوعة في كافة الرياضات، وثقة سموه الكبيرة في أن أبناء الإمارات قادرون على تحقيق الأفضل في هذه النسخة، وهى كلمات تم استحضارها بكل فخر مع مشاعر رفرفت العلم في سارية القرية الأولمبية.
من جانب آخر، رحبت يوني كارنيكا عميدة القرية الأولمبية بوفود الدول الخمس التي شاركت في فعاليات رفع أعلام بلدانها في القرية الأولمبية مؤكدة أن إندونيسيا قادرة على أن تكون عند حسن ظن الشعوب الآسيوية التي اختارت إندونيسيا للمرة الثانية لاحتضان وتنظيم فعاليات «الأسياد».
وقالت: الحدث محطة رياضية جامعة لأبطال آسيا في مختلف الرياضات وهو أمر يعزز التحديات التنظيمية مؤكدة الجهوزية الكاملة لاستضافة هذا التجمع الأولمبي الفريد من نوعه بمشاركة اكثر من 10 آلاف رياضي من مختلف أنحاء القارة الصفراء، يمثلون 45 دولة.
من جهته، أكد أحمد الطيب مدير الوفد الرياضي لبعثتنا أنه سعيد برؤية علم الدولة وهو يرفرف في سماء إندونيسيا جنبا الى جنب مع علم السعودية الشقيقة خلال مراسم رفع العلم في القرية الأولمبية، واصفا ذلك باللحظة التاريخية للبلدين الشقيقين، مشيرا الى أنه يتمنى أن يكون هذا المشهد السعيد مع الأشقاء في السعودية فأل خير للبلدين الشقيقين لتحقيق نتائج مشرفة وحصد أكبر عدد من الميداليات في الدورة، مؤكدا قدرة أبناء الإمارات للظهور بصورة مشرفة في هذا الحدث الآسيوي الكبير وتحقيق إنجازات كبيرة لرياضة الإمارات.
وأشار أحمد الطيب أنه سيتم توزيع البرنامج الخاص بمواعيد المباريات والتدريبات على المدربين والأجهزة الإدارية والفنية لكل منتخب.
من جانبه، أكد الأمير فهد بن جلوي بن عبد العزيز، مدير العلاقات الدولية في اللجنة الأولمبية السعودية، مدير البعثة السعودية أنه سعيد بان تشهد مراسم رفع العلم، رفع علمي السعودية والإمارات معا في لحظة واحدة، مشيرا إلى أنه يتمنى رؤية كل من رياضيي السعودية والإمارات وهم يحصدون أكبر عدد من الميداليات.
وقال: هذه لحظة سعيدة بالنسبة لنا في السعودية كون أنه يتم رفع علمي المملكة والإمارات معا في هذه الاحتفالية في مشهد معبر وجميل ولذلك فإننا نتمنى للأشقاء في الإمارات التوفيق والنجاح وأن يصل رياضيو بلدينا الشقيقين الى أعلى المراتب في هذه الدورة.
وتفرض الجهات المسؤولة عن القرية الأولمبية التي تقيم فيها الوفود المشاركة، إجراءات أمنية مشددة، إذ يتم السماح بدخول القرية من خلال عملية تفتيش دقيقة لضمان سلامة البعثات وجميع المشاركين.

المبارزة والتايكواندو يصلان اليوم
يصل إلى إندونيسيا اليوم منتخبا المبارزة والتايكواندو، ويضم منتخب المبارزة المدربين شريف محمد محمود وبيتر جان ماجوسكي، بجانب اللاعبين علي الحمادي، وعبد الله الحمادي، وريم الشماع ولطيفة الحوسني، فيما يضم فريق التايكواندو المدرب عبد الله المازمي، واللاعب حسن شمبر.

اقرأ أيضا