الاتحاد

الإمارات

21 عاملا عربيا يتقدمون بشكوى لتأخر رواتبهم


جميل رفيع
توقف أكثر من (21 ) عاملا عربيا عن العمل في إحدى شركات المقاولات العاملة في أبوظبي بعد أن أصابهم اليأس من تحصيل حقوقهم المتمثلة برواتبهم التي تأخر صرفها لأكثر من ثلاثة أشهر مما دفعهم لتحرير شكوى لقسم المنازعات بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية والتي يطالبون فيها ' بالأجور المتأخرة وبدل الإجازة السنوية ومكافأة نهاية الخدمة وساعات العمل الإضافية وبدل الفصل التعسفي وبدل إنذار 3500 درهم لكل منهم مستقطعة في الباب والحقوق الأخرى التي يضمنها قانون العمل بالدولة·
وقال المشتكون إنهم اكتشفوا فداحة الغبن الذي وقعوا فيه حيث هضم أكثر من نصف حقوقهم فقد استطاع المستثمر أن يوقعهم على عقود أخرى خلال إجراءات الفحص الطبي بأقل من نصف الراتب المتفق عليه كونهم يجهلون القراءة والكتابة على حد ادعائهم · فقد تم الاتفاق على أن يكون راتب المهني (2000) درهم والعامل (1500) في حين تم توقيعهم على (600) درهم للعامل بما يشمل الجميع
وفي التفاصيل قال العامل عماد عبد العظيم سليمان إن العمال قدموا للدولة للعمل بإحدى شركات المقاولات من خلال احد المستثمرين الذي يحمل نفس الجنسية وتم الاتفاق على كل شيء من حيث الراتب والسكن وكل ما يلزم إلا أنهم وجدوا بأن الأمر مختلف تماما فقد باشروا العمل في شركات أخرى غير تلك التي تكفلهم وهو ما يؤكد بأن المستثمر يعمل على تأجيرهم لعدد من الشركات· وأضاف أن العمال استمروا في العمل على الرغم بأن هذا لم يكن في الاتفاق المبرم معهم وبدأت تتأخر الرواتب شهر بعد شهر وما حصلوا عليه مجرد وعود ومماطلة لا تنتهي مما جعلهم يلجأون إلى الوزارة لتقديم الشكوى التي عقبها ظهرت العقود التي استغلها المستثمر أسوأ استغلال والتي رفضها العمال طاعنين في صدقها والصورة التي تمت بها· ويقول العمال أصحاب الشكوى بأنهم ما زالوا يأملون العدالة في نيل حقوقهم بعيدا عن جشع المستثمر الذي يتاجر في قوتهم والذي لا يجدون منه ما يسد رمقهم هذه الأيام حيث ما زالت الشكوى تنتظر الفصل

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي