الاتحاد

الملحق الرياضي

سيميوني: الجماعية سر "السوبر"

لاعبو أتليتكو مدريد يحتفلون باللقب (اي بي ايه)

لاعبو أتليتكو مدريد يحتفلون باللقب (اي بي ايه)

تالين (د ب أ)

أكد المدير الفني لنادي أتلتيكو مدريد الإسباني، دييجو سيميوني، عقب فوز فريقه 4/‏ 2 على جاره ريال مدريد في بطولة كأس السوبر الأوروبية، أن هذا الانتصار يقف وراءه عمل جماعي، شارك فيه كل العاملين في المشروع الرياضي للنادي.
وقال سيميوني: «هناك عمل جماعي للنادي بأكمله يقف خلف هذه النتيجة، لأن النادي ينمو ويتطور، فهناك ملعب جديد ولاعبون ذو أهمية كبيرة، ولاعبون يرغبون في المجيء إلى هنا، ولاعبون آخرون لا يرغبون في الرحيل، هذا كله يحدث بشكل جيد للغاية عن العمل الذي يقوم به كل موظف في النادي».
وأشار المدرب الأرجنتيني إلى أن أحد مفاتيح الفوز كانت التغييرات التي أجراها في الشوط الثاني، وهي التي منحت الفريق «جودة وطاقة»، على حد تعبيره، وأشاد على وجه الخصوص بالدفع بلاعب وسط الملعب توماس بارتي. واستطرد سيميوني قائلاً: «القوة التي منحها للفريق في الجزء الممتد من وسط الملعب حتى المناطق الهجومية خلال جزء من الشوط الثاني كانت حاسمة في النهاية، عندما تم الدفع بتوماس تساءل الكثيرون: ماذا يفعل هذا؟، كانت تغييراً مناسباً ومنحنا قوة».
فيما أكد جولين لوبيتيجي، المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني، أن منافسه استحق الفوز لأنه، عرف كيف يستغل جيداً الفرص التي أتيحت له.
وقال لوبيتيجي:«بدأنا الوقت الإضافي بشكل جيد، وسيطرنا على مجريات اللعب، ووصلنا إلى المناطق الهجومية بشكل أكبر، ولكن يفوز من يسجل عدداً أكبر من الأهداف، علينا أن نهنئ أتلتيكو مدريد لأنه فاز عن استحقاق».
وكان أتلتيكو مدريد تفوق على غريمه وجاره ريال مدريد على الصعيد الأوروبي، عندما تغلب عليه 4-2 ليتوج بلقب كأس السوبر الأوروبية.
ومنح دييجو كوستا أتليتيكو بطل الدوري الأوروبي بداية رائعة على حساب ريال بطل دوري الأبطال، عندما أطلق تسديدة هائلة في الشباك في الثانية 49.
وأدرك ريال مدريد التعادل برأسية كريم بنزيمة في الدقيقة 27. وبدا ريال في طريقه لتعميق جراح جاره، عندما لمست الكرة يد خوانفران داخل منطقة الجزاء ليضع سيرجيو راموس قائد ريال الفريق في المقدمة من ركلة جزاء نفذها بهدوء.
لكن أتلتيكو أدرك التعادل قبل 12 دقيقة من النهاية عبر كوستا من مدى قريب. وتراجع أتلتيكو للدفاع في بداية الشوط الإضافي الأول، لكنه واصل الضغط العالي على منافسه.
وأدى ذلك إلى تفريط الفرنسي رفائيل فاران في الكرة، وسدد ساؤول نيجيز كرة مباشرة من تمريرة توماس بارتي العرضية داخل الشباك في الدقيقة 98.
وأضاف كوكي زميله الصاعد من أكاديمية أتلتيكو الهدف الرابع بعدها بست دقائق، ليحصد الفريق لقبه الثالث في كأس السوبر.

اقرأ أيضا