الاتحاد

الاقتصادي

"غرفة أبوظبي" تختتم برنامج تدريب للطلبة

صورة تذكارية للطلبة (من المصدر)

صورة تذكارية للطلبة (من المصدر)

أبوظبي(الاتحاد)

اختتمت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، برنامج التدريب الصيفي للطلبة المواطنين لعام 2018، والذي أطلق بداية يوليو الماضي، تحت شعار، «صيفنا معرفة».
وجاء هذا البرنامج في إطار سعي الغرفة إلى تعزيز مهارات ومعارف طلبة الجامعات، وتطوير كفاءاتهم وقدراتهم، بما يسهم في تعزيز مساهمتهم في مختلف الأنشطة الاقتصادية والخدمية في القطاعين العام والخاص بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وأكد محمد هلال المهيري، مدير عام غرفة أبوظبي في كلمته خلال حفل اختتام البرنامج الصيفي للطلبة والطالبات المتدربين، أن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي تعد من الجهات التي حققت الريادة في مجال تنظيم برامج التدريب الصيفي التي تستقطب في كل عام أعداداً كبيرة من الطلاب والطالبات، وذلك في إطار سعيها لدعم توجهات حكومة أبوظبي اللامحدودة للطلبة المواطنين، من خلال تنظيم فعاليات مختلفة للتنمية المجتمعية، وتنظيم برامج تدريب للطلبة بهدف الارتقاء بهم إلى المستويات التي تؤهلهم لقيادة مشاريع التنمية، والتوجه بها نحو المزيد من التقدم والتطور، وفتح آفاق المعارف والتدريب والتأهيل لهم، الكفيلة بإعداد جيل واع لمسؤولياته قادر على إدارة دفة التنمية بكافة أشكالها.
كما أشار المهيري إلى أن برنامج التدريب الصيفي في غرفة أبوظبي ساهم في إبراز وتنمية مواهب الطلبة وصقل وتعزيز قدراتهم وخبراتهم وتعريفهم ببيئة العمل بشكل مباشر، كما ساهمت إدارة التدريب والتطوير ببرامج تدريب الطلبة وتهيئتهم لتحمل المسؤوليات، من خلال إتاحة الفرصة لهم لممارسة المهام العملية اليومية التي توكل إليهم، وتعريفهم بطرق وأساليب العمل في مختلف قطاعات وإدارات الغرفة، مؤكدا أن البرامج الصيفية تعد فرصة حقيقية تضيف إلى رصيد الطلبة والطالبات المعرفة الأكاديمية والخبرات العملية من واقع الحياة العملية ومتطلباتها التطبيقية.
وأكدت هيا محمد الحوسني الطالبة في جامعة زايد، وإحدى المتدربات في الغرفة، أن تنظيم الدورات التدريبية من الأهمية بمكان لدينا نحن المتدربين، نظراً للنتائج الإيجابية الكبيرة التي يتحصل عليها الطلبة، بما في ذلك تهيئتهم لدخول سوق العمل، معززين بالثقة بالنفس والتجربة العملية المهمة.

اقرأ أيضا

ميركل: أميركا تعتبر السيارات الأوروبية خطراً على الأمن القومي