الاتحاد

عربي ودولي

السيسي وماكرون يناقشان الأوضاع في المنطقة

ماكرون يستقبل السيسي

ماكرون يستقبل السيسي

بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، الأوضاع في المنطقة.

وأعلنت  الرئاسة الفرنسية أن الرئيسين شددا خلل اتصال هاتفي "على ضرورة الإسراع في نزع فتيل التصعيد و(تأمين) دعم إنساني في غزة".
وأورد الأليزيه أن ماكرون "أشاد بالجهود المصرية للمضي قدما في المصالحة بين الفلسطينيين وضمان هدنة في غزة وتحسين وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المدنيين".
وأدى التوتر منذ أواخر مارس الماضي إلى مخاوف من نشوب مواجهة عسكرية في غزة.
بدوره، أعلن المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية بسام راضي أن الرئيسين ناقشا "سبل دعم جهود التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية، من خلال مساندة مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا في مهمته، واستكمال التوافق حول مختلف القضايا المعلقة عبر التوافق الوطني بين كافة الأطراف الليبية، بحيث يكون الحل النهائي للأزمة من صنع الليبيين أنفسهم، وبما يلبي طموحاتهم في استعادة الاستقرار والأمن".
كما ناقش الرئيسان مستجدات الأزمة السورية. وأكدا أهمية تكاتف المجتمع الدولي للعمل على التوصل إلى حل شامل ودائم للأزمة لوقف تدهور الأوضاع هناك والحفاظ على مقدرات الشعب السوري.
وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيسين اتفقا على الاستمرار في التشاور والتنسيق المكثف بين البلدين إزاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما تطرق الرئيسان إلى سبل تعزيز التعاون الثنائي ومواصلة تطويره بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين.

اقرأ أيضا

شاحنات تقل رجالاً ونساء وأطفالاً تغادر آخر جيب لـ"داعش" في شرق سوريا