الاتحاد

دنيا

تفقد البريد الإلكتروني.. خطِر

شخص يتصفح بريده الإلكتروني (الاتحاد)

شخص يتصفح بريده الإلكتروني (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

كشفت دراسة عن أن فحص الرسائل الإلكترونية بعد انتهاء ساعات العمل قد يكون له تأثير سلبي خطير ليس فقط على الصحة ولكن أيضًا على العلاقات الاجتماعية.
الدراسة، التي أجرتها جامعة فرجينيا للتقنية، صحة 297 من موظفي الجامعة، وجدت أن جميعهم لديهم مستويات متفاوتة من القلق يمكن أن تكون ضارة بصحتهم، ومع ذلك، لم يدرك غالبيتهم أن قلقهم تزايد عندما تلاشى الخط الفاصل بين العمل والحياة الخاصة.
وأشارت إلى أن شيئًا صغيرًا مثل فحص البريد الإلكتروني يمكن أن يتحول إلى «عمل بلا حدود»، ويتوقع الرؤساء عدم توقف الموظفين أبدًا عن هذا الشيء فور أن يبدؤوا القيام به، وهو ما لا يسبب التوتر والقلق للفرد فقط، بل أيضًا للزوجة والأولاد، الذين يشهدون عدم قدرة الشخص على الانفصال النفسي عن المشكلات المتعلقة بالعمل.
وقال المؤلف المشارك وليام بيكر إن «التنافس بين العمل والحياة يمثل معضلة للموظفين، الأمر الذي يثير مشاعر القلق، ويعرض كلا من العمل والحياة الشخصية للخطر»، مضيفا «بحثنا يفضح الواقع بأن حدود العمل المرنة غالبًا ما تتحول إلى عمل من دون حدود، ما يهدد رفاهية وصحة الموظف وعائلته».

اقرأ أيضا