الاتحاد

دنيا

المتعاطفون يستمتعون بالموسيقى بشكل مختلف

(من المصدر)

(من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

توصلت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص المتعاطفين الذين يشعرون بشكل أكبر من غيرهم بسعادة الآخرين أو حزنهم يعالجون الموسيقى بطريقة أكثر اختلافاً داخل عقولهم من الأشخاص الذين لا يمتلكون هذه المستويات العالية من التعاطف.
وقال كبير مؤلفي الدراسة زاكاري وولمارك، البروفيسور المساعد بجامعة ساوثرن ميثوديست الأميركية، إن غالبية الأشخاص شديدي التعاطف يشتركون في كثير من القواسم المشتركة عند الاستماع إلى الموسيقى، ومنها المشاركة المتكافئة تقريباً في مناطق الدماغ المرتبطة بالاستماع والعاطفة والمعالجة الحسية الحركية.
ووجد العلماء، وفقاً لموقع «study finds»، أن الأشخاص العاطفيين يميلون إلى الاستمتاع عند الاستماع إلى الموسيقى أكثر من غيرهم، لأنهم يتصلون بها على مستوى أعمق، مستخدمين المزيد من الأسلاك الاجتماعية في أدمغتهم أكثر من الأشخاص الذين يتعاطفون بشكل أقل. كما وجدوا أن مناطق الدماغ المستخدمة في الوعي الاجتماعي، والمكافأة، وتنظيم العواطف الاجتماعية تتنشط إلى درجة أكبر عند هؤلاء الأفراد المتعاطفين عندما يستمعون إلى الموسيقى.

اقرأ أيضا