صحيفة الاتحاد

الإمارات

«التربية»: 8 موجهات عمل لأسبوع الابتكار

جانب من معرض الابتكار الذي نظمته «التربية» العام الماضي (من المصدر)

جانب من معرض الابتكار الذي نظمته «التربية» العام الماضي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أطلقت وزارة التربية والتعليم، باقة من الفعاليات والأنشطة النوعية الابتكارية في مدارس الدولة، بالتزامن مع أسبوع الإمارات للابتكار التي تهدف جميعها لإثراء المدارس بالفعاليات والأنشطة، وتتسق مع مبادرة أسبوع الابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تتماشى بدورها مع توجهات الدولة في جعل الابتكار قاعدة ومنهجية راسخة في مختلف قطاعاتها الاستراتيجية.
وتهدف الفعاليات إلى طرح حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه الأسرة والمجتمع وإنتاج جيل مبدع ومبتكر يتميز بالنبوغ والثقة، فضلاً عن تعزيز مبدأ الابتكار سعياً لجعله أسلوب حياة عام تمارسه كافة فئات المجتمع.
وتشمل الفعاليات التي عممتها الوزارة على المدارس كمنهج عمل، تنظيم معارض مصغرة لابتكارات الطلبة داخل المدرسة، إضافة إلى تفعيل ورش تفاعلية داخل المدارس في مجالات الريادة والابتكار تعمل على تنفيذ تطبيقات عملية لأفكار مبتكرة، وعمل جلسات عصف ذهني بغية إيجاد أفكار تطويرية ابتكارية تدعم حاجة قطاعات بالدولة.
ووجهت الوزارة بعقد مختبرات للابتكار للموظفين في المدارس ومن ثم توثيق مخرجات هذا المختبر بغية توفير حاضنة للطلاب يستطيعون خلالها المشاركة في التجارب والأبحاث داخل المختبرات العلمية في المدارس في كافة مناطق الدولة، إضافة إلى دعوة أصحاب الإنجازات في مجالات الإبداع والابتكار لعرض تجاربهم الناجحة أمام الطلاب في المدارس لاستعراض أمثلة تحفز الطلبة على الاقتداء بها.
من جانب آخر، تطلق وزارة التربية والتعليم المعرض الوطني للابتكار في فيستيفال ارينا - في دبي فستيفال سيتي بين يومي 24 إلى 26 الشهر الجاري، وذلك في إطار المساعي الرامية لإيجاد بيئة ابتكارية جاذبة تجمع كافة الفئات المستهدفة مع المبتكرين والمؤسسات المعنية بالابتكار، للعمل معاً على بناء شراكات مثمرة وتطوير منتجات هي نتاج لتطبيق أفكارهم الابتكارية، إضافة إلى تشجيع الطلبة لعرض مشاريعهم وأفكارهم وتطويرها والاطلاع على أفضل الممارسات التي انتهجها الطلبة في عمليات البحث والتقييم وعرض الأفكار وتنفيذها
وسيضم المعرض مشاريع تخدم إحدى القطاعات السبعة للابتكار والمتمثلة بالطاقة المتجددة، النقل، التعليم، الصحة، التكنولوجيا، المياه، الفضاء، النقل.
وحرصت الوزارة على تخصيص جزء من المعرض لتعزيز روح التحدي لدى الطلبة عبر تنظيم مسابقة الهاكاثون، وهي عبارة عن حدث يستهدف مبرمجي الحاسب الآلي ومطوري البرامج المختلفة مثل التصميم الجرافيكي والبرمجة بجميع اللغات. ويعطى كل فريق تحد معين يهدف إلى حل مشكلة واحدة فقط، ويقوم الفريق بحلها بطريقة إبداعية ابتكارية وتطبيقها باستخدام إحدى لغات البرمجة، وسيتم انتقاء أفضل 3 مشاريع مبتكرة مطروحة لتكريم أصحابها.
ويشهد المعرض مساحات خاصة للجهات الحكومية والخاصة بهدف عرض مشاريعهم وأفكارهم الابتكارية وخدماتهم التي تدعم الابتكار، فضلا عن مؤتمر يستقطب مجموعة من المتحدثين البارزين لعرض خبراتهم وتجاربهم في مجال الابتكار.

فكرتي
خصصت وزارة التربية والتعليم، مساحة للطلبة لعرض أفكارهم الابتكارية على أصحاب الاختصاص أطلقت عليها اسم «فكرتي»، بغية تنمية المواهب والمهارات الناشئة، وتدعيم التجربة وتعزيز الثقة بالنفس بالقدرة على اختراع حلول لتحديات قد تواجهها قطاعات خدمية داخل الدولة. وجهزت الوزارة أيضا زاوية لعرض المشاريع الابتكارية التفاعلية والترفيهية والتي سيتم تطويرها من قبل الشركات والمؤسسات المشاركة في المعرض وبالتعاون مع دور تطوير عالمية. كما سيتم إنشاء قاعة أساليب التصنيع السريع وهي قاعة ورش تهدف إلى تعريف الطلبة وزوار المعرض بأساليب التصنيع السريع إضافة إلى مساحة مخصصة لرواد الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة اطلق عليها اسم قسم المشاريع الناشئة.