صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

فرنسا: محادثات فيينا «الأمل الأخير» لحل سياسي بسوريا

باريس (وكالات)

قال وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان أمس، إنه لا يوجد تصور لحل سياسي في سوريا بخلاف محادثات السلام السورية التي تقودها الأمم المتحدة في فيينا، والتي قال إنها «الأمل الأخير»، في الوقت نفسه أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أن محادثات السلام المرتقب استئنافها في فيينا اليوم تجري في «مرحلة حرجة جداً».
وأضاف لو دريان أمام المشرعين الفرنسيين «في وقتنا الحالي، لا يوجد تصور يطرح نفسه بخلاف الاجتماع الذي سيعقد في فيينا اليوم وهو الأمل الأخير، تحت رعاية الأمم المتحدة، حيث سيكون المتحاربون حاضرين وحيث نأمل في رسم أجندة للسلام».
من جهته، أعلن دي ميستورا أمس، أن محادثات السلام السورية التي تستأنف في فيينا اليوم تجري في «مرحلة حرجة جداً»، وقال «بالطبع أنا متفائل، لأنه لا يسعني أن أكون غير ذلك في مثل هذه اللحظات»، مضيفاً «أنها مرحلة حرجة جداً جداً».
وقال دي ميستورا قبيل لقائه المستشار النمسوي سيباستيان كورتز إن كلاً من الحكومة السورية والمعارضة سيتمثل بـ«وفد كامل».
وفي السياق، بحث وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون في اتصال هاتفي مؤتمري فيينا وسوتشي بشأن محادثات السلام السورية، إضافة إلى العملية التركية في عفرين، وأكدت الخارجية الروسية في بيان أن الحديث جاء بمبادرة أميركية.
وأضاف البيان أن الوزيرين بحثا التحضير للقاء الأطراف السورية في فيينا، إلى جانب الإعداد لمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي الذي يهدف إلى دفع العملية السلمية إلى الأمام برعاية الأمم المتحدة، وشدد لافروف في هذا الشأن على أن السوريين أنفسهم فقط يحق لهم تحديد مصير بلادهم.