الاتحاد

الرياضي

الغرافة يعبر الوكرة ويستعيد الصدارة

استفاد الغرافة حامل اللقب من سقوط الريان أمام السيلية 2-3 ليخطف الصدارة منه مجدداً وذلك بعدما فاز بدوره على الوكرة 3-1 أمس الأول في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري القطري لكرة القدم، وفجر السيلية صاحب المركز العاشر الأخير مفاجأة من العيار الثقيل عندما الحق بالريان الهزيمة الثالثة هذا الموسم ما كان كفيلاً بإزاحته عن الصدارة·
وتقدم الريان بهدف للعاجي امارا دياني (15 من ركلة جزاء) قبل ان يضرب السيلية ويسجل ثلاثة اهداف للكاميروني ايمانويل ايفا (28) والتونسي امجد شهودي (61 و90)· ونجح البرازيلي خوسيه دا سيلفا الويزو في تقليص الفارق الى هدف في الوقت بدل الضائع (90+2) من اللقاء الذي شهد طرد لاعبين من الريان هما دياني (73) والعماني عماد الحوسني (90)· وتحولت أحلام الريان وجماهيره بالمنافسة على درع الدوري إلى مخاوف وكوابيس في الخروج من حلبة السباق بعد الهزيمة المؤلمة على يد السيلية متذيل الدوري، وسادت حالة من الغليان داخل قلعة الرهيب حيث لم يتوقع أحد السقوط أمام السيلية المتواضع الذي خسر من كل فرق الدوري تقريباً، وخيم الصمت الرهيب على الجميع من هول الصدمة التي لم تكن متوقعة على الإطلاق للفريق الذي تصدر القمة من بداية الموسم، حيث ذهبت القمة لفهود الغرافة بعد فوزهم على الخريطيات بثلاثية مقابل هدف واحد وسيكون من الصعب على الرهيب استعادة هذه القمة مرة أخرى· وتحول ضجيج انتصارات الريان إلى اتهامات متبادلة والبحث عن مبررات تبدد هواجس الجماهير الريانية التي خرجت من ملعب المباراة ساخطة على أداء فريقها لدرجة أن أعداداً كبيرة منها غادرت المدرجات قبل انتهاء المباراة بعدما تابعت الروح الانهزامية للاعبين وفشلهم في مجاراة لاعبي السيلية·
واعترف المدرب باولو أوتوري بأن الريان لم يكن موجوداً في ملعب المباراة أمام السيلية وقال كل لاعبي الفريق كانوا في أسوأ حالاتهم، في المقابل لم يصدق المدرب البوسني جمال حاجي ما فعله السيلية بالريان خاصة انه تولى المسؤولية منذ أسبوع واحد فقط، ووصف الأيام السبعة التي قضاها مع السيلية بانها أفضل سبعة أيام له خلال فترة عمله التي تمتد في منطقة الشرق الأوسط إلى خمسة عشر عاماً، مشيراً إلى أن الفوز على متصدر الدوري لن يكون الأخير للفريق الذي سيواجه قطر الاثنين المقبل·
وتجمد رصيد الريان عند 38 نقطة وتراجع الى المركز الثاني لمصلحة الغرافة الذي رفع رصيده الى 39 نقطة بعدما حول تأخره أمام الوكرة بهدف للمغربي عادل رمزي (45) الى فوز هو الثاني عشر له بفضل البرازيلي كليمرسون الذي سجل هدفين (51 و83) وأضاف مواطنه فرنانداو دا كوستا الثالث (80 من ركلة جزاء)· ولم تكن حال السد الثالث أفضل من الريان فسقط بدوره في فخ التعادل للمرة الثالثة على التوالي وهذه المرة أمام الخريطيات صاحب المركز التاسع قبل الأخير بنتيجة صفر-صفر·
وتغلب العربي على أم صلال بهدف سجله المالي سليمان كيتا (52)، فيما أفلت قطر من خسارة جديدة وحرم الخور من الفوز الثالث على التوالي بالتعادل معه بهدف لكل منهما

اقرأ أيضا

ذهب الإمارات يلمع في الساحة الحمراء