الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«نينتندو» تؤكد أن «وي يو» لن تشمل مشغل «دي في دي»
«نينتندو» تؤكد أن «وي يو» لن تشمل مشغل «دي في دي»
19 يونيو 2011 21:36

يقول البعض إن نظام ألعاب الفيديو الجديد “وي يو” سيُحدث ثورة في تجربة الألعاب على الرغم من الانتقادات التي وُجهت إليه يوم استعراض خصائصه، انصب أبرزها على كونه لن يأتي بمشغل “دي في دي”. ويبدو أن “وي يو” باتت أشبه بجامعة لتفريخ عباقرة الألعاب الإلكترونية! ومن المؤسف أنه مجرد نظام لألعاب الفيديو العادي القديم للجيل القادم أصدرته “نينتندو” وكشفت عنه الستار الأسبوع الماضي في مؤتمر الترفيه الإلكتروني الدولي “إي 3”. وأقل ما يمكن قوله عن “وي يو” هو أنه عملاق غريب الأطوار. وهو يعمل بالأساس على شاشتين، الشاشة الأولى هي التلفاز، والشاشة الثانية هي شاشة اللمس على جهاز مراقبة استشعار الاقتراح. من الأفضل التفكير في “وي يو” كنسخة عملاقة من دي إس، والذي استخدم أيضا شاشتين لدعم تجربة الألعاب. وبشكل عام، فإن “نينتندو” ولم تنبس ببنت شفة بخصوص خبايا “وي يو”، أو الكشف الخاص بعناوين الإطلاق، حتى وإن كان معروفاً أن تاريخ الإطلاق سيكون يوماً ما في السنة القادمة. وهناك شيء آخر يعرفه الناس بالتأكيد وهو أن “وي يو” لا توفر خاصية تشغيل “دي في دي” أو أقراص “بلو ري”. وقد نشر موقع “Q & A” التكنولوجي أن رئيس مجلس إدارة “نينتندو” وساتورو إيواتا قال إن “السبب في ذلك هو أننا نشعر أن هناك عددا كافيا من الأشخاص الذين لديهم أجهزة قادرة على تشغيل أقراص “دي في دي” و”بلو ري”، بحيث أنها لم توافق على التكلفة الخاصة بإنشاء تلك الوظيفة في لوحة المراقبة لـ”وي يو” بسبب براءات الاختراع المرتبطة بتلك التكنولوجيا”. وبصراحة، ربما يُستنتج من ذلك أن العديد من الأشخاص يتوقعون وجود مشغل “دي في دي” مدمج في نظام الألعاب، خصوصاً في سنة 2011. وعلى أي حال، هناك أمور أخرى أكثر أهمية، مثل كيفية تشغيل “وي يو”! فالسيد ماتيو كاسل من شركة “تيك رادار” تمكن من إتقان طريقة التشغيل عبر مشاهدته عرضاً مسبقاً لنظام ألعاب “وي يو” وقال إن لوحات المراقبة البلاستيكية هي نوعاً ما محبطة، “فغياب أزرار مشابهة سيغضب الأطراف الأخرى المتعودة على لوحات 360/PS3” لكن لوحة مراقبة الحركة تعمل بشكل جيد وعرض شاشة اللمس ملون ولامع وينبض بالحياة. وتشير شركة “نينتندو” إلى أن جهاز وي يو الحالي قابل للتغيير. وذكرت كاسل أن ملء شاشة غاية في الصغر بصور مرئية لتعبئة شاشات مسطحة بمقاس 107 سنتيمترات يساعد بالتأكيد على إخفاء الخصائص البسيطة، وقد يجد البعض أن شاشة اللمس الأحادية قد عفا عليها الزمن في عالمنا الرقمي هذا، لكن “نينتندو” متمسكة بمنطقة راحتها. فبعد أن علمت 146 مليون مستخدم كيفية استخدام المرقم، لن تتراجع عن الشوكات البلاستيكية في الوقت القريب”. عن “كريستيان ساينس مونيتور”

المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©