الاتحاد

عربي ودولي

فلسطينيون غاضبون يهاجمون مبنى حكومياً في رفح

أعلنت مصادر أمنية، أن جنديا مصريا قتل وأصيب آخر بجروح خطرة في انفجار لغم على الحدود بين مصر وقطاع غزة في رفح امس· ولم تورد المصادر اي تفاصيل، وقال مصدر في الأجهزة الامنية المصرية، ان فلسطينيين غاضبين على قيام السلطات المصرية بتجميعهم لاعادتهم الى غزة بعد اغلاق معبر رفح، هاجموا مساء الاثنين مبنى حكوميا في رفح·
وقالت مصادر في الشرطة المصرية امس إن مصر دفعت بتعزيزات إلى حدودها مع قطاع غزة عقب التفجير الانتحاري الفلسطيني في بلدة ديمونة بجنوب إسرائيل· وأبلغ مسؤولون في شرطة محافظة شمال سيناء المصرية وكالة الانباء الالمانية (د·ب·أ) بأنه تم رسال نحو 200 جندي إضافي إلى الحدود البالغ طولها 10 كيلومترات مع قطاع غزة يوم الاثنين· وكانت مصادر صحفية قد ذكرت في وقت سابق أن نحو 1500 من أفراد ''قوات الامن المركزي'' المصرية ينتشرون حاليا على الحدود مع قطاع غزة·
وأعلن مسؤول اسرائيلي كبير امس، ان وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني اوصت بمضاعفة عدد رجال الشرطة المصرية على طول الحدود مع قطاع غزة·
وقال هذا المسؤول لوكالة ''فرانس برس'' رافضا الكشف عن اسمه ان ''وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني تعتبر ان مصر يجب ان تتمكن من زيادة عدد شرطييها المنتشرين على طول حدودها مع قطاع غزة من 750 الى ·''1500 واضاف ان ''هذا الانتشار الاضافي لعناصر الشرطة يجب ان تتم المصادقة عليه في اطار تسوية شاملة لمشكلة الحدود بين مصر وقطاع غزة، بشرط ان تضع هذه التسوية حدا بشكل فعلي لتهريب الاسلحة ومرور ارهابيين بدون رقابة''· وتابع ان ليفني ستقدم توصياتها في هذا الصدد اليوم الاربعاء خلال منتدى في رئاسة مجلس الوزراء في القدس مخصص للمشاكل على الحدود بين مصر وقطاع غزة''·
وقال مصدر امني رافضا الكشف عن اسمه، ان ''السلطات المصرية قامت بتجميع 500 فلسطيني على الاقل في مدينة رفح (الحدودية) مساء الاثنين واقتادتهم الى مبنى اداري''·
وتابع المصدر نفسه ان الفلسطينيين الذين يفترض ان يعودوا الى قطاع غزة اثر اغلاق المعبر الاحد ''اضرموا النار في المبنى وحطموا الزجاج واتلفوا بعض الاثاث''· واوضح المصدر ان هذه المجموعة من الفلسطينيين سيسمح لها بالعودة الى غزة ''فور اتخاذ الترتيبات'' اللازمة· وكانت قوات الامن المصرية قد اعادت ليل الثلاثاء فتح بوابة صلاح الدين وسمحت للعالقين من الجانبين بالمرور عبر هذه النقطة الحدودية الوحيدة قبل ان تغلقها مجددا فجر امس·
وقال المصدر الامني ان حوالى 1500 فلسطيني مقيمين في دول عربية اخرى ومتواجدين حاليا في مصر، وضعوا في نقطة تجمع في العريش في انتظار حصولهم على تأشيرات دخول الى مصر·
وعبرت ''حماس'' عن أسفها للاحداث التي جرت على معبر رفح ''حيث فتحت الشرطة المصرية النار على متظاهرين'' واعتبرت ان ''هذا الحادث يفرض على جميع الاطراف الاسراع في انجاز ترتيبات معبر رفح'' بين قطاع غزة ومصر·
وقال الناطق باسم الحركة سامي ابو زهري في بيان اصدره ان ''الاحداث المؤسفة التي جرت مساء الاثنين على الحدود المصرية- الفلسطينية نتجت بعد قيام الامن المصري بمنع مواطنين فلسطينيين عالقين على الجهة المصرية من العودة الى بيوتهم في غزة''·
وطالبت وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة بقيادة حركة ''حماس'' امس، بفتح تحقيق عاجل بشأن ''الأحداث المؤسفة'' التي جرت مساء الاثنين عند بوابة صلاح الدين على الحدود بين مصر وقطاع غزة، واوقعت قتيلا وعددا من الجرحى·
وقالت الوزارة المقالة في بيان اصدرته ''إننا أكدنا سابقا أن إعادة الشعب الفلسطيني إلى مربع الحصار له تبعات سلبية لا نرغب بها، ونؤكد أن هذا الحادث المؤسف يفرض الإسراع في إنجاز ترتيب العمل لفتح معبر رفح''·

اقرأ أيضا

المستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة من جيش الاحتلال