الاتحاد

دنيا

فردوس وفاضل مع هدى شعراوي في مصر الجديدة


القاهرة- جميل حسن:
يفتش كُتاب الدراما التاريخية في صفحات الزمن، عسى ان يجدوا ما يستحق القراءة لإعادة صياغته بما يتناسب والحبكة الدرامية، والكاتب يسري الجندي لا يكف عن قراءة التاريخ، فلا يفرغ من كتابة عمل إلا ويخط سطور عمل جديد، وفي مسلسل 'مصر الجديدة' لم يذهب التاريخ به بعيدا، فقد عثر على نموذج يستحق الدراسة لصياغته دراميا·· هدى شعراوي·· تلك الفتاة الصغيرة التي ساقها قدرها للزواج من رجل يكبرها بثلاثين عاما وهي ابنة الثالثة عشرة، لكن استحالة الحياة بينهما جعلتها تطلب الطلاق لتنطلق مع سيدات فضليات وتؤسس جمعيات تدعو لحماية الطفل والمرأة وتتخذ من دعوة قاسم أمين لتحرير المرأة بداية تحولها إلى سيدة تقتحم السياسة والاقتصاد وكافة مجالات الحياة·
'مصر الجديدة' الذي انشغل مخرجه محمد فاضل بتصويره منذ شهرين·· تشارك في بطولته فردوس عبدالحميد وهدى سلطان ويوسف شعبان وحمدي غيث وداليا مصطفى ونهال عنبر وأحمد راتب وأحمد ماهر وأحمد خليل ومحمود الجندي وعبدالعزيز مخيون ومصطفى حشيش وهبة عبدالغني وسمير حسني وايهاب فهمي وأحمد فلوكس·
خطوط عريضة وضعها المؤرخون تحت اسماء شخصيات أثرت التاريخ وأثرت فيه، من هذه الشخصيات 'هدى شعراوي' التي توقف امامها المؤلف يسري الجندي لينقل من خلالها واقعا اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا عاشته مصر في السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين· ويرى الجندي ان المسلسل يحمل رؤية جديدة ومختلفة عن الرؤية الراسخة في أذهان الناس عن هدى شعراوي·
وقد يرى البعض في هذا الطرح الجديد لشخصية هدى شعراوي مفاجأة، لأن المسلسل يصحح الصورة الخاطئة عن تلك السيدة العظيمة التي يعرفها الجميع بأنها رائدة النساء فقط، لكنها مناضلة سياسية أيضا وإذا كان البعض قد اتهم هدى شعراوي بأنها دعت الى تحرر المرأة وسفورها، فالمسلسل يقدم هذه السيدة الخجولة الوقورة· ويؤكد يسري الجندي أن المسلسل لا يكتفي بسرد حياة هدى شعراوي لانه لا ينتمي لمسلسلات السيرة الذاتية، لكنه يلقي الضوء على فترة مهمة من تاريخ مصر السياسي والاجتماعي والاقتصادي بالاضافة إلى التركيز على الثقافة والفنون في تلك الحقبة·
وعن الحياد في مثل هذه الأعمال قال يسري الجندي ان حياة هدى شعراوي يعرفها الملايين وانجازاتها راسخة في المجتمع حتى الآن، ولا أستطيع كمؤلف ان اضيف إليها ما لم يكن موجودا، فهذه السيدة أول من دعا الى ممارسة المرأة للرياضة كما أسست أول جمعية لرعاية الاطفال وأول معرض خيري خصص عائده لهذه الجمعية· والاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يبرزها المسلسل موجودة في العديد من الكتب ويحفظها الشباب والكبار، وضمير كاتب الدراما التاريخية هو المتحكم الوحيد في كل كلمة يكتبها، وإذا كانت هناك سلبيات في شخصية هدى شعراوي فسوف يراها الناس من خلال المسلسل لأن انبهاري بالشخصية كمؤلف لا يحول دون تحري الدقة في كل شيء·
مصداقية
وتقول الفنانة فردوس عبدالحميد انها درست شخصية هدى شعراوي جيدا وقرأت كل ما كُتب عنها قبل ان تقرأ السيناريو، ثم جلست مع المؤلف يسري الجندي لتعرف المزيد وكنت أحلم بتجسيد شخصية هذه السيدة التي حفرت لنفسها مكانا بارزا في تاريخ مصر وحققت من الانجازات ما لم يحققه غيرها، فرغم أنها تزوجت وهي صغيرة فقد استوعبت دروسا مهمة جعلتها تنهض من كبوتها وكانت صديقة لنساء فضليات على قدر كبير من الوعي والعلم والثقافة، لذلك وجدت نفسها امام مجالات كثيرة لم تكن تعرفها واسست العديد من الجمعيات إلى ان قامت ثورة 1919 التي خلقت مسارا جديدا لهدى شعراوي هو المسار السياسي حيث شاركت في الثورة من خلال لجنة الوفد المركزية للمرأة وكان لها دور فعال في النشاط الثوري وأهم انجازات هدى شعراوي التي ضاعفت اعجابي بها تأسيسها لاتحاد المرأة المصري والذي انفتحت من خلاله على كل القضايا النسائية في العالم مما أهلها لرئاسة الاتحاد النسائي العربي وظلت في هذا المنصب إلى ان توفيت عام 1947 بعد ان ساهمت في وضع القضية الفلسطينية على طاولة المنتديات التي شاركت فيها·
وتضيف فردوس عبدالحميد: من أجل المصداقية رفضت تجسيد شخصية هدى شعراوي في شبابها، واسندت البطولة للممثلة داليا مصطفى التي سلمتني الشخصية وهي في الثلاثين من عمرها وهي بداية نضوج هدى شعراوي اجتماعيا وسياسيا·
وعن أصعب المشاهد التي صورتها قالت فردوس: هناك مشهد قرأته وانفعلت به لكنني لم أصوره حتى الآن، وهو مشهد زواج ابن هدى شعراوي من راقصة ورفض أمه لهذا الزواج وشعورها بالانكسار عندما أصر ابنها على البقاء مع الراقصة·
وعن دورها قالت الفنانة هدى سلطان: دوري صغير لكنه مؤثر، حيث أجسد شخصية 'أم علي بك شعراوي' وهي أم فاضلة لم ترض لابنة اخيها هدى شعراوي الاهانة وظلت تساندها وتلح عليها في العودة لزوجها بعد طلاق استمر سبعة اعوام، وقد بادلتها هدى نفس الحب وتأثرت بها، لان هذه السيدة ظلت متمسكة بجذورها الصعيدية وكانت كبيرة لعائلتها تحل مشاكل الجميع ومن فرط حب هدى لها عكفت على رعايتها في سنوات عمرها الأخيرة·
وعن دورها قالت داليا مصطفى: اجسد شخصية هدى شعراوي وهي في الثالثة عشرة من عمرها عندما تبدأ الأحداث وحتى سن الثلاثين وهي فترة مهمة لان هدى في سن الثالثة عشرة لم تكن تعي ما حولها وعندما قررت امها تزويجها من علي بك شعراوي الذي يكبرها بثلاثين عاما وافقت هدى التي كانت تلعب في حديقة المنزل عندما جاء علي شعراوي ليخطبها وبسبب زواجها المبكر عانت هدى كثيرا ولم تشعر بالراحة الا بعد طلاقها وانغماسها في العمل الاجتماعي والمشروعات الخيرية·
دراسة
وعن رأيها في الشخصية قالت داليا مصطفى انها شديدة الاعجاب بها خاصة عندما قرأت كثيرا عنها وجلست مع المخرج محمد فاضل واستمعت منه الى كل التفاصيل الخاصة بها، لكن داليا لم تخف خوفها من الشخصية رغم دراستها لها لانها صعبة والناس يعرفونها جيدا ولابد أن الجميع يترقب عرض المسلسل لتقييم أدائها·
وعن دوره قال الفنان يوسف شعبان: أجسد شخصية 'علي بك شعراوي' المسؤول عن كل ما يخص الأسرة المالكة ماليا ومعروف بنفوذه، وعندما لفتت أمه انتباهه إلى ابنة خاله هدى شعراوي وانها كانت تحلم بزواجه منها·· بدأ يفكر في الأمر وتقدم بالفعل لخطبة هدى واستجاب لرغبة امه وطلق زوجته وتزوج هدى، لكن أزمة علي بك شعراوي تكمن في حبه لزوجته الأولى، فالرجل لم ينسجم مع ثقافة وفكر هدى شعراوي التي كانت لا تزال طفلة صغيرة، لذلك عاد لزوجته الأولى ثم استجاب لطلب أمه في تلبية رغبة هدى بالانفصال عنه ثم عاد إليها بعد سبع سنوات استجابة أيضا لرغبة أمه· ويؤكد يوسف شعبان ان شخصية علي بك شعراوي ثرية ومثيرة للاعجاب لانه كان رجلا ذكيا يعرف ما يريد ولديه القدرة على اقناع من حوله بآرائه لذلك اقنع والدة هدى شعراوي بأهمية زواجه من ابنتها وهي لا تزال طفلة·
وقالت نهال عنبر: أنا والدة الفنانة فردوس عبدالحميد في مسلسل 'مصر الجديدة' لذلك اعتبرت هذا الدور تحديا وعشت طقوس السيدة العجوز قبل ان ابدأ تصوير دوري، وتجسيدي لشخصية أم هدى شعراوي سببه اعجابي بها، فهي سيدة قوية زرعت في ابنتها قوة ظهرت فور زواجها من علي بك شعراوي·
وتضيف نهال: لم استخدم المكياج في الحلقات الخمس الأولى من المسلسل، لان داليا مصطفى عندما تكون ابنتي في عمل فني فهذا مقنع، لكن بظهور الفنانة فردوس عبدالحميد جلست بين يدي الماكيير ليعطيني ضعف عمري حتى أكون مقنعة اما قوة الشخصية فترجع إلى كونها أرملة مات زوجها وهي صغيرة تاركا لها ثلاثة ابناء ورفضت الزواج بعده وعكفت على تربية ابنائها واحضرت لهم أساتذة يعلمونهم اللغتين التركية والفرنسية·
وعن دوره قال الفنان أحمد راتب: أجسد شخصية المربي الذي غرس في هدى شعراوي القيم والمبادئ وكان حريصا عليها وعلى شقيقيها وموجها لهم بعد وفاة والدهم سلطان باشا، وترك الصعيد ليقيم في قصر سلطان باشا وأصر على تحفيظ هدى شعراوي القرآن وبالفعل حفظته وهي في سن التاسعة، وعندما تزوجت هدى كان حزينا عليها لانها مازالت طفلة وزاد حزنه عندما انفصلت عن زوجها وخاض صراعا مع السيدة التي حرضت هدى على الانفصال وكادت تفسد حياتها· ويؤكد أحمد راتب ان مساحة الدور صغيرة لكن الشخصية محورية والمخرج محمد فاضل استطاع ان يجعلها من أهم الشخصيات في المسلسل·
وقال ايهاب فهمي: أجسد شخصية 'اسماعيل' الشقيق الأكبر لهدى شعراوي وهو شاب وطني ويواصل دراسة التاريخ، كما انه مثقف يجيد التحدث بأكثر من لغة اضافة لحفظه للقرآن وهو في سن صغيرة، ورغم معارضة 'اسماعيل' لزواج أخته 'هدى' من علي بك شعراوي إلا انه لم يستطع التصدي لرغبة أمه، ورغم انه يكبر هدى سنا الا انه تأثر بها فيما بعد وتأثرت به·
وقالت هبة عبدالغني: أجسد شخصية تطارد هدى شعراوي وتحرضها على زوجها، وشخصية 'فطنات' مريضة نفسيا، فهي تشعر بالنقص وتحقد على الاثرياء وهي قريبة هدى شعراوي لكنها من الفرع الفقير في العائلة ويزيد حقدها على 'هدى' عندما تتزوج هي من ناظر عزبة بينما 'هدى' تتزوج شخصية معروفة، لكن 'فطنات' تعود لصوابها بعد ان يقعدها المرض·
وقال الوجه الجديد أحمد فلوكس: اجسد شخصية 'عمر' شقيق هدى شعراوي وهو شاب مثقف يحب أمه ويتعلم منها الكثير، لذلك كان الأقرب لها، ورغم مساحة الدور الصغيرة الا انه نقطة انطلاقة بالنسبة لي لانه مع مخرج كبير·
وقال الفنان سمير حسني انه يجسد شخصية الخديوي توفيق وهو رجل ظلمته الدراما التليفزيونية لانها لم تلق الضوء عليه· وفي مسلسل 'مصر الجديدة' يبرز الدور الفعال الذي لعبه توفيق في تاريخ مصر·
وقال المخرج محمد فاضل: الأعمال الكبيرة تحتاج إلى تفرغ من كل العاملين فيها، لذلك تركت كل الأعمال التي وافقت على اخراجها لاتفرغ لهذا المسلسل وكنت متخوفا من أن تواجهنا محاذير انتاجية الا ان مدينة الانتاج الإعلامي خصصت لنا ميزانية تتناسب وأهمية المسلسل وعدد الفنانين المشاركين فيه، كما ان الرقابة لم تعترض على مشهد واحد لذلك بدأنا التصوير فور الانتهاء من قراءة الفنانين للسيناريو·

اقرأ أيضا