الاتحاد

عربي ودولي

80 مليون أميركي يقررون اتجاهات السباق نحو البيت الأبيض في الثلاثاء الكبير

باراك أوباما وكارولين كنيدي ومعهما السناتور ادواردر كنيدي

باراك أوباما وكارولين كنيدي ومعهما السناتور ادواردر كنيدي

توجه 80 مليون أميركي في 24 ولاية أمس لاختيار مرشحي الحزبين الديمقراطي والجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية 2008 فيما يعرف بـ''الثلاثاء الكبير''· ولن تتحدد اتجاهات التصويت قبل إعلان نتائج ولاية كاليفورنيا في الساعة الثامنة صباح اليوم بتوقيت الإمارات (4 بتوقيت جرينتش)·
وبدأ التصويت في الانتخابات التمهيدية في مدينة نيويورك على الساحل الشرقي في الساعة 11 صباحا بتوقيت جرينتش (3 ظهراً بتوقيت الإمارات)·
وستقوم الولايات الـ24 التي تشهد هذه الانتخابات بتكليف أكثر من نصف المندوبين الذين سيختارون رسميا مرشحي الحزبين الديمقراطي والجمهوري للانتخابات الرئاسية· وقد يحسم بالفعل السباق في المعسكر الجمهوري حيث يتقدم جون ماكين على منافسه الرئيسي ميت رومني· ولكن الصراع في المعسكر الديمقراطي بين هيلاري كلينتون وباراك أوباما محموم والفرص متقاربة للغاية·
باراك وهيلاري خطوة بخطوة
اشتدت المنافسة في المعسكر الديمقراطي بين سناتور نيويورك هيلاري كلينتون وسناتور إيلينوي باراك أوباما، وخاصة مع إشارات بعض الاستطلاعات إلى تقدم هيلاري في نيويورك·
واختار الناخبون الديمقراطيون نحو 2025 مندوباً أمس من بين اجمالي 4049 مندوباً ديمقراطيا من كافة الولايات الأميركية· ويحتاج المرشح الديمقراطي للحصول على 2023 مندوباً للفوز بترشيح الحزب في الانتخابات الرئاسية·
ووفقا لاستطلاعات الرأي والمؤشرات الأخيرة قبل التصويت برز تقدم هيلاري كلينتون في نيويورك ونيوجيرسي ومينسوتا· وفي كاليفورنيا ازدادت فرص أوباما وهي الولاية التي تمثل نحو خمس عدد مندوبي الحزب الديمقراطي بنحو 441 مندوباً· وفي ولاية ماساشوستس التي يتزعمها حاكم ديمقراطي أسود حصل اوباما على دعم قوي من السناتور كنيدي وكارولين كنيدي·
وأشارات كافة الاستطلاعات إلى تقارب الفارق بين هيلاري وأوباما بشكل واضح، وهو التقارب الذي سيجعل على الأرجع معركة التنافس على مرشح الحزب الديمقراطي مفتوحة حتى منتصف العام الحالي· ويعزز ذلك أن الحزب الديمقراطي يقرر عدد المندوبين لكل مرشح وفقا للنسبة التي يحصل عليها في كل ولاية· ويزيد الأمر تعقيداً وجود من يعرفون ''بالمندوبين الكبار'' الذين تشكل أصواتهم خمس أصوات المندوبين في مؤتمر الحزب·
وأكد اوباما قبل ساعات من بدء التصويت أن ''لا أحد يعلم من سيفوز، أننا متساويان الآن عبر البلاد، ولذا ستكون منافسة حامية· ومن غيرالواضح إذا كان الخامس من فبراير سيصبح يوماً حاسماً كما يتوقع الناس''·
ورداً على سؤال حول زوجها بيل كلينتون، أكدت السيدة الأميركية الأولى سابقاً أنه في حال انتخبت رئيسة للولايات المتحدة فستكون هي من تدير الأمور·
ماكين يتطلع إلى ''الفوز الكبير''
وعلى الجانب الجمهوري، يتطلع السناتور عن أريزونا جون ماكين إلى إعلان فوزه بترشيح الحزب الجمهوري، حيث أظهرت استطلاعات الرأي تقدمه على اقرب مرشحية حاكم ماساشوستس السابق ميت رومني بنحو 20 نقطة·
ويعتمد ماكين على تقدمه في ولاية كاليفورنيا التي تختار 173 مندوباً في هيئة المندوبين الجمهورية التي تتشكل من 1191 مندوباً، وكذلك في ولاية نيويرك (101 مندوب) معتمدا على تأييد رودولف جولياني المرشح المنسحب من الانتخابات، فيما تقل فرصه في ولاية ماساشوستس مقابل رومني·
ويعزز فرص ماكين (71 عاماً) أنه بالنسبة للجمهوريين فان 9 من الولايات التي ستجرى فيها الانتخابات التمهيدية تتبع نظام الفائز يحصد كل أصوات المندوبين (الرابح يأخذ كل شيء)، ومن بينها بعض الولايات الكبيرة مثل نيويورك ونيوجيرسي· ومن يحصل على أعلى الأصوات في هذه الولايات يحصل على أصوات كل مندوبي الولاية في مؤتمر الحزب
وقال ماكين في تجمع انتخابي في بوسطن إنه متفائل بامكانية إنهاء سباق الحزب الجمهوري خلال ساعات·
واضاف ''نعتقد أننا سنفوز، ولكن علينا العمل بجد حتى إغلاق صناديق الاقتراع''· ومن جانبه، قال رومني لأنصاره ''لو فزت بكاليفورنيا، سيكون لكم رئيس محافظ في البيت الأبيض''·

ماكين يدعم وجوداً أميركياً طويل الأمد في العراق

بوسطن (ا ف ب) - أعلن جون ماكين المرشح الجمهوري الأوفر حظا للانتخابات الرئاسية الأميركية تأييده لبقاء الولايات المتحدة على المدى الطويل في العراق، متهما خصومه الديموقراطيين بالخضوع لقوى ''الشر''·
وقال ماكين السناتور عن اريزونا إن حكومة بغداد هي التي ستبت في مسألة اقامة قواعد عسكرية أميركية دائمة في العراق· واضاف خلال حملته في بوسطن ''سنقيم ترتيبات مع العراق مثل تلك التي نقيمها مع عدد من البلدان''·
وأوضح ماكين أن ''هناك دولا غادرناها مثل السعودية، لكن هناك دولا اخرى ما نزال فيها مثل تركيا نظراً لعلاقاتنا معها· إنها اتفاقات بين الدول، نعلم ذلك جميعاً''· وكان ماكين أعلن أن الوجود الأميركي في العراق قد يدوم ''مئة سنة''· وأشار ماكين إلى أن الناخبين يدركون ان ''أميركا كقوة كبرى في العالم، يجب ان تمارس نفوذها عبر العالم'' ومسرورة بقواتها المتمركزة في كوريا الجنوبية·

الممثل مورجان فريمان يصلي من أجل أوباما

فرانكفورت (د ب أ)- أكد الممثل الأميركي الشهير مورجان فريمان أنه يصلي من أجل فوز باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية الاميركية، مؤكداً أن أوباما ''يمكنه تحقيق الكثير''·
وفي حوار أجرته معه صحيفة ''فرانكفورتر روندشاو'' اللمانية أمس، قال الممثل الحاصل على جائزة الاوسكار إن الفرصة لا تزال جيدة لأوباما الذي وصفه بأنه يمتلك ''قوة خيالية'' تذكر بـ''الشاب جون كيندي''·
وتعليقا على لعبه دور رئيس أميركي أسود عام 1998 في فيلم ''ديب ايمباكت'' (التأثير العميق) قال فريمان: ''لم أكن أنا أول رئيس حكومة أسود في البيت الابيض ولكن الرائد في هذا الامر كان زميلي جميس ايرل جونز الذي لعب عام 1972 دور أول رئيس أميركي أسود في الولايات المتحدة في فيلم ''الرجل''·
وعلى الرغم من اهتمامه بعالم السياسة إلا أن فريمان أكد أنه لا يرغب خوض مجال السياسة وبرر ذلك مداعبا ''لا أريد ذلك لآن الساسة لا يكسبون الكثير''·

أوباما يحقق أول الانتصارات في إندونيسيا

واشنطن (وكالات) - حقق السيناتور الديمقراطي باراك أوباما أول انتصارات ''الثلاثاء الكبير'' على منافسته هيلاري كلينتون في إندونيسيا، حيث صوت 75% من الأميركيين المقيمين هناك لصالحه·
وجاكرتا المدينة التي أمضى فيها اوباما جزءا من طفولته، هي أول مدينة في العالم تفتح أبوابها لاقتراع الديمقراطيين منتصف ليل الاثنين الثلاثاء· وعاش أوباما ودرس سنوات في إندونيسيا· وانتقل أوباما إلى جاكرتا عندما كان في السادسة من عمره، مع والدته المطلقة التي تزوجت بعد ذلك من طالب إندونيسي·

الصحفيون يزعجون عائلة اوباما البسيطة في كينيا

نيروبي (ا ف ب) - يتدفق صحفيون من العالم اجمع الى قرية عائلة السناتور باراك اوباما في كينيا رغبة في معرفة المزيد عن الاصول الافريقية للمرشح الديمقراطي الى الرئاسة الاميركية·
وقال احد اعمام المرشح الديمقراطي سعيد اوباما لوكالة الأنباء الفرنسية في اتصال هاتفي اجري معه في قرية نيانج اوما مسقط رأس والد باراك اوباما الواقعة في غرب كينيا ''في بعض الايام نستقبل حتى عشرة فرق من الصحفيين يأتون الى هنا ولا نستطيع تلبية كل هذه الطلبات''·
وأضاف ''أنه وضع مضطرب جدا ويلهينا عما يتوجب علينا ان نفعله في حياتنا اليومية''· وطلب سعيد اوباما المتحدث الرسمي باسم العائلة ان يتقدم الصحفيون بطلبات للمقابلة قبل ان يتوجهوا الى قرية نيانج اوما الفقيرة الواقعة على ضفاف بحيرة فيكتوريا حيث يعيش نحو ثلاثين شخصاً من عائلة اوباما·
وأضاف سعيد اوباما ''نقول: لا نريد الازدحام والفوضى، اعلمونا بانكم تريدون المجيء للقاء العائلة واتركوها تقول لكم الامور كما هي''· ويرغب سعيد خصوصا في تفادي ان يقدم بعض أهالي القرية انفسهم على انهم أقرباء للمرشح الرئاسي الأميركي·
وكان باراك اوباما استقبل استقبال الابطال لدى زيارته الاخيرة في العام 2006 الى نيانج اوما حيث زار جدته ساره التي تبلغ اليوم 85 عاماً والتي لا تنطق بكلمة انجليزية واحدة· وتنتمي عائلة باراك اوباما الى قبيلة لوو التي ينتمي اليها المعارض الكيني رايلا اودينجا·

نتائج استطلاعات اللحظة الأخيرة

واشنطن (وكالات)- أظهرت استطلاعات الرأي قبل بدء الانتخابات التمهيدية في يوم ''الثلاثاء الكبير'' أمس تقدم السناتور الديمقراطي عن إيلينوي باراك أوباما والجمهوري جون ماكين·
وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة جالبو ونشرته صحيفة ''يو إس أيه توداي'' أن أوباما حصل على 44% من نوايا التصويت مقابل 45% لهيلاري كلينتون على المستوى الوطني· في تقدم واضح لأوباما الذي ظل متأخراً طوال الفترة الماضية عن هيلاري بأكثر من 5 نقاط·
وفي كاليفورنيا التي توفر وحدها أكثرمن خمس أصوات المندوبين الديمقراطيين التي يحتاجها المرشح، تقدم اوباما بنسبة 49% عن منافسته سناتور نيويورك هيلاري كلينتون التي حصلت على 36%، وفقا لاستطلاع رأي اجرته وكالة ''رويترز'' وشبكة ''سي سبان'' ومؤسسة ''رغبي''· بينما أبرز استطلاع اجراه معهد فيلد أن كلينتون (60 عاماً) حصلت على 36% فقط مقابل 34% لاوباما (45 عاماً)·
وفي نيوجيرسي، تقدمت هيلاري على أوباما بنسبة 46% مقابل 41%· وفي ولاية ميتسوري احتفظ سناتور إيلينوي بتقدمه بفارق 20 نقطة عن هيلاري· وعزز من موقفه حصوله على تأييد أكثر من 3 إلى واحد لهيلاري من أصوات الناخبين السود·
وفي السباق الجمهوري في كاليفورنيا، احتفظ حاكم ماساتشوستس السابق ميت رومني بتقدمه على جون مكين بنسبة 40 %مقابل 33 %وعزز من تقدمه التأييد القوي الذي حصل عليه في الجزء الجنوبي من الولاية ومن جانب ناخبين يصفون انفسهم بانهم محافظون·
وأظهر استطلاع الرأي أن مكين يتقدم على رومني بفارق 26 نقطة في نيويورك وبفارق 29 نقطة في نيوجيرسي· وفي ميتسوري يتقدم مكين بفارق ضئيل على مايك هاكابي بنسبة 34 %مقابل 27 % ويجيئ رومني في المرتبة الثالثة بنسبة 25 %·

اختيار رئيس جديد لطائفة المورمون

واشنطن (د ب أ) - اختارت كنيسة المورمون الأميركية توماس مانسون ''80 عاما'' كرئيس لها أمس في مدينة سولت ليك بولاية يوتاه بعد وفاة سلفه الأسبوع الماضي· وكنيسة المورمون ينتمي إليها المرشح الجمهوري ميت رومني·
وقال مانسون إنه لا يخطط لإجراء أي تغييرات فجائية فيما يتعلق بـ 13 مليون عضو هم أعضاء ''كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة'' كما تعرف الكنيسة المورمونية بشكل رسمي· واختير مانسون من قبل مجلس الاثني عشر وهو ثاني أكبر هيئة اتخاذ قرارات في الكنيسة·

الثلاثاء الكبير

أصبح مصطلح الثلاثاء الكبير أحد أهم مصطلحات الانتخابات التمهيدية للحزبين الديمقراطي والجمهوري لاختيار مرشحهما في الانتخابات الرئاسية الأميركية· وهو اليوم الذي تعقد فيه الكثير من الولايات تجمعاتها وانتخاباتها التمهيدية في وقت متزامن، وقد بدأ هذا التقليد في حقبة الثمانينات من القرن الماضي، وفي هذا العام يشارك عدد أكبر من الولايات أكثر من أي وقت مضى·
وظهر المصطلح في ثمانينات القرن الماضي عندما قررت ثلاث ولايات جنوبية إجراء الانتخابات التمهيدية فيها بشكل متزامن في ثاني ثلاثاء من شهر مارس· ولكن كان أول ثلاثاء كبير في 8 مارس 1988 عندما حصل جورج بوش الأب فعلياً على ترشيح الحزب الجمهوري·
وتشارك 24 ولاية في هذه الانتخابات التمهيدية بالإضافة إلى ساموا الأميركية·ويشارك الحزب الديمقراطي في كل الولايات ما عدا اثنتين، في حين لا يشارك الحزب الجمهوري في ثلاث ولايات· أما في التسع عشرة ولاية المتبقية، والتي يوجد بها نحو نصف سكان أميركا، فسيشارك الحزبان·
ويشارك الديمقراطيون في الخارج في التجمعات الانتخابية الخاصة بحزبهم عبر الانترنت·
وبطريقة حسابية يحتاج المرشح الديموقراطي إلى تأييد 2025 مندوبا في مؤتمر الحزب كي يضمن الترشيح، في حين يحتاج المرشح الجمهوري إلى تأييد 1191 مندوبا·
ولن يصل أحد المرشحين إلى هذه الأرقام السحرية يوم الثلاثاء الكبير، ولكن نظريا يمكنه أن يحقق تقدماً يصعب على منافسيه·
وفي الممارسة العملية ومع التقارب الكبير بين المرشحين الديموقراطيين فإنه من غير
المرجح حدوث ذلك· وأما على الجانب الجمهوري ومع وجود تسع ولايات تطبق قاعدة الفائز يحصد كل الأصوات يمكن لأحد المرشحين تحقيق تقدم كبير على الآخرين·
وسيكون اليوم الكبير الآخر في الانتخابات التمهيدية هو الرابع من مارس المقبل عندما تجرى الانتخابات التمهيدية في تكساس، ثانية الولايات من حيث السكان، وأوهايو·
والمحطات المهمة بعد ذلك ستكون الانتخابات التمهيدية في بنسيلفانيا في إبريل، وكارولاينا الشمالية وإنديانا في مايو·

اقرأ أيضا

إقالة مفاجئة لقائد "الحرس الثوري" الإيراني