الاتحاد

عربي ودولي

الفضيلة ينسحب من محادثات تشكيل الحكومة


العراق بغداد - وكالات الأنباء: أعلن 'حزب الفضيلة' المشارك في 'الائتلاف العراقي الموحد' انسحابه من محادثات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بسبب 'التكالب على المناصب والتدخل الاميركي' في غمرة خلاف بينه وبين رئيس الوزراء المكلف نوري كامل المالكي بشأن منصب وزير النفط ، حيث كان يضغط من اجل اختيار مرشحه في مواجهة مرشح الاحزاب الاكبر في الائتلاف حسين الشهرستاني·
وقال المتحدث الرسمي باسم الحزب الشيخ صباح الساعدي في مؤتمر صحافي عقده أمس 'وجدنا أن الذهنية المتحكمة فى تشكيل الحكومة هي التنافس على المصالح الأنانية الضيقة والمكاسب الشخصية والفئوية ونسيان الهدف الاساسي وهو خدمة المواطن العراقي وتوفير حقوقه الاساسية من الامن والسيادة والحرية وسائر حقوق الانسان'· وأضاف 'لذلك قررنا الانسحاب نهائيا من تشكيل الحكومة ولن نعود الى طاولة المحادثات، على ان يظل الحزب في البرلمان وسيبقى دورنا ايجابيا في تقويم عمل الحكومة ونقل صوت الشعب بأمانة داخل مجلس النواب من أجل بناء عراق حر مزدهر'·
وشدد الساعدي على أن سبب الانسحاب ليس التنافس على وزارة النفط مع كتلة المستقلين برئاسة الشهرستاني داخل ائتلاف الأحزاب الشيعية بزعامة عبد العزيز الحكيم· وانتقد 'أحزابا أخرى' قال إنها تحاول فرض مرشحيها لمناصب وزارية على 'الائتلاف' كما انتقد ايضا الولايات المتحدة، قائلا إن المفاوضات الراهنة تتعرض لضغوط خارجية من السفير الاميركي في العراق زلماي خليل زاد·
من جهة أخرى، اكد النائب الاول لرئيس مجلس النواب عن الائتلاف العراقي الموحد الشيخ خالد العطية ان البحث لا يزال جاريا عن شخصين مستقلين لشغل منصبي وزير الدفاع ووزير الداخلية· وقال 'نأمل أن يتم الانتهاء من هذا الموضوع في الايام القليلة المقبلة'· ورجح العطية ان تحصل قائمة 'التحالف الكردستاني' بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني على وزارات الخارجية والاعمار والاسكان والموارد المائية والصناعة وحقوق الانسان إضافة الى منصب نائب رئيس الوزراء· كما رجح منح 'القائمة العراقية الوطنية' بزعامة رئيس الوزراء العراقي السابق آياد علاوي وزارات الدفاع والتخطيط وشؤون المحافظات
وأضاف أن المشاورات بشأن وزارات ما زالت جارية بين 'الائتلاف و'جبهة التوافق العراقية'، المؤلفة من 3 فصائل سنية بزعامة نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي ومن الشيخين عدنان الدليمي وخلف العليان، بشأن وزارات خدمية كالصحة والتربية والتخطيط يطالب كل منهما بها· إلى ذلك، قال المتحدث الرسمي باسم 'الائتلاف' باسم شريف 'تم ابلاغ جبهة التوافق انه يمكنهم الحصول على وزارات التجارة والصحة والتعليم العالي والعدل وننتظر منهم الرد'·

اقرأ أيضا

فرنسا تحظر الاحتجاجات في الشانزليزيه