صحيفة الاتحاد

الرياضي

الدوليون «قوة» الجزيرة و«ضعف» الأهلي

علي مبخوت يواصل تألقه مع الجزيرة (تصوير: شادي ملكاوي)

علي مبخوت يواصل تألقه مع الجزيرة (تصوير: شادي ملكاوي)

مصطفى الديب (أبوظبي)

نجح الجزيرة في اختبار الكبار أمام الأهلي، وحقق فوزاً مستحقاً على الأهلي بثنائية نظيفة من توقيع علي مبخوت والموهوب خلفان مبارك، وذلك في مباراة جاءت بمثابة الاختبار الحقيقي لقوة «فخر أبوظبي»، خاصة أن الجهاز الفني بقيادة الهولندي تين كات أكد ذلك قبل المباراة قائلاً: نريد أن نعرف مستوانا الحقيقي أمام فريق بحجم الأهلي الذي يحمل لقب البطولة.

وهناك أسباب عدة وراء فوز «فخر أبوظبي» في اللقاء الكبير، أهمها سياسة تين كات في رفع الضغط على لاعبيه طوال الوقت، حيث يسعى دائماً لنفي منافسة فريقه على البطولة، والتأكيد على أن الجزيرة لا يزال في طور البناء، الأمر الذي دوماً ما يحرر لاعبيه من الضغط، ويجعلهم يبدعون في «المستطيل الأخضر».

ولم يكن رفع الضغط عن كاهل اللاعبين السبب الوحيد وراء الفوز، ولكن التكتيك الخاص الذي لعب به «الماكر» تين كات يمثل سبباً مباشراً أيضاً في الفوز، حيث ترك الأمور تماماً للأهلي في السيطرة على الكرة في مناطق عدم الخطورة، وبدأ مواجهة لاعبيه بداية من وسط ملعبه، بإحكام وضغط شديدين، الأمر الذي أربك لاعبي «الفرسان»، خصوصاً أن حالتهم الفنية والبدنية لم تسعفهم في مواجهة «صحوة» لاعبي الجزيرة حتى الدوليين منهم.

وفي الوقت الذي كان فيه الدوليون «نقطة الضعف» في الأهلي، تألق المخضرم علي خصيف في حراسة عرين «فخر أبوظبي»، وكذلك «أبدع» علي مبخوت في المقدمة، سواء بهز الشباك في الهدف الأول، أو صناعة الهدف الثاني لخلفان مبارك، وتشكيل ضغط شديد على الدفاعات الحمراء، وعن خلفان مبارك «فحدث ولا حرج»، حيث «صال وجال» في قلب دفاعات «الفرسان»، وسجل هدفاً رائعاً، بعد تفاهم متميز مع مبخوت في قلب منطقة الجزاء.

على الجهة الأخرى، لم يظهر الدوليون في الأهلي بمستوى جيد، وهو ما اعترف به المدرب كوزمين وهددهم بالاستبعاد من حساباته، حيث لم يكن إسماعيل الحمادي حاضراً، وكذلك الطرفان عبد العزيز صنقور وهيكل، وفي الوسط خميس إسماعيل الذي تم استبداله، وأخيراً حبيب الفردان الذي لم يكن حاضراً بشكل لافت.

من جانبه، أعرب تين كات مدرب الجزيرة عن سعادته البالغة بالفوز الذي حققه فريقه على الأهلي، وقال: أكدت قبل المباراة أنها اختبار حقيقي لقوتنا، ونريد معرفة المستوى الذي وصلنا إليه، واللاعبون أثبتوا أن الفريق تطور كثيراً، وأنه يسير على الطريق الصحيح.

وأضاف: المباراة صعبة جداً، خصوصاً في ظل بداية الأهلي «الضاغطة»، وهو اختيار حقيقي للدفاع الذي أثبت صلابة فائقة في مواجهة مجموعة من النجوم الكبار في «الفرسان».

وأكد مدرب الجزيرة أنه فوجئ بعدم مشاركة البرازيلي ليما في الأهلي، وهو ما شكل نقطة قوة إضافية بالنسبة لنا، رغم قوة أحمد خليل الذي شكل ضغطاً كبيراً على دفاعنا.

وأشار إلى أن فريقه تحكم جيداً في مجريات الأمور، تحديداً بعد تسجيل الهدف الأول الذي جاء من هجمة مرتدة نموذجية، وقال: عملنا بصورة قوية في الفترة الماضية، ووضح ذلك خلال المباراة، وأبدع اللاعبون في تنفيذ المهام الموكلة إليهم.

وأعرب تين كات عن فرحته التامة بما قدمه علي مبخوت مهاجم الفريق، مشدداً على أنه سجل وصنع في الوقت نفسه، الأمر الذي يؤكد أنه رد على المشككين في قدراته.

ووصف مدرب الجزيرة مهاجمه علي مبخوت بأنه المهاجم الأفضل في الإمارات، لما يملكه من إمكانيات خاصة للغاية ومتفردة، والآن يمكن القول إن الفوارق بين الجزيرة والكبار في الدوري بدأت تقل إلى حد ما، ولكن ذلك لا يمنع أننا لا زلنا في طور البناء.

وأكد تين كات أن «فخر أبوظبي» يعتمد على شبابه في أوقات كثيرة، خصوصاً في أوقات الحاجة إليهم، وأرجع السبب في تراجعه للدفاع في الشوط الثاني إلى المحافظة على الفوز، مؤكداً أن ذلك أمر طبيعي، خاصة بعد طرد مبارك بوصوفة الذي لم يقصد إهدار الوقت، وكان فقط ينتظر تغيير ألميدا لقميصه، كما طلب منه حكم اللقاء.

وفيما يخص مسألة المنافسة على درع الدوري، قال: لا نضع الأمر في أذهاننا على الإطلاق، وهناك 19 مباراة متبقية، ومن المبكر الحديث عن المنافسة بشكل عام، ولكن ما يمكن القول به، إن الجزيرة بإمكانه أن يكون ضمن الأربعة الكبار في البطولة.

ومن المعروف أن تين كات كافأ لاعبيه على الفوز بمنحهم راحة لمدة ثلاثة أيام.