الرياضي

الاتحاد

«أوكازيون 50%» في «ديربي بر دبي»!

ويلتون يحاول تفادي الحارس إبراهيم عيسى (تصوير حسن الرئيسي)

ويلتون يحاول تفادي الحارس إبراهيم عيسى (تصوير حسن الرئيسي)

معتصم عبدالله، وليد فاروق (دبي)

رفعت قمة الوصل والنصر شعار الرضا بـ «أنصاف الحلول»، بعدما غابت الأهداف للمرة الأولى على مدار مواجهتين على التوالي، في «ديربي بر دبي»، خلال 12 موسماً على التوالي، في دوري المحترفين، بعدما تكررت نتيجة الدور الأول بالتعادل السلبي مجدداً في مباراة الغريمين، أمس الأول، على ستاد زعبيل، ضمن «الجولة 14» لدوري الخليج العربي.
وخلافاً لتشابه مباراة الدورين الأول والثاني على مستوى النتيجة السلبية وغياب الأهداف، بدا الفارق شاسعاً في نسبة الحضور الجماهيري، ما بين مواجهة الجولة الأولى، باستاد آل مكتوم، في افتتاح الموسم الحالي، والتي شهدت تواجد 8921 مشجعاً من أنصار الفريقين، وهو ثاني أعلى معدل حضور جماهيري في تاريخ «ديربي بر دبي» في «المحترفين»، وما بين مباراة، أمس الأول، على ملعب زعبيل، والتي اقتصر فيها عدد الحضور على 4643 مشجعاً، حسب الأرقام الرسمية والمعلنة خلال المباراة، وهو ما تصل نسبته إلى أكثر من 50 %.
ولم تشفع النتائج الإيجابية لـ «الإمبراطور» في الجولات الثلاث الماضية، والتي حقق فيها ثلاثة انتصارات على التوالي، للمرة الأولى في مشواره بالدوري خلال الموسم الحالي أمام خورفكان 3-1، وبني ياس 5-1، واتحاد كلباء 2-0، في زيادة معدلات الحضور الجماهيري، خلال المواجهة الأهم في «الديربي» أمام الجار النصراوي، وهو ذات الأمر الذي أنطبق نسبياً على «العميد» المتوج مؤخراً بلقب كأس الخليج العربي، رغم خسارته في مباراة الجولة الماضية أمام ضيفه بني ياس 0-1.
وعادة ما يلف الزخم مواجهات الوصل والنصر، على مستوى جميع المسابقات ودوري المحترفين بشكل خاص، وكانت مباراة الفريقين في موسم 2013- 2014، على ستاد آل مكتوم، والتي انتهت بفوز «العميد» بنتيجة قياسية 6-1، ضمن الجولة التاسعة، شهدت أعلى معدل حضور جماهيري في «الديربي» بحضور 9860 مشجعاً، مقابل 8921 مشجعاً، والتي تكررت في مواجهتين الأولى موسم 2011- 2012، ضمن الجولة الثامنة، وانتهت بالتعادل الإيجابي 2-2 على ملعب زعبيل، والثانية في افتتاح الدوري، في الموسم الحالي، على ستاد آل مكتوم، وانتهت بالتعادل السلبي 0-0.

كرونسلاف: «مجهولان» حرما «العميد» من «النصر»!
أبدى الكرواتي كرونسلاف مدرب النصر، رضاه عن المستوى الذي قدمه لاعبوه أمام الوصل في «ديربي بر دبي»، مؤكدا أنهم فعلوا كل شيء في الكرة خلال المباراة، وكان ينقصهم فقط إحراز الأهداف، وهو ما يجعل التعادل نتيجة سيئة على حد وصفه.
وظهر المدرب منفعلاً للغاية عقب المباراة، حزناً على إهدار نقطتين كانا في متناول فريقه، وقال في المؤتمر الصحفي: أهنئ اللاعبين على الأداء والشكل الجيد الذي قدموه خلال المباراة، نجحنا في فرض أسلوبنا والاستحواذ على الكرة معظم أوقات اللقاء، وكان ينقصنا فقط هز الشباك، ومع هذا أشيد بجهود اللاعبين على هذا الأداء المتميز.
وأكد كرونسلاف أن الفوز كان هدفه في هذا «الديربي»، ولكن هناك تفاصيل عديدة حالت دون تحقيق ذلك، معتبراً أن هناك «موقفين رئيسيين» حدثا في المباراة رفض تسميتهما، لهما تأثير مباشرة على هذه النتيجة، وقال: هناك تفاصيل عديدة أسهمت في عدم ترجمة سيطرتنا إلى أهداف، ربما عدم التوفيق أو الاستعجال، ولكن هناك حدثين أساسيين خلال المباراة حالا دون نجاحنا في إحراز الأهداف، لا أريد أن أفسر أكثر من ذلك.

ريجيكامب: «نقطة» أفضل من الخسارة
أكد الروماني لورينتي ريجيكامب مدرب الوصل، أن الحصول على نقطة في «الديربي» يعد نتيجة مقبولة أفضل من الخسارة، علاوة على أن خروج جميع لاعبيه بحالة بدنية طيبة من دون إصابات هو مكسب آخر، عكس مباراة الدور الأول بين الفريقين، والتي انتهت أيضاً بالتعادل السلبي، لكن «الإمبراطور» خسر وقتها مدافعه عبدالرحمن علي الذي أصيب بقطع في الرباط الصليبي.
وقال: مجريات اللقاء والأسلوب الذي أدى به الفريقان يجعلنا راضين عن نقطة التعادل، ذلك لأن في مثل هذه المباريات، من يسجل في البداية يحسم اللقاء لمصلحته، وبالتالي كان من الوارد أن نخسر النقاط كاملة، ولكن الأمر الإيجابي، أننا حافظنا على سجل مسيرتنا خالياً من الهزائم في آخر 5 مباريات بكل البطولات على التوالي، وهذا يعد دافعاً معنوياً كبيراً للاعبينا.
وأعترف مدرب الوصل بأن فريقه نجح في تنفيذ جانب واحد فقط، وهو عدم منح المنافس المساحات، إلا أنه أخفق في الجانب الثاني، وهو محاولة التحول السريع، واستثمار الاندفاع الهجومي لمنافسه في تهديد مرماه، وقال: فابيو ليما أتيحت له فرصة في نهاية الشوط الأول من الصعب جداً أن يهدرها، ولو تكررت أكثر من مرة فلن يهدرها، مثل هذه الأمور تحدث.
وأضاف: في هذه المباريات يكون التوتر بين اللاعبين عالياً، بسبب رغبة الفريقين في تحقيق الفوز باللقب الخاص لهما بـ «الديربي»، لابد من تفهم هذه الأشياء، والتركيز على النقاط الإيجابية التي خرجنا بها، منها الروح التي أدى بها اللاعبون المباراة، وخروجهم من دون إصابات عكس مباراة الدور الأول.

دووبنج يتألق في «القمتين»
نجح الغاني جورج دووبنج مدافع الوصل، والمقيد ضمن فئة المقيمين، في خطف الأنظار إليه بشدة خلال «القمة 90» من «ديربي بر دبي»، بعد أدائه المتميز على مدار الـ90 دقيقة، وتألقه في القيام بواجباته الدفاعية، رغم أن المباراة تعد هي الثانية له فقط في سجل مباريات «الديربي»، حيث سبق للاعب المقيد في الفريق منذ الموسم الماضي وأن شارك أمام النصر، في مباراة الفريقين بالدور الأول خلال الموسم الماضي، والتي انتهت لمصلحة «العميد» 4-2.

حميد يوسف: حظوظ «الإمبراطور» أعلى من «الزعيم»
كشف حميد يوسف مدير فريق الوصل، رضاه عن المردود الذي قدمه لاعبو فريقه أمام النصر في قمة الجولة الـ14 للدوري خلال «الديربي» رقم 90، مؤكداً أن الفريقين سعياً للفوز، وحصد النقاط الثلاث، لكن المباراة انتهت في النهاية بالتعادل، والتي تعد نتيجة مرضية لكلا الفريقين.
وأشار إلى أن الفريقين أتيحت لهما العديد من الفرص، على مدار شوطي اللقاء، صحيح أن البداية كانت متراجعه نوعاً من فريقه، ولكن سرعان ما استعاد اللاعبون تركيزهم، ونجحوا في مبادلة النصر الهجمات، وأتيحت لهم العديد من الفرص الخطرة الكفيلة بحسم نتيجتها لمصلحة «الإمبراطور».
واعترف مدير الوصل بأن حظوظ فريقه تعد أفضل أمام العين، بعدما أوقعت قرعة ربع نهائي للكأس الفريقين، في مواجهة مباشرة، وذلك من واقع النتائج السابقة التي غالبا ما تصب في مصلحة «الإمبراطور» خاصة في مباريات الكأس.
يأتي هذا قبل أن يلتقي الفريقان يوم السبت المقبل، ضمن الجولة الـ15 للدوري، في مواجهة تسبق لقاءهما بالكأس، والمقرر له أحد 21 أو 22 فبراير المقبل.

صلاح جلال: الموسم لم ينته
رفض صلاح جلال مدير فريق النصر، اعتبار أن المنافسة على دوري الخليج العربي انتهت بالنسبة لـ «الأزرق»، بعد تعادله مع الوصل، في «الديربي»، وخسارته أمام بني ياس، في الجولة الماضية، مؤكداً أن المشوار لا يزال طويلًا، والدور الثاني في طور البداية، ولم تقام منه سوى جولة، ولا يزال متبقياً منه 12 مباراة كاملة.
وأشاد بأداء لاعبي فريقه في «الديربي»، رغم التعادل السلبي، مشيراً إلى أنهم قدموا مباراة كبيرة ورائعة، ونجحوا في فرض سيطرتهم وتفوقهم معظم مجريات اللقاء، ولكنهم لم يستطيعوا التسجيل وترجمة تفوقه، مشيراً إلى أن الفرصة ستكون مواتية لهم في الجولات المقبلة.
وأشار إلى أن من أهم الأسباب التي أدت إلى تطور مستوى ونتائج «العميد»، يكمن في التفاهم والانسجام الكبيرين بين لاعبيه، وهو ما يتطلب المحافظة على جميع العناصر الموجودة حالياً.

اقرأ أيضا

كأس رئيس الدولة لقفز الحواجز.. الافتتاح بـ«النجمتين»