الاتحاد

الرياضي

«فخر أبوظبي» يحرم «الفارس» من «السبع السمان»!

 علي مبخوت يحتفل بهدفه مع زملائه (تصوير: عادل النعيمي)

علي مبخوت يحتفل بهدفه مع زملائه (تصوير: عادل النعيمي)

عبدالله الطنيجي (أبوظبي)

«6 دقائق فقط»، كل ما احتاجه الجزيرة، بقيادة هدافه التاريخي علي مبخوت، لإنهاء متوالية النتائج الإيجابية، لمضيفه الظفرة في الجولات الست الماضية، خلال مشوار دوري الخليج العربي، ليحرم «الفارس» من الوصول إلى «السبع السمان»، حينما نجح في تسجيل هدف المباراة الوحيد، مستغلاً ركلة ركنية، ترجمها بنجاح، في شباك الحارس خالد السناني، ليحتفل بهدفه التاسع في الموسم الحالي، ليرتقي إلى المركز الثالث في لائحة الهدافين، وهو ذات المركز الذي يحتله اللاعب في ترتيب «الهداف التاريخي» لدوري الإمارات برصيد 142 هدفاً.
وحافظ الظفرة على سجله خالياً من الخسارة، في 6 جولات على التوالي، قبل مواجهة الجزيرة، وهي ثالث أطول سلسلة لعدم خسارة، في مشوار الدوري خلال الموسم الحالي، بعد الشارقة في 10 مباريات، وشباب الأهلي 9 مباريات مقابل 6 مباريات لفريقي الظفرة والعين على التوالي.
وأصبح مبخوت حاضراً دائماً في المباريات الحاسمة التي يحتاجه خلالها الفريق، ليعلن أنه «ماركة مسجلة» في تاريخ هدافي الدوري و«فخر أبوظبي»، ولولا سوء الحظ في مباراة «الجولة 14» مساء أمس الأول، لخرج «عاشق الشباك» بـ«غلة» وافرة من الأهداف، إلا أنه اكتفى بـ«البصمة الواحدة» في اللقاء، بعدما أضاع بمفرده ما يقل عن خمس فرص محققة أمام شباك الحارس خالد السناني الذي دافع عن عرينه ببراعة، ولا يمكن نسيان دور خلفان مبارك الذي يجيد مهارة تزويد مبخوت بالتمريرات الرائعة، وهو الدور الذي يجيده عمر عبدالرحمن أيضاً.
والخسارة لا تقلل من أداء لاعبي الظفرة الذين قدموا عرضاً جيداً، وأحرجوا الضيوف، رغم أنهم استقبلوا هدفاً مبكراً، وهددوا مرمى علي خصيف الذي قدم مباراة قوية.
ومن جانبه، أكد خصيف كابتن وحارس الجزيرة أن هدفهم في المباريات المقبلة، يكمن في حصد المزيد من النقاط، واستغلال كل الفرص التي تتاح للفريق، مع تقديم مستوى يليق بمكانة وحجم «فخر أبوظبي» الذي يضم مجموعة من اللاعبين الموهوبين.
وأضاف: «نلعب كل مباراة بتركيز، لأن جميع الفرق تعيش حالة من التوتر والقلق، سواء في المقدمة أو في قاع الترتيب، والجزيرة قدم المطلوب في لقاء الظفرة بحصد الفوز، وبالتالي إضافة ثلاث نقاط مهمة إلى رصيده، مع الوضع في الاعتبار أن الظفرة ليس سهلاً، يكفي أنه حقق نتائج طيبة بالدوري خلال الجولات الماضية، والسر في الفوز يعود إلى احترام المنافس.
وأشار إلى أن الجزيرة كبير ولا ينقصه إلا التوفيق، وهو مكتمل في كل الخطوط، والأداء يتحسن من مباراة إلى أخرى، وقدمنا عرضاً قوياً أمام منافس صعب، وسجلنا هدفاً، وقاتلنا للحفاظ عليه، وقادرون على مواصلة التحدي في الدوري.
وأشار خصيف إلى أن الفريق يقدم المستوى الذي يتواكب مع قدراته خلال بعض المباريات، مما جعل الجماهير «تعتب» على اللاعبين، ولم تحضر بكثافة مثل السابق، والجزيرة قادر على العودة بقوة إلى وضعه الطبيعي، وبلوغ النتائج الطيبة التي تبحث عنها الجماهير.
وأضاف: «تنتظرنا مباراة حافلة بالتحدي أمام الوحدة، ونأمل أن نكمل مشوار الدوري وعدم التوقف، ولا نشغل أنفسنا بالمنافسة، بقدر مواصلة الانتصارات، إلى جانب دعم المواهب الذين نراهن عليهم، لأنهم يمثلون ذخيرة المستقبل لنادي الجزيرة».

اقرأ أيضا

الشارقة وبيروزي.. تحديد المسار