الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
إيران ترفض تعيين محقق دولي لحقوق الإنسان فيها
18 يونيو 2011 23:58
رفضت طهران أمس قراراً للأمم المتحدة هو الأول منذ عشر سنوات تقريباً، بتعيين أحمد شهيد وزير خارجية جزر المالديف السابق في منصب محقق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إيران، مؤكدة أن “حقوق الإنسان أصبحت لعبة بيد الولايات المتحدة”. وقال رئيس لجنة الأمن القومي في البرمان الإيراني علاء الدين بروجردي ‌إن “حقوق الإنسان في العالم باتت اليوم بمثابة اللعبة في يد أميركا، واصفا أميركا بأنها “أكبر منتهكة لحقوق الإنسان في العالم”. لكن 12 معتقلا من جبهة “الأمل الأخضر” المعارضة أكدوا المخاوف الدولية عندما أعلنوا إضرابهم عن الطعام داخل معتقل إيفين، احتجاجا على وفاة الناشطتين المعارضتين هالة صحابي ورضا صابر، مطالبين بوقف انتهاك حقوق السجناء. وكان المتحدث باسم مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة سيدريك سابي أعلن تعيين شهيد في نهاية دورة للمجلس استمرت ثلاثة أسابيع. وأنشأ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المنصب المستقل لمقرر خاص لحقوق الإنسان في إيران يوم 24 مارس، وهي خطوة قادتها واشنطن ومن شأنها أن تخضع سجل طهران للتدقيق. وأعرب المجلس الذي يضم 47 عضوا عن قلقه إزاء حملة إيران على شخصيات معارضة، وزيادة استخدام عقوبة الإعدام ودعا إيران إلى التعاون مع مبعوثه الجديد. وأعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن قلقهما الأسبوع الماضي من انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، واستشهد الاتحاد الأوروبي بتقارير التعذيب والاحتجاز التعسفي والمحاكمات الجائرة. وأدانت سفيرة الولايات المتحدة لدى مجلس حقوق الإنسان إيلين تشامبرلين دوناهو، قتل الناشطة الإيرانية هالة صحابي في جنازة والدها المنشق البارز في الأول من يونيو. وقالت دوناهو عن الناشطة التي اعتقلت أثناء الاضطرابات التي شهدتها إيران بعد انتخابات الرئاسة في 2009، وكانت مطلقة السراح أثناء الجنازة “تجعل روايات شهود العيان بأن حقيقة وفاتها نتيجة لأفعال غير مقبولة على يد قوات الأمن الإيرانية، أكثر وضوحا”. وفي السياق نفسه، صرح عدد من المسؤولين الإيرانيين أمس بأن إيران قد تشهد اضطرابات في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وذكر محمد رضا نقدي قائد كتائب الباسيج أمس أن منظمة “مجاهدي خلق” قد تشارك في اضطرابات مقبلة، مؤكدا أن أميركا وبريطانيا تسعيان إلى استخدام مجاهدي خلق لإحداث اضطرابات في إيران، بعد نتائج الانتخابات البرلمانية في العام المقبل. وفي شأن متصل، استأنفت صحيفة يومية إيرانية معارضة صدورها أمس بعد حظرها لمدة 15 شهرا. وكانت السلطات الإيرانية قد سحبت ترخيص صحيفة “اعتماد” في مارس من العام الماضي، لكن محكمة في طهران قضت هذا الشهر لصالح استئناف صدور الصحيفة. إلى ذلك أعدمت طهران أمس رجلا في مدينة شاهري-خورد في جنوب شرق إيران بعدما أدين بتهمة الاغتصاب، بحسب ما أورد موقع التلفزيون الإيراني العام على الإنترنت. ولم تكشف هوية الرجل المدان غير أن الموقع ذكر أن المعتدى عليها هي طبيبة في مدينة بروجين المجاورة. وبذلك يرتفع إلى 156 عدد الذين أعدموا في إيران منذ بداية العام الجاري بحسب معلومات نشرتها الصحف المحلية. مسؤول روسي: محطة بوشهر النووية جاهزة للعمل أحمد سعيد، وكالات (عواصم) - قال رئيس شركة روزاتوم للطاقة النووية الروسية أمس إن أعمال تشييد مفاعل بوشهر النووي في إيران اكتملت تقريباً وكل الأعمال جرت وفقاً للجدول الزمني المحدد. ونقلت وكالة «ريا نوفوستي» للأنباء عن سيرجي كيريينكو قوله على هامش المنتدى الاقتصادي الدولي في سان بطرسبورج «لدينا جدول زمني متفق عليه، جميع الأعمال في مراحلها النهائية، أرسلنا مجموعة كبيرة من متخصصينا إلى إيران وهم الآن يقومون بضبط الأنظمة». ووفقاً لاتفاقية ثنائية بين إيران وروسيا حظيت بموافقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ستقوم روسيا مبدئياً بتشغيل المحطة النووية وتزويدها بالوقود وأخذ كل الوقود المستهلك بعيداً على مدار العامين أو الثلاثة أعوام المقبلة، لكنها ستسلم المفاعل لإيران بصورة كاملة في نهاية المطاف.
المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©