الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الجيش اللبناني ينتشر في طرابلس
الجيش اللبناني ينتشر في طرابلس
18 يونيو 2011 23:52
انتشر الجيش اللبناني أمس في طرابلس كبرى مدن الشمال بعد مواجهات دامية بين العلويين والسنة في المدينة مرتبطة بتجمع ضد النظام في سوريا. وقد أدت المواجهات إلى أضرار مادية جسيمة في حيي باب التبانة وجبل محسن، حيث جرت مواجهات ليلية بعد تظاهرة لمئات الأشخاص ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد. ويأتي انتشار الجيش بعد سقوط ستة قتلى على الأقل وعدد من الجرحى في اشتباكات مسلحة دارت أمس الأول في مدينة طرابلس في شمال لبنان بين منطقة باب التبانة ذات الغالبية السنية ومنطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية. وخرج السكان لتفقد الأضرار في هذين الحيين الفقيرين للغاية. وبحسب بيان للجيش، الذي يتولى في لبنان حفظ الأمن الداخلي إلى جانب مهاته الدفاعية التقليدية، فقد انتشرت وحداته بكثافة في المنطقة التي شهدت الاشتباكات و”باشرت تسيير دوريات وإقامة حواجز لضبط المخالفات والظهور المسلح”. وأكدت قيادة الجيش أن “دماء الضحايا التي سقطت لن تمر من دون عقاب، وهي لن تتهاون مع العابثين بالأمن الذين تسببوا في سقوط ضحايا من المدنيين والعسكريين، وألحقوا الضرر المادي بالممتلكات الخاصة والعامة، فضلاً عن ترويع السكان الآمنين”. ودعا البيان اللبنانيين إلى “التجاوب مع إجراءات قوى الجيش الآيلة للحفاظ على استقرارهم وأمنهم وممتلكاتهم”. وانتشرت وحدات الجيش في شوارع المنطقة وسيرت دوريات داخل أحيائها. وهدد وزير الداخلية اللبنانية مروان شربل بـ”الضرب بيد من حديد” واتخاذ إجراءات قاسية، بحق كل من تسول له نفسه العبث بالأمن والاستقرار في البلاد، وطمأن اللبنانيين بأن الأحداث التي شهدتها مدينة طرابلس انتهت فجر أمس، وباتت المدينة بعهدة الجيش الذي لن يتهاون مع العابثين بالأمن الذين تسببوا في سقوط ضحايا من المدنيين والعسكريين. وكانت الاشتباكات العنيفة التي استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والصاروخية التي اندلعت عصر أمس الأول قد توقفت نهائياً فجر أمس بعد أن أسفرت عن سقوط 7 قتلى و59 جريحاً، وأدى سقوط قذيفة على مسجد البقار في منطقة القبة إلى إحراقه من الداخل. «يونيفل»: الجيش الإسرائيلي يبدأ اليوم مناورات عسكرية بيروت (د ب أ) - أعلن المتحدث باسم القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان «يونيفل» نيراج سينج أمس أن الجيش الإسرائيلي أبلغهم بأنه سيجري تدريباً على طول الجبهة الداخلية في إسرائيل خلال الفترة «19 - 26» يونيو، تشارك فيه الجبهة الداخلية والمنظمات المدنية. وأشار سينج إلى أن «يونيفل» قد نقلت هذه المعلومات في وقتها إلى الجيش اللبناني. ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة «الجمهورية» اللبنانية عن سينج قوله: «وفقاً للجيش الإسرائيلي، فإن هذا التدريب يجري على نحو روتيني، حيث أكد الجيش الإسرائيلي لـ(يونيفل) أن هذا التدريب يأتي في سياق تمريني للدفاع المدني على الصعيد الوطني، ولا يشكل تهديداً للبنان». وأضاف أن «(يونيفل) على اتصال دائم مع الأطراف التي عادت، وأكدت التزامها بوقف الأعمال العدائية وبالقرار 1701».
المصدر: بيروت
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©