الاتحاد

الاقتصادي

الأسواق الإماراتية تتصدر مؤشرات الأسهم الخليجية في أولى جلسات العام الجديد

رسم يوضح ارتفاعات مؤشرات الأسهم الخليجية من «مباشر» (من المصدر)

رسم يوضح ارتفاعات مؤشرات الأسهم الخليجية من «مباشر» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - تصدرت مؤشرات الأسواق الإماراتية مؤشرات الأسواق الخليجية الرابحة، بلغ عددها أمس 4 مؤشرات، واستهل مؤشر سوقي دبي وأبوظبي العام الجديد باللون الأخضر بارتفاعات كبيرة، بينما تراجع مؤشر البورصة البحرينية، وواصل السوق الكويتي عطلته بمناسبة العام الجديد.
وقال تقرير “مباشر” إن مؤشر سوق دبي تصدر الأسواق الخليجية الرابحة بارتفاع 3.04%، وتلاه أبوظبي بارتفاع 1.61%، في حين ارتفع مؤشر سوق قطر بنسبة 1.60%، ومؤشر سوق مسقط العماني بنسبة 0.25%. بينما تراجع مؤشر البورصة البحرينية بنسبة 0.07%.
وأضاف التقرير أن أسهم العقارات والبنوك دعمت مؤشرات أسواق الإمارات لتنهي تعاملات أمس بالمنطقة الخضراء، بعد تعاملات اتسمت في مجملها بالقوة وسط معنويات مرتفعة للمستثمرين حول آفاق النمو الاقتصادي في الدولة.
وفي دبي تلقى المؤشر الدعم من سهمي إعمار وبنك دبي الإسلامي أصحاب الأوزان النسبية الأكبر في المؤشر، ليغلق على ارتفاع نسبته 3.04%، عند مستوى 3472.29 نقطة، وهو أعلى مستوى للمؤشر منذ الأزمة، التي ألمت بقطاع العقارات في الإمارات خلال 2008.
وقال رامي رشاد المحلل الفني لدى “مباشر فايننشال سرفيس”: “كانت جلسة قوية للغاية في أسواق الإمارات خلال تعاملات أولى جلسات العام الجديد، وخصوصاً سوق دبي الذي شهد تعاملات كثيفة مع تلقي المؤشر الدعم اللازم لارتفاعه من أسهم إعمار وبنك دبي الإسلامي أصحاب الأوزان النسبية الأكبر داخل المؤشر”.
وتصدر سهم دبي الإسلامي ارتفاعات السوق بنسبة 11.94%، ويبلغ الوزن النسبي للسهم داخل المؤشر نحو 13%، كما ارتفع سهم بنك الإمارات دبي الوطني 4.72%، مما دعم ارتفاع مؤشر قطاع البنوك بنسبة 7.5%. وارتفع سهم إعمار 3.14%، كما ارتفع سهم أرابتك 1.74%، ليدعما ارتفاع مؤشر قطاع العقارات بنسبة بلغت 1.89%.
وقال نضال خولي خبير الأسواق الخليجية في “نعمة للاستثمارات المالية”: “لاحظنا تمركز المستثمرين داخل أسهم البنوك والعقارات في تعاملات ساخنة في أولى جلسات العام الجديد بسوق دبي، والجميع في انتظار موسم النتائج، والكل يعمل على تقوية مراكزه داخل تلك الأسهم في انتظار التوزيعات النقدية السخية”.
وفي أبوظبي، أغلق المؤشر مرتفعاً بنسبة 1.61% في موجة ارتفاع مستمرة منذ شهر ديسمبر الماضي، لم يتخللها إلا القليل من التراجعات الصحية من خلال موجات جني الأرباح.وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق في ختام تداولات أمس بنسبة 1.61%، عند مستوى 4359.2 نقطة، متخطياً مستوى مقاومة على المدى المتوسط عند مستوى 4350 نقطة.
وقال وليد حيد خبير الأسواق الخليجية لدى “المدينة للاستثمارات المالية”، كان قطاع البنوك والاتصالات الداعمين الرئيسيين لسوق أبوظبي، وسعى المستثمرون إلى التمركز داخل تلك الأسهم المعروف عنها توزيعات نقدية سخية، كما لعب قطاع العقارات دوراً فاعلاً في إغلاق المؤشر بالمنطقة الخضراء.
وارتفع قطاع البنوك بنسبة 2.54%، متلقياً الدعم من سهم بنك الخليج الأول، صاحب الوزن النسبي الأكبر داخل المؤشر الذي ارتفع بنسبة 2.13%، كما ارتفع سهم بنك أبو ظبي الوطني بنسبة 2.88%.
وارتفع مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 0.43%، مدعوماً بارتفاع سهم “اتصالات”، صاحب ثاني أكبر وزن نسبي داخل مؤشر السوق. فيما ارتفع مؤشر قطاع العقارات بنسبة 0.76%، نتيجة ارتفاع سهم الدار بنسبة 1.09%، وسهم إشراق بنسبة 3.43%.
وقال وليد الشهابي خبير أسواق المال لدى “شعاع كابيتال”: “إن معنويات المستثمرين المرتفعة وموسم النتائج المنتظر، كلها عوامل إيجابية أسهمت في ارتفاع سوق أبوظبي، ولاحظنا المزيد من التمركز من قبل المستثمرين داخل أسهم البنوك المعروف عنها التوزيعات السخية”.
المؤشر القطري
يأتي هذا في الوقت الذي أنهت فيه بورصة قطر تعاملات أولي جلسات العام الجديد على صعود قوي مدعومة بالأداء القوي لأسهم قطاعي العقارات والصناعات. وصعد المؤشر العام للسوق بمقدار 1.60% إلى 10545.27 نقطة، فيما ارتفع مؤشر الريان الإسلامي بنحو 2.3% إلى 3105.66 نقطة، حسبما ذكر تقرير “مباشر”.وجاء صعود المؤشر القطري بدعم من الارتفاع شبه الجماعي للقطاعات المختلفة، خاصة العقارات الذي زاد بنحو 2.51%، ثم الصناعات بـ 1.96%، وتبعهما البضائع والنقل والبنوك بنسبة 1.37% و 1.33% و 1.13% على التوالي، فيما تراجع قطاع الاتصالات وحيدًا بمقدار 0.26%.وقال إبراهيم الفيلكاوي المستشار الاقتصادي والمحلل الفني بمركز الدراسات المتقدمة والتدريب: “يعد نجاح المؤشر في الاستقرار فوق 10300 نقطة، وتجاوز 10500 نقطة، إيجابياً في الوقت الحالي، ومن المتوقع أن يستأنف المؤشر رحلته إلى المقاومة الأخيرة عند 10575 نقطة ومنها إلى 11 ألف نقطة”.
وأضاف: “رحلة الصعود قد يعوقها بعض التوقف عند الحواجز الرئيسية مثل 10600-10700 نقطة، وهي مقاومات نفسيه، إلا أنها تعيق المؤشر عن أهدافه، ودعم المؤشر الآن عند 10360 - 10300 - 10250 نقطة، بينما المقاومة عند 10400 - 10500 - 10575 نقطة.
وشهدت مستويات السيولة في السوق القطري تحسنًا ملحوظًا بعد تجاوزها 330.7 مليون ريال، وجري التداول على أكثر من 7.7 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4496 صفقة.
وتداول المتعاملون أسهم 40 ورقة مالية ارتفع منهم 26 سهماً، وتراجع 12 آخرون، فيما حافظ سهمان على إغلاقاتهما السابقة. وتصدر الارتفاعات سهم المستثمرين بنسبة 9.95% إلى 48.05 ريال، وسهم الخليج الدولية بنسبة 5.41% إلى 64.3 ريال، وسهم الريان بنحو 3.99% إلى 32.55 ريال. فيما تقدم التراجعات سهم الإسلامية القابضة بنسبة 2.17% إلى 45 ريالاً، وسهم العامة بنحو 1.88% إلى 47 ريالاً، تبعهما سهم الإسلامية بمقدار 1.38% إلى 57.1 ريال.وحلّ سهم صناعات قطر في صدارة الأنشط من حيث قيم التداولات، بعد تجاوزه 84.2 مليون ريال بتداول أكثر من 493 سهماً، وأغلق السهم عند 172.3 ريال بارتفاع 2.01%، فيما تصدر سهم المتحدة للتنمية الأنشط من حيث أحجام التداول بعد تجاوزه 1.29 مليون سهماً بقيمة جاوزت 29.8 مليون ريال، وأغلق السهم مرتفعاً بمقدار 2.39% إلى 23.15 ريال.
سوق مسقط يرتفع
صعد المؤشر العام لسوق مسقط بسلطنة عمان في نهاية تعاملات جلسة نهاية الأسبوع مسجلاً ارتفاعاً قدره 0.25%، بما يعادل 17 نقطة ليصل إلى 6889.38 نقطة بدعم من القطاعين المالي والصناعي. ودعم صعود السوق مؤشر القطاع المالي بعد أن ربح نحو 0.34%، كما ارتفع قطاع الصناعة بنحو 0.13%، وقطاع الخدمات بنحو 0.20%، وزاد مؤشر الشريعة بنحو 0.02%.
وقال أحمد إمام المحلل الفني للأسواق العربية وعضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين،‏‎? إ?أن? ?سوق? ?مسقط? ?حافظ? ?علي? ?اتجاهه? ?الصعودي? ?في? ?ظل? ?استهدافه? ?لمستوى? ?المقاومة? ?الأصعب? ?عند? نقطة، ?6920? ?مشيرًا? إلى أن? ?الدعم? ?الممنوح? ?من? ?القطاعين? ?المالي? ?والصناعي.?
وجري التداول في سوق مسقط على أكثر من 31.89 مليون سهم بقيمة جاوزت 11.4 مليون ريال من خلال 1746 صفقة، وتداول المستثمرون أسهم 55 ورقة مالية، ارتفع منها 25 سهماً وتراجع 6 آخرون، فيما حافظت باقي الأسهم علي إغلاقاتها السابقة.
وتصدر قائمة الأسهم المرتفعة، سهم المياه المعدنية بنسبة 5.26% إلى 0.040 ريال، وسهم الأنوار القابضة بنسبة 3.18% إلى 0.390 ريال، وسهم المتحدة للتأمين بنسبة 2.94% إلى 0.420 ريال.
وخيم اللون الأحمر علي أسهم 6 شركات فقط، تصدرهم سهم بنك نزوي بتراجع نسبته 1.92% إلى 0.102 ريال، ثم سهم عمان كلورين بانخفاض 0.63% إلى 0.636 ريال، وسهم بنك ظفار بانخفاض 0.56% إلى 0.358 ريال.
وجاء سهم الأنوار القابضة في صدارة الأنشط من حيث قيم التداول، بتداولات جاوزت 1.9 مليون ريال قيمة 4.89 مليون سهماً، وأغلق السهم مرتفعًا بـ3.18% عند 0.390 ريال.

اقرأ أيضا

قبيل المفاوضات.. فائض تجاري ياباني قياسي مع أميركا