الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
جمعية أصدقاء البيئة تحذر من حرائق الصيف
18 يونيو 2011 23:48
أطلقت جميعة أصدقاء البيئة تحذيرات أمس من الحرائق، بشتى أنواعها، من أجل قضاء صيف آمن هذا العام، معتبرة مكافحة الحرائق واجباً وطنياً. وقالت مريم محمد الأحمدي نائبة رئيس مجلس إدارة جميعة أصدقاء البيئة، رئيسة لجنة القوانين البيئية، “إن الطقس في فصل الصيف الطويل في الإمارات الذي قد يمتد إلى أكثر من 5 أشهر يتطلب منا دق ناقوس الخطر، وحشد الإمكانات البشرية في آلية تعاون مشترك للوقاية من الحرائق”. وأضافت لـ”الاتحاد” أن المصلحة العامة تتطلب تضافر جميع الجهود مع العديد من الجهات ذات العلاقة للتحذير من تأثيرات الحرائق على المدى الطويل، وتطبيق أسلوب جماعي للتعامل مع الأزمات، تجسيداً لشعار “صيف بلا حرائق”. وذكرت الأحمدي أن الإمكانات التي هيّأتها دولة الإمارات العربية المتحدة للإنسان، حالت دون الإحساس في الوقت الحاضر بآثار حرارة الجو، ولكن بيئة الدولة والتي تتعايش مع ظروف مناخية جافة، تتطلب منا الحذر من المخاطر المحدقة في حال التراخي في معالجة هذا الملف البيئي. ولفتت إلى ضرورة تطبيق الاشتراطات كافة والقوانين اللازمة التي أطلقتها الجهات المعنية كوزارة الداخلية حول التحذير من الحرائق الموسمية، داعية إلى أهمية تطبيق اشتراطات السلامة العامة والطرق الآمنة بحسب لوائح النظام العام للبيئة، لتجنّب الحرائق التي ينجم عنها بيئة هوائية ملوثة، وتأثيراتها على حياة البشرية، وإلحاق الضرر بهم. وأكدت أهمية رفع مستوى الجهوزية والاستعداد لأقصى درجة، وتعزيز أداء الإجراءات الاحترازية لمواجهة حوادث الحرائق بكفاءة أعلى، خاصة مع النمو الصناعي الملحوظ الذي تشهده دولة الإمارات، ضماناً للأمن والسلامة وحماية للبيئة. وشدّدت على أهمية، وتعزيز بناء مرافق تستوفي أفضل الشروط والمعايير العالمية للوقاية من الحرائق، أو السيطرة عليها في حال نشوبها، والحدّ من عواقبها الوخيمة على الأرواح والمنشآت، موضحة أن حوادث الحرائق التي شهدناها مؤخراً، خاصة في المصانع والمستودعات، تنبئنا بضرورة بذل المزيد من الجهد لنكون على أهبة الاستعداد لمواجهة واحتواء الأسوأ.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©