صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

أنقرة: اعتقال عشرات المسؤولين في وزارة المالية

أنقرة (وكالات)

أعلنت الشرطة التركية اعتقال العشرات من العاملين المدنيين في وزارة المالية أمس، لصلتهم بالمنظمة التي دبرت محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في 15 يوليو الماضي.
وقال مسؤول تحدث شريطة عدم ذكر اسمه، إن العاملين البالغ عددهم 36 شخصاً متهمون باستخدام تطبيق «بايلوك» للرسائل النصية الذي كان يستخدمه على نطاق واسع أعضاء منظمة فتح الله جولن قبل محاولة الانقلاب، حسب وكالة أنباء الأناضول.
وتم إصدار نحو 60 مذكرة توقيف بحق مسؤولي الوزارة، وجارٍ البحث عن المشبوهين الباقين.
على صعيد متصل، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو» ينس ستولتنبرج، إن جنودا أتراكا في الحلف العسكري طلبوا اللجوء في بلدان أخرى وسط حملة حكومية جاءت في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة.
وأضاف ستولتنبرج أن بعض الضباط الأتراك الذين يعملون لحساب الحلف طلبوا اللجوء في البلدان التي يعملون فيها. ومع ذلك، قال ستولتنبرج إنه: «قرار قومي.. مسألة قومية».
وكان باول يونكر، العضو في المجلس المحلي لدائرة كايزر سلاوترن عن مدينة رامشتاين التي تحتضن مقر الحلف في المانيا، قد قال هذا الأسبوع، إن العديد من الجنود الأتراك في قاعدة جوية للناتو في رامشتاين قد تقدموا بطلبات لجوء في بداية نوفمبر الجاري.
في غضون ذلك، أوقفت الشرطة التركية امس مراسلي تلفزيون سويديين في محافظة ديار بكر ذات الغالبية الكردية بجنوب شرق تركيا بعد أن قاما بالتصوير قرب منطقة عسكرية، غير أن التلفزيون السويدي «اس في تي»، قال إن الصحفيين ستيفان اسبيرغ ونيكلاس بيرغلاند، تم استجوابهما لا توقيفهما، أثناء إعدادهما تقريراً في جنوب شرق تركيا. وأضاف أن الصحفيين في طريق العودة إلى إسطنبول.
وذكرت وكالة دوغان للأنباء في وقت سابق أن الصحفيين أوقفا بعد أن قاما بالتصوير في منطقة قريبة من مقر عسكري.
وبعد استجوابهما، نقل الصحفيان إلى قسم الأجانب في الشرطة، المعني بعمليات الترحيل حسب دوغان التي لم تورد تفاصيل أخرى.