الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«الإمارات للقبالة» يضع خطة لتعليم التمريض التخصصي والبرامج الأكاديمية
«الإمارات للقبالة» يضع خطة لتعليم التمريض التخصصي والبرامج الأكاديمية
18 يونيو 2011 23:38
يعكف مجلس الإمارات للتمريض والقبالة، على وضع خطة لتعليم التمريض التخصصي والبرامج الأكاديمية بعد الحصول على البكالوريوس في تخصصات مختلفة، وذلك بحسب الدكتورة فاطمة الرفاعي عضو ومقرر المجلس ومدير الإدارة المركزية للتمريض بوزارة الصحة. وقالت الرفاعي في تصريح خاص لـ “الاتحاد”، إن “برامج التمريض التخصصية ستتضمن تخصصات العناية المركزة وصحة المجتمع والصحة النفسية والعناية بالأطفال والقبالة”. وأشارت إلى أن اللجنة العلمية التي تم تشكيلها لوضع البرامج تعمل حاليا على وضع الإطار العلمي والأكاديمي لتلك التخصصات. وذكرت الرفاعي، انه يوجد توجه على مستوى الجهات الصحية الاتحادية والمحلية بالدولة، لرفع مستوى التعليم الأكاديمي للتمريضي من الدبلوم إلى البكالوريوس. ولفتت إلى أن الاستراتيجية الوطنية لتعليم التمريض والقبالة حددت درجة البكالوريوس في التمريض كحد أدنى للانخراط العملي في المهنة كأحد الأهداف المستقبلية وذلك مواءمة مع المعايير الدولية وتوصيات منظمة الصحة العالمية. وذكرت أن الوزارة ستشجع الحاصلين على الدبلوم لينالوا البكالوريوس، لافتا إلى انه في المستقبل سيكون البكالوريوس احد شروط الحصول على ترخيص مزاولة المهنة في مجال التمريض. ولفتت الرفاعي، إلى أن وزارة الصحة تناقش حاليا مع كليات التقنية تولي تصميم المناهج الدراسية والتدريس لبرامج بكالوريوس التمريض، بهدف الارتقاء بالدراسة والمناهج الدراسية. وكان مجلس الإمارات للتمريض والقبالة، عقد اجتماعه الثاني للعام الحالي مؤخرا في دبي، وناقش المجلس إمكانية إيجاد برامج على مستوى الدراسات العليا في الماجستير والدكتوراه. وركز جدول أعمال الاجتماع على وضع استراتيجية وطنية لتعليم التمريض والقبالة، وتضمنت هذه الاستراتيجية سبعة أهداف شددت على توظيف المرأة الإماراتية والرجل على حد سواء في مهنة التمريض وذلك لزيادة الكوادر التمريضية الوطنية القادرة على قيادة هذه المهنة في المستقبل. وترمي أهداف التعليم السبعة هذه إلى وضع الأساس لخطة إستراتيجية يتم استخدامها من قبل فريق متعاون يمثل الجامعات والمستشفيات والهيئات الصحية مع وزارات الصحة والتعليم العالي والجهات الأخرى ذات الصلة. وأكَّد معالي الدكتور حنيف حسن وزير الصحة، الذي ترأس الاجتماع، على أهمية اعتماد الخطط الرامية لتوطين مهنتي التمريض والقبالة، لافتا إلى أن هذا المجال يفتقر إلى الكوادر الوطنية الفنية المؤهلة التي تحتاجها الدولة في دعم وتعزيز القطاعات الصحية. وثمَّن مساهمات الهيئات الصحية في الدولة والمؤسسات الداعمة الأخرى والتعاون مع وزارة الصحة في تحقيق مهام مجلس الإمارات للتمريض والقبالة وفقا لخطته الإستراتيجية الخمسية. ويسعى المجلس في ذلك إلى تعزيز التقدم في تعليم التمريض والقبالة في دولة الإمارات العربية المتحدة لإعداد مجموعة من القادة المؤهلين تأهيلا عاليا للعمل في وظائف أعضاء هيئة التدريس والبحوث، والأدوار القيادية والإدارية والمناصب التنفيذية. وشمل جدول أعمال الاجتماع مناقشة مستجدات المجلس المتعلقة بالتقدم المحرز في اللجان العلمية الثلاث التي تعمل على توحيد معايير التعليم والممارسة والتسجيل والترخيص. وجرت مناقشة الآراء والمقترحات التي قدمها ذوو الاختصاص بما يتعلق بوثيقة نطاق الممارسة الموحد للتمريض المجاز والتي كان المجلس قد نشرها لفترة أربعة أشهر على المواقع الالكترونية لوزارة الصحة وهيئات الصحة في ابوظبي ودبي لإعطاء المجال أمام الجميع لإبداء الرأي وتقديم المقترحات. واستمع أعضاء المجلس إلى تقرير حول التقدم في جمع البيانات الخاصة بالدراسة التي يقوم بها المجلس “جودة المستشفيات والرعاية التمريضية” بالتعاون مع جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية وبدعم تمويلي من قبل وزارة الصحة ومؤسسة الإمارات. واستعرض المجلس ما تم تنفيذه بشأن الموقع الالكتروني للمجلس والذي سيتم الانتهاء من انجازه بحلول أكتوبر المقبل، كما تم عرض نموذج تعليم التمريض التخصصي ومكونات خطة توطين المهنة. واستمع أعضاء المجلس أيضا لخطط تأسيس مركز أبحاث تابع للمجلس يعنى ببناء المهارات البحثية للكوادر التمريضية، ومنح الدعم التمويلي لمشاريع البحوث العلمية الملائمة، وإجراء البحوث التي من شأنها تطوير مهنة التمريض والقبالة وتحسين جودة الرعاية المقدمة للمواطنين والمقيمين في دولة الإمارات. يذكر أنه تقرر أن يعقد المجلس اجتماعه الثالث للعام الحالي في أكتوبر المقبل.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©