الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
بادرة طيبة تحفز الجميع «لمحصلة أوفر» في المواسم المقبلة
بادرة طيبة تحفز الجميع «لمحصلة أوفر» في المواسم المقبلة
17 يونيو 2015 21:35
دبي (الاتحاد) وجه مطر سرور المدير التنفيذي لنادي الشباب، شكره إلى مجلس دبي الرياضي على المبادرة التي أطلقها لتكريم أندية دبي الحائزة على بطولات وألقاب مختلفة في الموسم الرياضي المنتهي 2104- 2015، واصفا هذه المبادرة بـ «الطيبة» والتي تجسد ليس فقط المجهودات التي بذلتها الأندية في سبيل الوصول إلى منصات التتويج، ولكن أيضا الجهود الضخمة التي بذلها «المجلس» أيضا في دعم ومساندة أندية دبي خلال الموسم الرياضي. وجاءت مبادرة مجلس دبي تكريما للجهود المبذولة من أندية الأهلي والشباب والنصر، والذين توجوا بالبطولات خلال الموسم الرياضي المنتهي، حيث فاز الشباب بكأس الأندية الخليجية لكرة القدم، بينما فاز الأهلي بكأس الأندية الخليجية لكرة السلة، وأخيرا جمع نادي النصر بين بطولتي كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي للمحترفين لكرة القدم. وقال سرور على هامش الاحتفالية التي أقامها المجلس «البادرة الجديدة من نوعها تعد احتفاء بالمجهودات التي بذلتها الأندية طوال الموسم، وأيضا احتفالا بالمجهود الذي بذله المجلس في تدعيم الأندية خلال نفس الموسم، ويحسب لهذه الاحتفالية أنها جاءت في وقتها بمجرد انتهاء الموسم الرياضي مباشرة، وهو أمر محفز لجميع الأندية، ولابد أن يقام بصورة سنوية منتظمة». وأضاف: إن حرص مجلس دبي الرياضي بكامل هيئته على الاحتفال بإنجازات الأندية خلال الموسم، ودعوة إدارات الأندية لحضور هذا الاحتفال في مقر المجلس هو أمر طيب ويضع حجر أساس لمثل هذه الاحتفاليات في المستقبل، حيث ستضع كل الأندية في اعتبارها أن بذل الجهد والوصول إلى منصات التتويج سيقابله احتفال ضخم وتكريم على أعلى مستوى في مجلس دبي الرياضي، وهو ما سينعكس على «حصاد أوفر» لأندية دبي في المواسم المقبلة. وحول المحصلة النهائية لنادي الشباب خلال الموسم الرياضي المنتهي أوضح سرور ان طموحات نادي الشباب أكبر بكثير مما تحقق، وكل ناد بصفة عامة يرغب دائما في حصد أكبر عدد ممكن من الألقاب والبطولات، ولكن الواقع في النهاية قد يختلف عن الأهداف المرسومة. وقال «يمكن اعتبار أن المحصلة النهائية لنادي الشباب، سواء على صعيد كرة القدم أو الألعاب الأخرى «جيدة» ولكنها لا ترضي طموحات «الجوارح» خاصة فيما يتعلق بنتائج كل الألعاب، ورغم أي ظروف أو معوقات قد تكون واجهتنا إلا ان هذا لم يقلل من تطلعاتنا فمعروف أن «الجوارح» ولد في رحم التحدي، ودائما لدينا تصميم ورغبة على تحدي الصعاب وتحقيق الإنجازات». وتابع «لا يمكن إنكار أن كرة القدم حققت نتائج طيبة ووصلت لمراحل متقدمه في كل المسابقات التي خاضها الفريق هذا الموسم،وتقريبا حققت معظم المطلوب منها». وتراوحت نتائج فريق الشباب لكرة القدم هذا الموسم ما بين إحتلاله المركز الثالث في مسابقة دوري الخليج العربي، وكان الطموح أن يكون من الأربعة الأوائل، وفي مسابقة كأس الخليج العربي للمحترفين تأهل الفريق إلى نصف النهائي، نفس الأمر بالنسبة لبطولة كأس رئيس الدولة، في حين وفق في التتويج بكأس الأندية الخليجية. واستطرد «بالنسبة لنتائج الألعاب الأخرى فلم تكن على نفس قدر طموحنا، صحيح أن فريق الشباب أكثر الأندية وصولا إلى المباريات النهائية في البطولات، ولكن ما يحسب هو التتويج بالألقاب في النهاية، جميع الفرق بذلت جهودا جيدة وحققت نتائج طيبة ولكنها لا ترضى طموحاتنا». المعروف أن بطولات الفرق الجماعية في الشباب انحصرت في فوزه بكأسي رئيس الدولة ونائب رئيس الدولة في كرة السلة فقط، في حين لم يوفق في الحصول على ألقاب في أي من الكرة الطائرة أو اليد. وكشف مطر سرور عن مجلس إدارة النادي سيجري تقييما فنيا وإداريا لجميع الأجهزة الفنية لفرق الألعاب الرياضية في النادي خلال اليومين المقبلين في الأسبوع الأول من رمضان، ومن المتوقع إجراء بعض التغييرات على الصعيدين الفني والإداري للأجهزة، علما بأن «الاستقرار» هو سمة نادي الشباب الذي يرفع دائما شعار البقاء للأفضل.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©