صحيفة الاتحاد

الإمارات

القبيسي تُطلع سفراء أوروبيين على محاور القمة العالمية لرئيسات البرلمانات

أمل القبيسي  خلال لقاء  سفير النمسا( من المصدر)

أمل القبيسي خلال لقاء سفير النمسا( من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي في مقر المجلس بأبوظبي كلاً على حدة سفراء: المملكة الإسبانية ومملكة بلجيكيا ومملكة هولندا ومملكة الدنمارك وجمهورية النمسا، حيث أطلعتهم على أهمية القمة العالمية لرئيسات البرلمانات، التي ستعقد في أبوظبي خلال الفترة من 12 - 13 ديسمبر المقبل، تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، وينظمها المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي، وبدعم من ديوان ولي عهد أبوظبي في فندق قصر الإمارات، تحت شعار «متحدون لصياغة المستقبل»، بمشاركة 50 رئيسة برلمان لتعد الأولى من نوعها في تاريخ العمل البرلماني العالمي التي تقام في منطقة الشرق الأوسط.
وبحثت معاليها مع كل من: خوسيه إيوخينيو سالاريتش سفير المملكة الإسبانية و دومنيك مينور سفيرة مملكة بلجيكا وفرانك مولن سفير المملكة الهولندية وميريت جوهل سفيرة مملكة الدنمارك والدكتور أندرياس ليبماه هولتمسان سفير جمهورية النمسا سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائي في شتى المجالات.
وجرى خلال اللقاء تناول أجندة المجلس التشريعية والرقابية والسياسية خلال دور الانعقاد العادي الثاني الذي بدأ بتاريخ 6 نوفمبر 2016 وأهم الإنجازات، التي حققتها خلال دور الانعقاد العادي الأول والأهداف والمرتكزات الوطنية لاستراتيجية المجلس الوطني الاتحادي للأعوام 2016 - 2021م، التي تعد أول استراتيجية برلمانية على مستوى العمل البرلماني في الدولة وعلى المستوى العربي، التي أطلقها المجلس خلال حفل افتتاح دور الانعقاد العادي الثاني، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو أولياء العهود ونواب الحكام وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة.
وقد سلمت معالي الدكتورة القبيسي إلى السفراء رسائل دعوة لحضور القمة العالمية لرئيسات البرلمانات، والمشاركة فيها موجهة إلى: معالي أنا باستور رئيسة مجلس النواب الإسباني ومعالي كريستين ديفريد رئيسة مجلس الشيوخ البلجيكي ومعالي بيا كيرس جارد رئيسة مجلس النواب الدنماركي ومعالي دوريس بورس رئيس البرلمان النمساوي، ومعالي خديجه اغريب رئيسة مجلس النواب الهولندي، ومعالي أنكس بروكرز كنول رئيسة مجلس الشيوخ الهولندي.
وأكدت معالي رئيسة المجلس أن استضافة هذه القمة التي نتطلع إلى أن تكون نموذجا رائدا في الطرح والمخرجات ومنصة للحوار تجسد السمعة الطيبة التي تحظى بها دولة الإمارات ولمصداقيها ولدورها المؤثر ونهجها السلمي وحكمة قيادتها ونجاح سياستها الخارجية وعلاقات الصداقة التي تربطها مع مختلف دول وشعوب وبرلمانات العالم وريادتها في استشراف المستقبل ونجاح الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية في تمثيل الدولة ومواكبة نهجها ورؤيتها، وريادتها كنموذج لإعلاء قيم التسامح والتعايش والسلام والوسطية والاعتدال، فضلاً عن الرسالة العالمية التي تقدمها في نجاحها في استضافة الفعاليات العالمية الكبرى، التي تهتم بمختلف المجالات والقطاعات.
وقالت معالي الدكتورة القبيسي، إن الهدف الأسمى للقمة هو المساهمة في صياغة توصيات يمكن العمل على تنفيذها بالتعاون بين البرلمانات الوطنية وحكوماتها وبين مختلف دول العالم. وأكدت أن القمة فرصة مهمة للتباحث مع رئيسات البرلمانات بما يحقق أهداف الدبلوماسية البرلمانية الناجحة للمجلس، والتي يحرص المجلس من خلالها على إنشاء لجان صداقة وتنظيم زيارات برلمانية ودعوة ممثلي البرلمانات لزيارة الإمارات وفق خطط معدة مسبقا تستهدف الدول ذات الأولوية بالنسبة لتوجهات وعلاقات دولة الإمارات ولأهميتها بالنسبة لسياستها الخارجية الحكيمة المتوازنة في ظل ما نراه في العالم من أحداث وتداعيات وانتشار للتطرف والإرهاب والميليشيات وإساءة للدين الإسلامي الحنيف.
وأكدت أهمية «إعلان أبوظبي لصياغة المستقبل»، الذي سيصدر في ختام القمة، وهو بيان يوقع عليه الحضور كجزء من مسؤولية المؤسسات السياسية والبرلمانية، خاصة لترسيخ الأمن والاستقرار واستشراف المستقبل في العالم من خلال التشريعات والسياسات التي تدعم التوجهات المستقبلية التنموية، والتي بدورها تمنع الظواهر السلبية كانتشار المليشيات السياسية أو التطرف السياسي.
وبينت أنه سيقام على هامش القمة معرض المستقبل ضمن الفعاليات المصاحبة للقمة وبتنظيم مشترك بين المجلس الوطني الاتحادي ومختلف المؤسسات المحلية والاتحادية والقطاع الخاص.
بدورهم، أشاد السفراء بالدور الفاعل للدبلوماسية البرلمانية الإماراتية خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية والتواصل مع شعوب وبرلمانات العالم وفي نجاحها في استضافة القمة العالمية لرئيسات البرلمانات، مؤكدين أهمية هذه القمة كمنصة للحوار تجمع عدداً كبيراً من رئيسات على مستوى العالم.