الاتحاد

الإمارات

مطالب بإعادة هيكلة النموذجيات وقصرها على المتفوقين

السيد سلامة:
أوصى عدد من التربويين والطلبة بضرورة وضع معايير علمية دقيقة لاستقطاب الطلبة في المدارس النموذجية فى إمارة أبوظبي وذلك في ضوء قرار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم بإعفاء طلبة المدارس النموذجية من الرسوم الدراسية وأكدوا على أن المدارس النموذجية قـــدمت تجربة ثرية في التعليم ليس في إمارة أبوظبي فحسب بل على مستوى الدولة من خلال اتباع أساليب وطرق تدريس فعالة تنهض بالطالب وتعزز من مستواه التعليمي·
وأوضح عدد من التربويين في اللقاء الذي نظمته 'الاتحاد' لطلبة المدارس النموذجية في أبوظبي واستضافته مدرسة الصقور النموذجية أن إعفاء الطلبة من الرسوم الدراسية من شأنه أن يفتح الباب على مصراعية أمام جميع الطلبة للالتحاق بالنموذجيات، وهنا سيتصور كثير من الطلبة من ذوي المستويات العلمية الضعيفة أن بأمكانهم الالتحاق بالمدارس النموذجية وهو تصور قد يضع هذه المدارس في مفترق طرق ويعيد مسيرتها إلى الوراء ومن هنا فإن السبيل الوحيد الذى يكفل للنموذجيات مواصلة رسالتها هو إعادة هيكلتها بحيث لا تستوعب سوى المتفوقين·
الارتقاء بالنموذجيات
في بداية اللقاء أكد أحمد صالح وكيل مدرسة الصقور النموذجية على أن المدارس النموذجية تجسد حرص القيادة على النهوض بالتعليم والانطلاق به نحو آفاق واسعة مشيداً في هذا الصدد بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظة الله' وقرار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبى للتعليم ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم لمسيرة التعليم والارتقاء بدور هذه المدارس النموذجية·
وأشار إلى أن القرار يفتح الباب أمام جميع الطلبة للالتحاق بالنموذجيات وهنا تجد إدارات النموذجيات نفسها في حرج من تقبل ومن ترفض ولذلك من الضروري إعلان المعايير التي سيتم بموجبها قبول الطلبة في النموذجيات منذ فترة مبكرة وقبل بداية العام الدراسي المقبل بحيث يمكن لكل مدرسة معرفة الطاقة الاستيعـابية الخاصة بها· وقال فهد النقيب مدرس تاريخ بالصقور النموذجية: بعد القرار انهالت الاتصالات الهاتفية على المدارس النموذجية من أولياء الأمور للاستفسارعن آلية التقديم للعام الدراسي المقبل ولايزال عدد كبير من أولياء الأمور في انتظار لائحة المعايير التي تحدد قبول الطلبة بهذه المدارس في أبوظبي والعين والغربية·
حاضنة التفوق
وشارك عدد من الطلاب في اللقاء مؤكدين على ضرورة أن تكون 'النموذجيات' للطلبة المتفوقين بحيث يشعر الطالب المتفوق بأنه محل تقدير من المجتمع وأشار الطالب عبد الرحمن سالم المعمري إلى أن المدارس النموذجية يجب اقتصار الدراسة فيها على الطلبة المتفوقين فقط إذ لايمكن ترك الأمر هكذا ونقترح أن يكون القبول في المدارس النموذجية مرتبطاً بمعايير دقيقة تستهدف النهوض بالطالب ورفع مستواه العلمي كأن يكون هذا الطالب من الحاصلين على معدل 80 % فأكثر أو من المبدعين في أحد الانشطة اللاصفية أو من المتفوقين رياضياً أو غيرهم من الطلبة الذين يستحقون بالفعل الدراسة في 'النموذجيات'· ودعا الطالب سالم عوض سالم إلى أن تكون النموذجيات بعد هذا القرار 'حاضنة' لذوي المواهب بحيث يتعزز دور هذه المدارس في الكشف عن الإبداع ورعاية المبدعين وتوفير البيئة المناسبة لهم من خلال استقطاب أساتذة متميزين يساهمون في رفع معدلات الطلبة خصوصاً في المواد العلمية التطبيقية مثل الرياضيات والعلوم التي يعاني عدد من الطلبة من مشاكل كبيرة في فهمها واستيعابها·
الظروف المادية
وأوضح محمد عبدالله الشامسي أن النموذجيات بعد هذا القرار ستنطلق إلى آفاق أكثر إبداعاً وتميزاً أذ يوجد بعض الطلبة من المتميزين الذين قد تعوزهم الحاجة ولايجد هذا الطالب أو ذاك من يعينه على الالتحاق بالنموذجية واليوم وبعد هذا القرار ستكون النموذجيات أمام تحديات حقيقية في ترسيخ سمعتها الأكاديمية وأيضا فتح أبوابها أمام هؤلاء الطلبة· ومن جانبه أشار سلطان مبارك الغفلي إلى أن الدراسة في النموذجيات كانت تتم في السابق بناءً على اعتبارات منها القدرة المالية لولي أمر الطالب وكذلك رغبة الطالب وولي أمره في الالتحاق بهذه المدارس ولكن مع القرار الجديد تدخل النموذجيات عهداً جديداً من التميز العلمي بحيث تستوعب كل الطلبة ولا تقتصرعلى فئة معينة وأكد سعيد الظاهري على أن فتح النموذجيات أمام جميع الطلبة المواطنين من شأنه أن يرفع المستويات العلمية لهؤلاء الطلبة ويسحب البساط من تحت أقدام المدارس الخاصة التي كان بعض الآباء والأمهات يلجأون إليها كبديل عن المدارس الحكومية أو النموذجية خاصة مع محدودية الأعداد التي تستقبلها ' النموذجيات'·

اقرأ أيضا