صحيفة الاتحاد

كرة قدم

توريه يعود من الباب الكبير ويقود «سيتي» لانتصار مثير

يايا توريه شارك لأول مرة هذا الموسم وسجل هدفين للسيتي في مرمى كريستال بالاس (أ ف ب)

يايا توريه شارك لأول مرة هذا الموسم وسجل هدفين للسيتي في مرمى كريستال بالاس (أ ف ب)

لندن (رويترز،أ ف ب)

أحرز يايا توريه هدفين في مشاركته الأولى مع مانشستر سيتي بالدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم ليقوده للفوز 2 - 1 على مضيفه كريستال بالاس أمس،
وانضم النجم الإيفواري يايا توريه لأول مرة لتشكيلة سيتي في الدوري هذا الموسم بعد اعتذاره مؤخراً بشكل علني عن تصريحات مدير أعماله بخصوص النادي والمدرب بيب جوارديولا.
واستمرت معاناة فينسن كومباني قائد سيتي مع الإصابات، إذ غادر الملعب عقب اصطدامه بحارس مرماه كلاوديو برافو، لكن توري منح فريقه التقدم بتسديده في الدقيقة 39 غيرت اتجاهها وسكنت شباك وين هينيسي حارس كريستال بالاس.
وأدرك أصحاب الأرض التعادل في الدقيقة 66 عبر كونور ويكام، لكن توريه منح فريقه هدف الفوز قبل النهاية بسبع دقائق، ليزيد من معاناة كريستال بالاس الذي تلقى الخسارة الخامسة على التوالي عندما تابع تمريرة كيفن دي بروين داخل المنطقة دون أي رقابة إثر ركلة ركنية فحولها مباشرة في الشباك (83)، مسجلاً ثنائيته الأولي في الدوري الممتاز منذ مايو 2015، والأهم أنه أعاد فريقه إلى سكة الانتصارات ومنحه فوزه الثالث فقط في مبارياته السبع الأخيرة ليتحضر بأفضل طريقة لسفره إلى ألمانيا من أجل مواجهة بروسيا مونشنجلادباخ الأربعاء في دوري أبطال أوروبا.
وأصبح رصيد سيتي 27 نقطة من 12 مباراة وبقي في المركز الثاني وبفارق الأهداف عن ليفربول المتصدر، ويتقدم سيتي بنقطتين على تشيلسي وأرسنال.
وعلى ملعب «سانت ميريز»، عجز ليفربول عن مواصلة مسلسل انتصاراته وتحقيق فوزه الثامن في مبارياته التسع الأخيرة بعدما اكتفى بالتعادل مع مضيفه ساوثمبتون بدون أهداف في مباراة حصل خلالها على العديد من الفرص، خصوصاً في أواخر الشوط الثاني أن كان عبر السنغالي ساديو مانيه أو البرازيليين فيليبي كوتينيو وروبرتو فيرمينيو.
لكن فريق المدرب الألماني يورجن كلوب لم يستثمر الفرصه إلا انه نجح في المحافظة على سجله الخالي من الهزائم للمباراة العاشرة على التوالي، وسيكون تشيلسي المستفيد الأكبر من هذا التعادل في حال فوزه اليوم على مضيفه ميدلزبره لأنه سيتصدر الترتيب بفارق نقطة عن ليفربول.
وتواصلت معاناة ليستر سيتي حامل اللقب الذي سقط أمام مضيفه واتفورد 1 - 2 في مباراته الخمسين بقيادة مدربه الإيطالي كلاوديو رانييري الذي يجد نفسه في وضع لا يحسد عليه؛ لأن فريقه عجز عن تحقيق فوزه الثاني فقط في المراحل السبع الأخيرة والرابع هذا الموسم.
بينما حسم سندرلاند مواجهة القاع مع ضيفه هال سيتي بالفوز عليه بثلاثة أهداف نظيفة سجلها جيرماين ديفو (34) والنيجيري فيكتور انيتشيبي (62 و84) الذي سجل ثنائيته الأولي في الدوري الممتاز منذ ديسمبر 2006 ضد نيوكاسل، حين كان في صفوف ايفرتون.
وانقذ أيفرتون نقطة من مباراته مع ضيفه سوانسي سيتي بتعادله معه بهدف للإيرلندي شيموس كولمان (89)، مقابل هدف للإيسلندي غيلفي سيجودرسون (41 من ركلة جزاء). وواصل بورنموث عروضه الجيدة بفوزه على مضيفه ستوك سيتي بهدف للهولندي نايثن اكي (26).