الاتحاد

دنيا

عبدالله زيد: الدراما الإماراتية تشهد نقلة نوعية

يشارك الفنان الإماراتي عبد الله زيد في أكثر من عمل للموسم الرمضاني الحالي، ويحظى ببطولة العمل التراثي الكوميدي الجديد «حبة رمل»، الذي يعرض حالياً على شاشة «أبوظبي الإمارات» التي تركز على تقديم أعمال تعكس هموم وقضايا المجتمعات الخليجية. وإلى جانب الدراما وعالمها، يبرز عبد الله زيد كأحد رموز المسرح الإماراتي وأهم محركيه الرئيسين، حيث حصل في الدورة الأخيرة لأيام الشارقة المسرحية على جائزة أفضل ممثل عن مسرحية «سمرة وعسل»، مع ذلك لا يرى زيد ضيراً من التنويع بين المسرح والدراما التلفزيونية.


مراد اليوسف (دبي)


يتصدى الفنان عبد الله زيد لبطولة المسلسل التراثي الكوميدي «حبة رمل» الذي يعرض حالياً في رمضان على قناة أبوظبي الإمارات، وعن كيفية حصوله على هذه الفرصة قال زيد: «إذا كان هناك رجل يجب أن يشكر وترفع له القبعة فهو الكاتب الكبير جمال سالم، الذي يتصارع الجميع على قلمه، سواء منتجين أو ممثلين أو قنوات تلفزيونية، لأنه من أنظف وأقوى الأقلام التي تكتب بصدقية، ويهتم بمؤلفاته كما يهتم بأبنائه، فلا يحابي ولا يجامل، ولا يعرف الغموض، وقد أعلمني الكاتب جمال سالم منذ فترة أنه يرغب في إسناد بطولة عمل كوميدي تراثي لي، وأعتبر أنني محظوظ بهذا الاختيار، وهي فرصة سأبذل كل ما بوسعي حتى أظهر بها بأفضل مستوى».
شخصية يعروف
وعن اختياره من دون غيره لهذه البطولة، أشار عبد الله زيد إلى أن الكاتب جمال سالم قال له: «إن شخصية (يعروف) بطل العمل وقعت عليه لأنه يرى به ما لا يراه بغيره، من إمكانات وملكات وشكل ومهارة، وهكذا جاء تكليف عبد الله زيد بشخصية (يعروف)، العصب الرئيس والعمود الفقري لمسلسل (حبة رمل)، حيث تقع على كاهلها معظم الأحداث والمواقف في العمل». وأضاف زيد: «لا أقول إنني البطل الوحيد في العمل، لأن شخصيتي لا تكتمل إلا بوجود الشخصيات الأخرى الموجودة، وعلى رأسها شخصية الفنانة الكبيرة رزيقة طارش وزملائي سعيد السالم وحبيب غلوم وجمعة بن علي والآخرون».
البيئة التراثية
وفي ردّه على سؤال حول ما يميّز «حبة رمل» عن غيره من الأعمال، قال عبد الله: «مسلسل (حبة رمل) يحاكي البيئة التراثية التي ترتبط بجذور كل الإماراتيين، وفي الوقت نفسه يتحدث عن حقبة زمنية مهمة في أبوظبي في فترة الستينيات، عند ظهور البترول وبناء المطار، الأسواق وعلاقة الأسرة والناس، حيث نصور أيضاً في السجن والقلعة في العين، ونقدم في العمل النكات التي كانت رائجة ومعروفة في ذلك الوقت قبل خمسين سنة».
الشاشة والمسرح
على الرغم من علاقته الوطيدة والمستمرة بالمسرح لكن الفنان عبد الله زيد لا يبتعد كثيراً عن الشاشة، ونراه دائماً في إطلالات مميّزة عبر أعمال درامية، وعن سبب إصراره في البقاء على صلة مع التلفزيون قال: «للشاشة سحر مميز، وهناك وجوه تألفها الكاميرا وتحبها، وأنا من هذا النوع الذي يحب التنويع في العمل الفني».
وفيما إذا كان يميل للكوميديا أكثر من التراجيديا، لفت زيد إلى أن بدأ مسيرته الدرامية عبر شخصيات شرّيرة وغير سوية، منها الجشعة والطماعة، لكنه لاحقاً وجد نفسه يميل للكوميديا أكثر، مضيفاً أن الكوميديا التراثية تحاكي مشاعر الناس بشكل قوي وملحوظ، وكوميديا الموقف هي أفضل الأنواع التي تتملك انتباه الجمهور واهتمامه.
نقلة نوعية
وعن رأيه في سير تطور الدراما الإماراتية، قال عبد الله زيد: «تعيش الإمارات في السنوات الأخيرة نقلة نوعية على الصعيد الدرامي، وهذا يظهر في كم الأعمال المنتجة سنوياً، سواء إنتاجات محلية أو خليجية أو عربية، لذا يمكن القول: «إن الدراما الإماراتية قطعت أشواطاً كبيرة في تطورها.‏ وفي طفرة العشر سنوات الأخيرة، برز العديد من النجوم الشباب، وأصبحوا في صدارة الدراما الإماراتية، وأعتقد أن هذا الموسم حمل فرصة طيبة لي».
ومن جهة أخرى، كشف زيد أنه يشارك في الجزء الثامن من مسلسل «طماشة» مع الفنان جابر نغموش، وأيضاً في الجزء الثاني من مسلسل «القياضة» للمخرج سلوم حداد، خاتما بالقول: «شخصياً لا أحرص على كثرة المسلسلات بقدر الحرص على الظهور النوعي والمتميز».


قصة مميزة
يتناول «حبة رمل» قصة رجل مسن «يلعب دوره الفنان بلال عبدالله»، يُتوفى ابنه البكر، فيطلب من ابنه الأصغر «عبدالله زيد»، الاقتران بزوجتي الفقيد، اللتين تلعبان دوريهما الفنانتان رزيقة طارش وهدى الغانم. ويشارك في تمثيل «حبة رمل» أيضاً كل من سعيد سالم وموسى البقيش ونيفين ماضي ومروة راتب وأشواق وخالد البناي وجمعة علي ومروان عبدالله وحبيب غلوم ومنصور الفيلي وخلف الأحبابي وأبرار الحمد.

اقرأ أيضا