الاتحاد

الاقتصادي

أسهم أبوظبي تتفاعل مع نتائج الشركات و"دبي" ترضخ لضغوط "القيادية"

متعاملون في سوق دبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق دبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تفاعلت أسهم سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال جلسة تعاملات أمس، مع النتائج المالية الإيجابية المعلنة من قبل الشركات المحلية المدرجة، ليرتفع المؤشر العام للسوق، متأثراً بقوى شرائية طالت عدداً من الأسهم «القيادية»، فيما تجاهلت أسهم سوق دبي المالي النتائج القوية للشركات لترضخ لضغوط البيع التي طالت سهمي «الإمارات دبي الوطني» و«إعمار».
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين، نحو 709 ملايين درهم، بعدما تم التعامل مع 530.6 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3320 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 60 شركة مدرجة، ارتفع منها 25 سهماً، فيما تراجعت أسعار 23 سهماً، وظلت أسعار 12 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وسجل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، ارتفاعاً بنسبه 0.61%، ليغلق عند مستوى 4830 نقطة، متأثراً بعمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية، بعدما تم التعامل على 201.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 297 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1022 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 25 شركة مدرجة، ارتفعت منها 10 أسهم، فيما تراجعت أسعار 8 أسهم، وظلت أسعار 7 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
أما مؤشر سوق دبي المالي، فقد تعرض لضغوط بيع استهدفت الأسهم القيادية، ليغلق على تراجع مع نهاية الجلسة عند مستوى 2840 نقطة، بنسبة 0.22%، بعدما تم التعامل على أكثر من 329.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 412.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2298 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 35 شركة مدرجة، ارتفعت منها 15 سهماً، فيما تراجعت أسعار 15 سهماً، بينما ظلت أسعار 5 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية، قال إياد البريقي مدير عام شركة «الأنصاري» للخدمات المالية، إن أسهم سوق أبوظبي للأوراق المالية شهدت تحركات إيجابية نحو شراء الأسهم القيادية التي وصلت إلى مستويات سعرية مغرية، جعلتها تمتلك فرصاً استثمارية متميزة، مؤكداً أن المؤشر العام لسوق دبي واصل مسيرته السلبية ليغلق متراجعاً نتيجة ضغوط البيع التي استهدفت الأسهم القيادية خلال الساعة الأخيرة من التداولات.
وأضاف البريقي أن الوقت قد حان لقيام المستثمرين والمحافظ بتعديل مراكزهم المالية بما يواكب معطيات السوق في الوقت الراهن، ونجاح الكثير من الأسهم القيادية في تقليص خسائرها المسجلة منذ بداية العام، خصوصاً بعدما قامت الشركات المدرجة بالإعلان عن نتائجها نصف السنوية والتي فاقت التوقعات مسجلة أعمالاً إيجابية خلال الفترة الماضية.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «أدنوك للتوزيع» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، حيث تم التعامل على 20.4 مليون سهم، بقيمة 48.6 مليون درهم، ليغلق على ثبات عند 2.36 درهم.
وفي سوق دبي، جاء سهم «جي إف إتش» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، مسجلاً كميات تداول بلغت 190.9 مليون سهم، بقيمة 269.2 مليون درهم، ليغلق على ثبات عند 1.41 درهم.

اقرأ أيضا

النفط يبلغ أعلى مستوى في 2019 بدعم من خفض إمدادات "أوبك"