الاتحاد

الاقتصادي

ماندلسون: جولة البحرين تحدد طريق الوصول لتوقيع اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي ودول التعاون


دبي - رضا هلال:
قال المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون إن جولة الثلاثاء المقبل بالبحرين ستشهد اتخاذ خطوات ايجابية وفعالة نحو الاتفاق على البنود الاساسية والاطر اللازمة لتوقيع الاتفاقية مؤملاً أن يتم التوقيع قبل نهاية العام الحالي، وأضاف أن جولة البحرين تحظى باهتمام الاتحاد كونها تضم مفاوضين حقيقيين ويملكون سلطة اتخاذ القرار، خاصة بعد 12 سنة من المفاوضات التي دائماً ما نبحث فيها عن مفاوض يستطيع اتخاذ القرار المناسب· جاء ذلك في المؤتمر الصحافي الذي عقده المفوض التجاري الأوروبي أمس بنادي دبي للصحافة بحضور خالد عيسى بوحميد مدير عام العلاقات العامة بدوبال·
وقال بوحميد إن جولة المفوض التجاري اشتملت على اجتماع مع الشيخة لبنى القاسمي وزير الاقتصاد والتخطيط، وعدد من المسؤولين في وزارة الخارجية، ويغادر بعدها إلى البحرين· واضاف 'فيما يتعلق بالمفاوضات حول تخفيف الرسوم المفروضة من أوروبا على منتجات الالمنيوم بدول التعاون وخاصة الإمارات بأنها متواصلة منذ 12 سنة، قدمنا خلالها كل الاوراق والمستندات التي من شأنها ان تثبت ان الرسوم التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على صادرات الالمنيوم غبر مبررة، وتعكس السياسة الاقتصادية السلبية على صناعاتنا·
وقال إن كلا الطرفين يبحث عن الايجابيات في الاتفاقية، مطالباً الاتحاد الأوروبي ان يقدم الدعم اللازم والمطلوب للصناعات في المنطقة باعتبارها أحد الروافد المهمة للناتج الاجمالي لدولنا· ووصف المفاوضات بأنها شاقة ومعقدة، ومتشعبة ترتبط بأمور أخرى كثيرة، كالمشتريات الحكومية والاستثمار والتطوير وعوامل الجودة·
وأوضح في حال التوصل إلى اتفاق بشأن رسوم الالمنيوم سيكون ضمن الاتفاق العام وليس جانبي بين الإمارات والاتحاد الأوروبي· وذكر ماندلسون أن اجتماع الثلاثاء سيراجع آخر التطورات التي على ضوئها سيتم اتخاذ قرار الانضمام حيث شدد على أهمية تكثيف الاجتماعات والمفاوضات التي ستبدأ في مايو المقبل· وأكد على أن الاتحاد الأوروبي لا يعبأ بطول فترة التفاوض، ولا يعنيه تحديد تاريخ نهائى بقدر اهتمامه بالتوقيع·
وأكد المفوض التجاري الأوروبي أن جولته تهدف إلى دعم العلاقات التجارية بين الاتحاد ودول التعاون، مشيرا إلى أن مهمته ترتكز على توفير الدعم السياسي القوي للتوقيع، والزيارة توصل رسالة مهمة وقوية بأن الاتحاد جاد في توقيع الاتفاقية، وحريص على تطوير علاقات تجارية واقتصادية، والبحث عن الفرص الاستثمارية جديدة من خلال اتفاقية مع دول التعاون، وشدد على أهمية الوصول إلى نقطة وضع الأطر اللازمة للاتفاقية·
وتأتي دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في المرتبة التاسعة ضمن قائمة أهم المصدرين لأوروبا وبلغت قيمة الصادرات نحو 25,3 مليار يورو، فيما بلغت واردات دول التعاون من أوروبا 41 مليار يورو لتحتل بذلك المرتبة الخامسة في قائمة المستوردين من الاتحاد·

اقرأ أيضا

3 مليارات درهم الإنفاق الإعلاني في الإمارات