الاتحاد

عربي ودولي

أكول: نشر قوات دولية في دارفور تخطاه الزمن


القاهرة - حمدي رزق، عواصم - وكالات:
شن وزير خارجية السودان الدكتور لام اكول هجوما عنيفا على معارضي 'اتفاق ابوجا ' للسلام في دارفور· ووجه حديثه الغاضب الى أشد المعارضين للاتفاق الصادق المهدي رئيس حزب الامة بان الاتفاق بين الحكومة والمتمردين سيوفر لدارفورأكثر مماتحقق في عهد الصادق وقت ان كانت دارفور مقفولة على حزب الأمة · وعرج اكول على تصريحات الرئيس الأميركي بوش والتي طالب فيها بنشر قوات دولية في دارفور قائلا 'لبوش الحق في ان يقول مايشاء، ويدعو ما يشاء، لكن حكومة السودان الان تقول ان نشر القوات الدولية تخطاه الزمن، واتفاقية السلام بها نصوص واضحة للترتيبات الأمنية ليس فيها اية ادوار للأمم المتحدة واذا كانت الأمم المتحدة تريد دورا فنحن على استعداد للحوار معها'، مؤكدا أنه اذا كانت الأمم المتحدة تريد التدخل عسكريا فليس لها مكان، اما التدخل الانساني في مجالات الاعاشة وإعادة التوطين واللاجئين وتوفير الظروف الموضوعية لعودة النازحين، واستقطاب الدعم السياسي والعون المالي فهذا أمر مرغوب · في غضون ذلك حثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس مجلس الأمن مساء أمس الأول على التحرك بسرعة لإرسال قوة حفظ السلام إلى دارفور قائلة إنه حان الوقت لانهاء 'الكابوس المستمر منذ فترة طويلة' في غرب السودان· وكشف اكول عن تخصيص الاتحاد الاوروبي مبلغ 100 مليون يورو للدفع بعملية السلام في دارفور وتنفيذ الاتفاق، باعتبار ان اتفاق دارفور يساهم في حلحلة عقبات تنفيذ اتفاق السلام في الجنوب مشيرا الى اقتراب بداية المفاوضات في 'منبر الشرق' بين الحكومة والفصائل المسلحة 'مؤتمر البجه والأسود الحرة'· ووصف لام اتفاقية السلام في دارفور بانها عادلة مستنكرا طلب الحركات الرافضة للتوقيع لمنصب نائب الرئيس وقال لو كل اقليم حصل على منصب نائب لضاع المنصب وشاع المطلب بين الشرق والغرب والشمال والجنوب ، كما ان تمسك الحركات الرافضة بمنصب وال للخرطوم يصطدم بقومية العاصمة وهو بند اساسي في اتفاقية الجنوب وهي كما اسماها الاتفاقية الشاملة التي لاتضاهيها اي اتفاقية أخرى· وكانت رايس جددت أمام مجلس الأمن مساء أمس الأول وجهة نظر الولايات المتحدة بأن 'إبادة جماعية تحدث في دارفور' وقالت إنه يتعين على الأمم المتحدة أن تصدر قرارا قويا للمساعدة في تنفيد إتفاق سلام دارفور الذي وقع الاسبوع الماضي في العاصمة النيجيرية ابوجا·
وقالت رايس في اجتماع مجلس الأمن بشأن السودان عقد بطلب منها وتحدث فيه تسعة وزراء خارجية من دول المجلس الخمس عشرة 'مع توقيع اتفاق سلام دارفور فإننا لدينا بالفعل فرصة للمساعدة في انهاء الكابوس المستمر منذ فترة طويلة الذي حل بشعب دارفور'· واضافت قائلة 'الولايات المتحدة تحث مجلس الامن على الاسراع بإصدار قرار قمنا بتوزيعه أمس' في اشارة إلى مشروع قرار يسعى إلى اجراء سريع لارسال قوة للامم المتحدة لحفظ السلام لمساعدة القوات الافريقية في دارفور· وقال الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان إنه يجب الضغط على قادة المتمردين الذين لم يقبلوا اتفاق السلام حتى الان لحملهم على التوقيع مضيفا ان الاولوية المباشرة للامم المتحدة يتعين ان تكون وضع الخطط العسكرية· وقال عنان انه بعث رسالة إلى الرئيس السوداني عمر حسن البشير يحثه على قبول مساعدة الامم المتحدة·

اقرأ أيضا

مصرع خبراء وضباط إيرانيين بغارات التحالف في صنعاء