أبوظبي (الاتحاد)

استقبل مطار أبوظبي الدولي طائرة «بوينج جرينلاينر» التابعة لمجموعة الاتحاد للطيران التي هبطت في مطار أبوظبي الدولي بعد رحلتها الأولى من مصنع طائرات «بوينج» ومركز التسليم التابع لها في مدينة تشارلستون بولاية كارولاينا الجنوبية في الولايات المتحدة.
وتعد طائرة «الاتحاد جرينلاينر» الأولى من نوعها، وثمرة الشراكة البيئية التي تم الإعلان عنها خلال العام الماضي بين مجموعة الاتحاد للطيران وشركة «بوينج»، بهدف تطوير طائرة «بوينج 787 دريملاينر» بتصميم خاص يسهم في تجربة المنتجات والمبادرات التي تركز على خفض الانبعاثات الكربونية الناتجة عن الطائرات.
وستقدم طائرة «جرينلاينر» خدمات منتظمة ضمن شبكة وجهات الاتحاد للطيران، انطلاقاً من مطار أبوظبي الدولي الذي يعد من أولى المطارات في المنطقة التي حصلت على شهادة اعتماد درجة «الخفض» الخاصة بنسبة الانبعاثات الكربونية من برنامج «اعتماد الانبعاثات الكربونية للمطارات» الذي يديره المجلس الدولي للمطارات.
وقال برايان تومبسون، الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي «تلعب الاستدامة دوراً محورياً في تحقيق رؤيتنا الرامية لتعزيز حضورنا كإحدى الشركات الرائدة عالمياً في تشغيل المطارات. وبدءاً من نجاحنا بترقية نظام الإضاءة في مدرج المطار بمصابيح عالية الكفاءة في استهلاك الطاقة، ووصولاً إلى حصولنا على الكثير من شهادات الاعتماد، يبرهن كل ذلك على التزامنا الراسخ بحماية الطبيعة في الإمارات، والتخفيف من تأثيرات التغير المناخي. ومن هنا، يسرنا الترحيب بطائرة جرينلاينر التابعة للاتحاد للطيران في مطار أبوظبي الدولي، ونتطلع قدماً لمواصلة الارتقاء بمستويات الاستدامة في عملياتنا».و قال توني دوجلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران «تشكل طائرة الاتحاد جرينلاينر ثمرة التزامنا بتطوير الممارسات المستدامة في الطيران، ويسرنا التعاون مع شركتي بوينج ومطارات أبوظبي لاستكشاف طرق جديدة تتيح لنا تحقيق انخفاض تدريجي في استهلاك الوقود والانبعاثات الكربونية».