صحيفة الاتحاد

الرياضي

طائرة «السماوي» تحلق بـ«السابع» في 4 مواسم متتالية

 اللاعبون والمسؤولون يحتفلون بفوز بني ياس باللقب (تصوير محمد البلوشي)

اللاعبون والمسؤولون يحتفلون بفوز بني ياس باللقب (تصوير محمد البلوشي)

أسامة أحمد (العين)

سواها «السماوي» عاشق البطولات، والذي لم يغب عن منصات التتويج خلال السنوات الأربع الأخيرة، معززاً هذه النجاحات بعودته من «دار الزين» بكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، ليحقق اللقب السابع خلال 4 مواسم متتالية، والتي تُضاف إلى إنجازاته التي حققها خلال المواسم الماضية.
كانت ضربة بداية إنجازات بني ياس خلال المواسم الأربعة المتتالية، بكأس زايد موسم 2013-2014 ليتكرر مشهد الإنجازات بحصول الفريق على درع الدوري مرتين وكأس الاتحاد 3 مرات وكأس المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مرة وأخيراً كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة.
وجاء ذلك في عهد المجلس الحالي لشركة الألعاب الرياضية برئاسة سهيل العامري، والتي امتدت مسيرته إلى 3 سنوات ونصف السنة لتحلق «طائرة بني ياس» باللقب السابع في فضاء الإنجازات بعد فوز ماراثوني حققه الفريق على الشباب 2/‏3 في النهائي الذي استضافته الصالة العيناوية مساء أمس الأول، والذي نجح في صيد جميع عصافير موقعة «دار الزين» بحجر واحد حول تأخره في الشوط الأول إلى فوز في الشوط الخامس والفاصل، بعد أن أبلى لاعبوه بلاء حسناً في الأشواط الثاني والثالث والخامس ليرد الدين إلى «الجوارح» الذي سبق له الفوز على الفريق في الدور التمهيدي لكأس نائب رئيس الدولة.
وبذلك تحقق تجربة إتاحة الفرصة لعدد من اللاعبين الصغار هذا الموسم النجاح المنشود من أجل البناء الصحيح وعدم التفريط في المكتسبات التي ظلت تحققها الطائرة ليخطف الفريق فوزاً ماراثونياً على حساب الشباب «العنيد»، الذي قدم هو الآخر مباراة جيدة مما كان له المرود الإيجابي على المستوى الفني العام للنهائي والذي يعد أكبر مؤشر بأن الدوري سيكون هذا الموسم فوق «صفيح ساخن».
وعقب نهاية المباراة قام سالم نايف الكثيري النائب الأول لرئيس الاتحاد رئيس لجنة الأحداث برفقة سهيل العامري رئيس شركة بني ياس للألعاب الرياضية. بتتويج «السماوي» بكأس نائب رئيس الدولة، فيما تم تكريم المتميزين ببطاقات السعادة حيث حصل الجزائري شيخي أجنبي الشباب على لقب أفضل لاعب، فيما كان لقب أفضل لاعب إيجابي من نصيب حسن العطاس لاعب بني ياس، وحصل الكرواتي ليوندر بارسيا على لقب أفضل مدرب إيجابي وناصر حميد إداري نادي الشباب على لقب أفضل إداري إيجابي بجانب توزيع 5 بطاقات سعادة على الجمهور.
جدير بالذكر أن مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع أسفرت عن فوز الجزيرة على العين 2/‏3 بعد مباراة ماراثونية أيضاً.
ومن جانبه أشاد سهيل العامري رئيس شركة بني ياس للألعاب الرياضية بالإنجاز الذي حققه فريق الطائرة، والذي يعد ثمرة الروح التي غرسها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس النادي، في أبنائه من أجل الالتفاف حول فرقهم الرياضية، مبيناً أن شركة بني ياس للألعاب الرياضية تسير على النهج الذي وضعه سموه.
وقال: «تسعى الشركة من أجل وجود الألعاب المختلفة دائماً في النهائيات وترجمة العمل إلى نتائج إيجابية على أرض الواقع».
وأكد العامري أن شركة بني ياس للألعاب الرياضية ماضية على هذا النهج لتحقيق المزيد من الإنجازات في ظل الدعم المادي والمعنوي الذي يحظى به النادي من قياداته التي لم تبخل يوماً من أجل تكريم أبنائها المتميزين.
وقدم العامري التهنئة إلى فريق الشباب على الأداء الذي قدمه في النهائي وروحه الأخلاقية العالية، مما جعل المباراة النهائية مميزة، مثمناً في الوقت نفسه الجهد الكبير الذي بذله لاعبو بني ياس والذين وصلوا إلى النضج والذين لعبوا بروح قتالية أهلتهم للوصول إلى منصة التتويج، ووجودهم في النهائيات للعام الثالث على التوالي دليل على التطور الكبير وما تحقق من نتائج يمثل نقلة نوعية للعبة».
ووجه العامري الشكر إلى مجلس إدارة الاتحاد، لحرصه على تكريم المتميزين ببطاقات السعادة في الدورين قبل النهائي والنهائي، وإلى نادي العين الذي يسعى دائماً لإنجاح أي نهائي يقام على صالته.
من ناحيته أشاد سالم نايف الكثيري النائب الأول لرئيس الاتحاد بالأداء الذي قدمه الفريقان مما انعكس إيجاباً على الفنيات، حيث كانت المباراة متكافئة، مبيناً أن المسابقة حققت العديد من المكاسب أبرزها إفراز وجوه جديدة في غياب لاعبي المنتخب الأول.
وأرجع الكثيري وصول بني ياس إلى منصة التتويج إلى تركيز لاعبي الفريق في النقاط الحاسمة وعدم الوقوع في الأخطاء، مبيناً أن انطلاقة موسم الرجال ناجحة بكل المقاييس «وأتوقع دورياً ساخناً من منطلق تقارب المستوى».
وقال: «المستوى الفني العام الذي أفرزه كأس نائب صاحب السمو نائب رئيس الدولة يعد أكبر مؤشر لـ«البلاي أوف»، والذي ستقدم خلاله الفرق كل ما عندها من أجل الوصول إلى منصة التتويج».