الاتحاد

الاقتصادي

تويوتا تقترب من إزاحة جنرال موتورز عن الصدارة

إعداد - محمد عبدالرحيم:
أعلنت توتويا موتور كورب صاحبة اضخم ارباح في صناعة السيارات في العالم أمس ان ارباح التشغيل الفصلية سجلت زيادة بنسبة 53,2 في المئة بفضل مبيعات قوية وخفض التكاليف وضعف الين وتوقعت نموا أكبر هذا العام مع زيادة طاقة الانتاج حول العالم، وقالت الشركة ان أرباح التشغيل في الاشهر الثلاثة الاولى من العام 2006 بلغت 586,70 مليار ين (5,28 مليار دولار) مقارنة مع متوسط التوقعات الذي بلغ 493,7 مليار ين· وارتفع صافي الارباح بنسبة 39 في المئة الى 404,10 مليار ين وزادت الايرادات 17,8 في المئة الى 5,75 تريليون ين، وكسبت اكبر شركة سيارات في اليابان عملاء في معظم الاسواق بفضل اشتهارها بانتاج سيارات جيدة المستوى باسعار معقولة مما ادى لارتفاع المبيعات حوالي نصف مليون سيارة سنويا خلال السنوات الخمس الماضية، وتتوقع الشركة انتاج أكثر من تسعة ملايين وحدة هذا العام· وتصل القيمة السوقية لاسهم تويوتا الى 217 مليار دولار وهو يزيد عن حجم اقتصاد جنوب افريقيا وقد زادت أرباحها لمستويات قياسية حتى وهي تواجه ارتفاع اسعار المواد الخام ومنافسة ضارية وزيادة الانفاق على تطوير المنشآت والمركبات·
وتوقعت الشركة ان تنمو ارباح التشعيل إلى 1,90 تريليون ين (17 مليار دولار) في العام الذي ينتهي في اخر مارس 2007 من 1,88 تريليون في العام السابق وهذه أول مرة تعد فيها المجموعة تقديرات لارباحها، واعلنت تويوتا انها تهدف لزيادة التوزيعات النقدية للسهم في السنة المالية الماضية إلى 90 ينا للسهم من 65 ينا في العام السابق· واضافت الشركة انها ستسعى لنيل موافقة المساهمين على إعادة شراء اسهم تصل قيمتها إلى 200 مليار ين (1,8 مليار دولار) بحلول يونيو ،2007 وتشمل الخطة 30 مليون سهم اي اقل من واحد بالمئة من حجم اسهمها·وذكرت صحيفة الفاينانشيال تايمز إن حصة تويوتا في السوق الأميركي للسيارات الحقيقية قفزت الى معدل بلغ 15,2 في المائة في ابريل مما وضعها في المقدمة على بعد خطوات قليلة من شركة كرايسلز· أما حصة شركة جنرال موتورز بالاشتراك مع حصة شركة فورد فقد تراجعت الى 41,3 في المائة بعد أن كانت قد اقتربت من نسبة 60 في المائة قبل عقد من الآن·
وبات من المتوقع أن تكشف تويوتا الأسبوع الجاري عن أرباح تشغيلية بحوالى 1,760 مليار ين (15,8 مليار دولار) حيث تسهم السوق الأميركية بنسبة 60 في المائة من هذا الإجمالي· وذكر المحللون ان النمو في الإيرادات في العام المالي 2007/2008 سوف يعتمد على حجم المبيعات الأميركية إلا أن معظمهم توقع أن تستمر إيرادات تويوتا في اتجاه تصاعدي طالما ظل الاقتصاد الأميركي في حالة النمو·
وتشير التقديرات أيضاً الى أن الأرباح الصافية للشركة التي ستعلن عنها الشركة في هذا الأسبوع تبلغ 1250 مليار ين في مبيعات بلغ حجمها 20,700 مليار ين، ولكن هذا التباين في الأداء المالي بين شركات السيارات اليابانية ومنافساتها الأميركية قد ظل موضع دراسة فيما يختص بتطوير المنتج والسيطرة على المخزونات والاحتفاظ بالحوافز في أدنى مستوى لها· وحددت تويوتا لنفسها سقفاً لبيع 10,3 مليون سيارة بحلول عام 2010 مع مضاعفة حجم المبيعات في آسيا وأن تقفز بمعدل 35 في المائة في أميركا الشمالية· وأصبح من المتوقع أن يساعدها في تحقيق هذا الهدف التحول في الطلب الأميركي بعيداً عن سيارات الدفع الرباعي الأكثر استهلاكاً للغاز الى السيارات المرشدة للوقود مثل سيارات كورولا·
واستمرت تويوتا ومنافساتها اليابانيات تبذل كل ما في وسعها في التركيز على الإنتاج المحلي متى ما كان ذلك ممكناً دون أن يفضي هذا الأمر الى المشاركة بقدر ملموس في النجاح الذي ظلت تحققه هذه الشركات· لذا فقد رفعت شركة تويوتا من مستوى استثماراتها الرأسمالية في العام المالي 2005 بمعدل 29 في المائة الى مستوى قياسي بلغ 1400 مليار ين بينما ازداد إنفاقها في مجال البحث والتطوير بمعدل 6 في المائة الى 800 مليار ين· بل ان الشركة سوف تشهد دخول مصنع جديد في تكساس الى الخدمة في النصف الثاني من العام - وهو السادس من نوعه في أميركا الشمالية - يتبعه مصنع آخر في كندا في عام ·2008 يذكر أن كبار الشركات اليابانية المصنعة للسيارات اضطرت لاسترداد 1,88 مليون سيارة في عام 2005 وحده بزيادة تبلغ 30 ضعفاً مقارنة بعام 2001 عندما تم استرداد 60,000 سيارة فقط من الطرقات· وفي أكتوبر الماضي استردت تويوتا رقماً قياسياً من السيارات بلغ 1,27 مليون سيارة من أفضل أنواع السيارات مبيعاً مثل سيارات كورولا وفيتز بسبب عيوب في تصاميم محول لمبات الإضاءة الأمامية· والآن فقد أطلقت تويوتا حملة شعارها 'العودة الى الأساس' من أجل تطمين الزبائن بعد أن تدهورت سمعتها بسبب عمليات الاسترداد·

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق