الاتحاد

الإمارات

هيئة أبو ظبي للتراث تخطط لترميم قلعة الجاهلي

أمجد الحياري :
باشرت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التخطيط لمشروع يهدف لترميم قلعة الجاهلي بالعين بما يتماشى مع مشروع صيانة الحديقة المحيطة بها·ويتضمن المشروع الذي يحضر له بالتنسيق مع دائرة البلديات والزراعة في العين خطة لترميم الأجزاء المتضررة منها بما يتناسب مع المعايير الدولية مع التأكيد على إبراز القلعة وجعلها العنصر الرئيسي ضمن نطاق الحديقة التي تحيط بها·ويضع المشروع خطة مستقبلية لاستخدام القلعة لتضم في بعض أجزائها مركزا لخدمة زوار مدينة العين يقوم بتوفير المعلومات السياحية والاقتصادية للزوار حيث سيتم ذلك بالتنسيق مع هيئة أبوظبي للسياحة·
كما يوفر المركزالمعلومات المرتبطة بتطوير المدينة والمعلومات السياحية والأثرية والتراثية والفعاليات المنظمة إضافة إلى قيام هيئة أبوظبي للثقافة بإنشاء متحف داخل القلعة يسرد تاريخ مدينة العين القديم والحديث ويوضح تاريخ قلعة الجاهلي ومراحل بنائها وأهم الأحداث التي عاصرتها· يذكر أن قلعة الجاهلي من أشهر قلاع مدينة العين وأكبرها وهي ذات طراز معماري فريد ومميز في فن البناء والعمارة العسكرية الإسلامية وقد استغرق بناؤها قرابة الثمانية أعوام ' 1891 الى 1898 ' وبناها المغفور له الشيخ زايد بن خليفة ' زايد الأول 1855ـ 1909 ' كما يشير التاريخ المنقوش على لوح الخشب الذي يعلو مدخل القلعة التي تم هجرها لفترة طويلة من الزمن حتى قدوم الإنكليز إلى المنطقة والذين أعادوا استخدامها واتخذوها مقرا رسميا لهم في العين·
إلى ذلك قام خبير في إدارة الموارد التراثية من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث والمعتمد لدى منظمة اليونسكو بزيارة علمية للولاية الشمالية في السودان بهدف إعداد خطة لإدارة موقع جبل ' بركل ' الذي يعتبر أول موقع يدرج للسودان على قائمة اليونسكو للتراث العالمي· واطلع خبير الآثار الدكتور سامي المصري مدير التخطيط الاستراتيجي في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث خلال زيارته السودان على معالجة نواحي الترميم والحفاظ على الموقع وحمايته وعرضه على الزائرين وتنظيم الزيارات فضلا عن تزويد المسؤولين عن الموقع بالمواد التفسيرية واللوحات الإرشادية والترويج سياحيا لموقع جبل بركل على المستوى العالمي حيث يشمل الموقع قبورا مع أهرامات ومعابد وأبنية للسكن وقصورا ملكية· وأوضح بأن الاستراتيجية التي تقوم الهيئة بتنفيذها ضمن فترة تمتد لما فوق الخمس سنوات تعتبر الأولى من نوعها على المستوى العربي خصوصا وأنه يتم متابعة تنفيذها على أعلى المستويات وهي تحظى بتقدير المسؤولين والخبراء في منظمة اليونسكو· وأشار إلى أن الخبرات التي تم تطويرها في الهيئة عبر الإعداد لاستراتيجية الحفاظ على التراث الثقافي لإمارة أبوظبي باتت موضع اهتمام المعنيين في الدول العربية للاستفادة من هذه الخبرات وخاصة في مجال تسجيل المواقع ومسح المواد الثقافية والتعامل مع التراث الثقافي بشكل كامل بما يغطي مجالات التنقيب الأثري والترميم وإنشاء المتاحف والترويج للتراث الثقافي في الإعلام والتواصل مع المجتمع المدني وإعداد قوانين حماية التراث الثقافي وتطوير السياحة الثقافية وتنشيط البحوث في هذا المجال·
وذكر أن خطة تطوير وإدارة موقع' بركل' في السودان تندرج ضمن التضامن العربي في مجال الحفاظ على التراث الثقافي وتطويره وفي إطار مساعدة الدول في مجال إدارة المواقع الأثرية والاستفادة من تجربة أبوظبي في هذا المجال والتي تعمل على تفعيل عجلة التنمية الاقتصادية المبنية على تطوير الموارد الثقافية وتنمية السياحة الثقافية في هذا المجال ·

اقرأ أيضا